الأحد 26 مايو / مايو 2024

"فاتورة" الحرب.. مقتل 902 من المدنيين و1.5 مليون طفل "أصبحوا لاجئين"

"فاتورة" الحرب.. مقتل 902 من المدنيين و1.5 مليون طفل "أصبحوا لاجئين"

Changed

تقرير عن استقبال عائلات بولندية للاجئين من أوكرانيا في منازلها (الصورة: غيتي)
قال مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إن 902 على الأقل من المدنيين قُتلوا وأُصيب 1459 آخرين في أوكرانيا حتى منتصف ليل 19 مارس/ آذار بالتوقيت المحلي.

لا تزال المعاناة الإنسانية تتضخم في أوكرانيا التي تواجه عملية عسكرية روسية متواصلة منذ 25 يومًا، وسط تزايد أعداد النازحين داخليًا واللاجئين إلى الدول الأوروبية المجاورة.

وضمن آخر الإحصائيات الأممية، أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"، اليوم الأحد، أن 1.5 مليون طفل على الأقل أصبحوا لاجئين بسبب الهجوم الروسي واسع النطاق، والذي تبدو فرص توقف الحرب ضئيلة.

وأوضح جو إنجلش، المتحدث باسم اليونيسيف، لشبكة "يورو نيوز" أن "3.3 ملايين قاصر آخرين هم نازحون حاليًا داخل البلاد، وكل واحد من هو طفل مزقت حياته وانقلب عالمه رأسًا على عقب".

مقتل 150 طفلًا

ووفقًا للمنظمة الأممية، قُتل ما لا يقل عن 150 طفلًا وأصيب 160 آخرون منذ بدء الهجوم الروسي فجر 24 فبراير/شباط الماضي، في وقت تشترط فيه موسكو لإنهاء العملية تخلي أوكرانيا عن أي خطط للانضمام إلى كيانات عسكرية بينها حلف شمال الأطلسي والتزام الحياد التام، وهو ما تعتبره كييف "تدخلًا في سيادتها".

وأدى الهجوم الروسي على أوكرانيا إلى مقتل الآلاف، كما اضطر 10 ملايين أوكراني لترك منازلهم بسبب الحرب والنزوح داخل البلاد أو اللجوء للدول المجاورة.

وحتى أمس السبت ذكرت الأمم المتحدة أنّ 3 ملايين و328 ألفًا و692 أوكرانيًا اضطروا للجوء إلى دول مجاورة. واتجه نحو ثلثيهم إلى بولندا في حين لجأ 518 ألفًا و269 أوكرانيًا لرومانيا و359 ألفًا و56 إلى مولدوفا.

بدوره قدّم مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، اليوم الأحد، حصيلة جديدة لأعداد الضحايا الذين سقوط جراء القصف الروسي على أوكرانيا، مبينًا أن 902 على الأقل من المدنيين قُتلوا وأُصيب 1459 آخرون في أوكرانيا حتى منتصف ليل 19 مارس/ آذار بالتوقيت المحلي.

وأضاف المكتب أن سقوط معظم الضحايا جاء نتيجة استخدام أسلحة متفجرة مثل القصف بالمدفعية الثقيلة ومنظومات إطلاق الصواريخ المتعددة والضربات الصاروخية والجوية.

ولفت المكتب إلى أن الحصيلة الفعلية أعلى بكثير لأن مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، التي لها فريق مراقبة كبير في البلاد، لم تتمكن بعد من تلقي تقارير الضحايا من عدة مدن تضررت بشدة بما في ذلك ماريوبول أو التحقق من هذه التقارير.

وبحسب النيابة العامة الأوكرانية، فقد تسبب القصف الروسي بأضرار في 489 مؤسسة تعليمية بينها 69 دُمرت بشكل كامل، فيما لم تعلق موسكو على صحة المعلومات التي وردت في بيان كييف. 

وأكدت وزارة الدفاع البريطانية، الأحد، أن القوات الروسية تواصل محاصرة عدد من المدن شرقي أوكرانيا، وزادت من قصفها العشوائي للمناطق الحضرية، مما أدى إلى دمار واسع النطاق وسقوط أعداد كبيرة من الضحايا المدنيين.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close