الأحد 21 أبريل / أبريل 2024

فرنسا.. ماذا بعد إعادة انتخاب ماكرون لولاية رئاسية ثانية؟

فرنسا.. ماذا بعد إعادة انتخاب ماكرون لولاية رئاسية ثانية؟

Changed

تغلب ماكرون الأحد في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية على منافسته من اليمين المتطرف مارين لوبن - غيتي
تغلب ماكرون الأحد في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية على منافسته من اليمين المتطرف مارين لوبن - غيتي
يعتزم ماكرون العودة على الفور للعمل في السياسة الداخلية والخارجية، لكنه سيواجه قريبًا انتخابات برلمانية حاسمة، وقد يجد صعوبة في الحفاظ على أغلبيته.

سيمكث إيمانويل ماكرون خمس سنوات أخرى في القصر الرئاسي الفرنسي؛ فبعد فوزه بولاية رئاسية ثانية، يعتزم العودة للعمل على الفور في السياسة الداخلية والخارجية، لكنه سيواجه قريبًا انتخابات برلمانية حاسمة، قد يجد فيها صعوبة في الحفاظ على أغلبيته.

وينشر المجلس الدستوري النتائج الرسمية للانتخابات الرئاسية الأربعاء. وفي اليوم نفسه، سيعقد ماكرون اجتماعًا لمجلس الوزراء، بحسب وكالة  "أسوشييتد برس". 

حفل التنصيب

وسيحتاج ماكرون بعد ذلك إلى تحديد موعد لحفل التنصيب، الذي يجب أن يعقد بحلول 13 مايو/ أيار في قصر الإليزيه، وسيحصل على وسام الحرس الوطني ويلقي كلمة.

وعادة، يتم إطلاق 21 طلقة مدفعية بمناسبة التنصيب، على الرغم من تخطي الرئيسين فرانسوا ميتران وجاك شيراك هذا التقليد لإعادة انتخابهما في عامي 1988 و2002. وماكرون هو الزعيم الآخر الوحيد لفرنسا الحديثة الذي فاز بولاية ثانية في الانتخابات.

وكما فعل منذ خمس سنوات، يخطط ماكرون للتوجه بسرعة إلى برلين، تماشيًا مع التقليد الذي ينص على أن يقوم الرئيس المنتخب حديثًا بأول رحلة له إلى الخارج إلى ألمانيا المجاورة للاحتفال بصداقة البلدين بعد حروب متعددة.

وقد يسافر أيضًا إلى كييف للقاء الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، وهي رحلة قال "إنه لن يقوم بها إلا بشرط أن يكون لها تأثير مفيد". وقد تحدث ماكرون إلى زيلينسكي وشولتز خلال الساعات الأولى من فوزه.

وفي 9 مايو/ أيار، من المتوقع أن يلقي ماكرون خطابًا عن أوروبا في مقر البرلمان الأوروبي بستراسبورغ.

أمّا محليًا، فقال ماكرون إن إحدى أولوياته ستكون تمرير قانون خاص بحلول الصيف لدعم القوة الشرائية وسط ارتفاع أسعار الغذاء والطاقة الذي غذاه الصراع في أوكرانيا.

انتخابات برلمانية

وستحدد الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها على جولتين يومي 12 و19 يونيو/ حزيران، من يسيطر على أغلبية 577 مقعدًا فى الجمعية الوطنية. 

وإذا فاز حزب ماكرون، فسيقوم بتعيين حكومة جديدة وفقًا لذلك، وسيكون قادرًا على تمرير القوانين.

أمّا إذا حصل حزب آخر على أغلبية المقاعد فسيضطر إلى تعيين رئيس وزراء ينتمي لتلك الأغلبية الجديدة. 

وفي مثل هذه الحالة، المسماة "التعايش" في فرنسا، ستنفذ الحكومة سياسات تختلف عن مشروع ماكرون. ومع ذلك، يبقى للرئيس الفرنسي تأثير على السياسة الخارجية للبلاد.

تعهّد بـ"تجديد أسلوبه"

وتغلب ماكرون الأحد في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية على منافسته من اليمين المتطرف مارين لوبن، بحسب تقديرات أولية نشرتها مراكز الاستطلاع.

وحصد ماكرون الوسطي الليبرالي ما بين 57,6 و58,2% من الأصوات متقدمًا على مرشحة التجمع الوطني التي حازت ما بين 41,8 و42,4% من الأصوات، بحسب تلك التقديرات. وراوحت نسبة الامتناع عن التصويت بين 27,8 و29,8%.

وفي خطاب الفوز، تعهّد ماكرون خلال تجمّع لأنصاره قرب برج إيفل في باريس، بـ"تجديد أسلوبه" لكي يكون "رئيسًا للجميع".

ووصل الرئيس إلى المكان محاطًا بزوجته بريجيت وأطفال أعضاء في فريقه، بينما كانت تتعالى الموسيقى وهتافات الفرح والنشيد الأوروبي. كما لوّح حشد المناصرين بأعلام فرنسية وأوروبية.

وقال: "هذه المرحلة الجديدة لن تكون تتمة لخمس سنوات انتهت، إنما اختراعًا جماعيًا لأسلوب على أسس جديدة لخمس سنوات أفضل في خدمة بلدنا وشبابنا".

المصادر:
العربي - ترجمات

شارك القصة

تابع القراءة
Close