الثلاثاء 11 يونيو / يونيو 2024

قصف جوي وتوغل بري.. الاحتلال يطلق عملية مباغتة في مخيم النصيرات

قصف جوي وتوغل بري.. الاحتلال يطلق عملية مباغتة في مخيم النصيرات

Changed

استهدف جيش الاحتلال مخيم النصيرات بقصف مدفعي عنيف ليلة أمس
استهدف جيش الاحتلال مخيم النصيرات بقصف مدفعي عنيف ليلة أمس- غيتي
بدأ جيش الاحتلال الإسرائيلي عملية عسكرية في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة، مدعيًا أنه يهدف لتفكيك خلية تابعة لحركة حماس، دون إخطار أو تحذير المدنيين.

أفاد مراسل "العربي" في قطاع غزة، اليوم الخميس، بأن جيش الاحتلال الإسرائيلي بدأ عملية عسكرية "مباغتة" في محيط مخيم النصيرات وسط القطاع حيث لم يصدر تحذيرات للمواطنين الفلسطينيين.

وأشار المراسل إلى أنّ شمالي المخيم، يشهد قصفًا مدفعيًا عنيقًا وتوغل محدود لقوات الاحتلال الإسرائيلي دون دخوله بعد، التي شنت ما لا يقل عن 30 غارة جوية في محيط المخيم، الليلة الماضية. 

عملية "مباغتة"

من جانبه، أكد جيش الاحتلال، اليوم، أنه أطلق الليلة الماضية عملية عسكرية وصفها بـ"المباغتة" وسط قطاع غزة. وقال في بيان: إن "الفرقة 162 بدأت الليلة الماضية حملة عسكرية مباغتة وسط القطاع".

وادعى جيش الاحتلال بوجود كتيبة تابعة لحركة حماس في مخيم النصيرات لم يتم تفكيكها بعد، وبأن قواته عثرت على عدة منصات لإطلاق القذائف الصاروخية وسط القطاع، حسب زعمه. 

وذكر جيش الاحتلال أن العملية ينفذها "مجموعة القتال التابعة للواء 401، ومجموعة القتال التابعة للواء الناحال، والوحدات الأخرى تحت قيادة الفرقة 162"، مضيفًا أنه "قبل دخول القوات إلى المنطقة أغارت طائرات حربية، وقطع جوية تابعة لسلاح الجو، من خلال عدة طلعات جوية هجومية على عشرات البنى التحتية المعادية، فوق الأرض وتحتها وسط القطاع".

وزعم الجيش الإسرائيلي بأنه قد "تم تنفيذ النشاط المشترك للقوات المناوِرة وسلاح الجو بناءً على توجيه استخباراتي دقيق". وأوضح أنه "وفي إطار النشاط، نفذت قوات سلاح البحرية عدة هجمات على المنطقة الساحلية وسط القطاع، دعمًا للجنود الذين ينشطون في المنطقة".

"نزع السلاح"

بدورها، قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي: "شن الجيش الليلة عملية عسكرية على مشارف مخيم النصيرات للاجئين وسط قطاع غزة، وبدأت العملية بسلسلة من الغارات الجوية في المنطقة".

من جانبه، قال وزير المالية الإسرائيلي المتطرف بتسلئيل سموتريتش لهيئة البث العبرية: "يتعين علينا تكثيف العمليات في رفح ودير البلح والنصيرات، جزء منها يبدأ اليوم (الأربعاء)".

وأضاف الوزير اليميني المتطرف: "الجيش الإسرائيلي يتصرف ويواصل العمل، سنقوم بتفكيك أطر حماس المنظمة ومواصلة نزع سلاح قطاع غزة". وبشأن الهجوم البري المحتمل على مدينة رفح جنوب القطاع، اعتبر أنه "كان من الصواب دخول رفح بالفعل، ويجب علينا زيادة الضغط العسكري".

وسموتريتش عضو في المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية "الكابينت" الذي يتخذ قرارات الحرب.

المصادر:
العربي - الأناضول

شارك القصة

تابع القراءة
Close