الأحد 25 فبراير / فبراير 2024

كانت في قبضة حركة الشباب.. الجيش الصومالي يحرر آخر مدينة في إقليم شبيلي

كانت في قبضة حركة الشباب.. الجيش الصومالي يحرر آخر مدينة في إقليم شبيلي

Changed

(تقرير أرشيفي) يتناول الحرب التي أعلنها الرئيس الصومالي على الإرهاب في أغسطس الماضي (الصورة: الأناضول)
استعاد الجيش الصومالي السيطرة على رون نيرغود، وهي آخر مدينة في إقليم شبيلي الوسطى وحرّرها من سيطرة حركة الشباب.

أعلن الجيش الصومالي الخميس تحرير آخر مدينة في إقليم "شبيلي الوسطى" وسط البلاد، بعد انسحاب عناصر حركة "الشباب" منها.

وقال المتحدث باسم الجيش الجنرال عبد الله علي عانود في بيان: "إن الجيش استعاد السيطرة على رون نيرغود وهي آخر مدينة في إقليم شبيلي الوسطى وحرّرها من قبضة حركة الشباب".

مقتل 150 عنصر من "الشباب"

وأشار عانود إلى أن الجيش كان في الفترة الأخيرة "يُجري عملية تطهير في محيط المدينة وقتل نحو 150 من عناصر الحركة فيما استسلم 15 منهم للجيش، بينما تم تحييد 5 قيادات من الحركة"، مشددًا على أن "الجيش ومسلحي العشائر يتعقبون فلول مقاتلي الحركة في القرى والمناطق الريفية".

كما تمكن الجيش بشكل كامل وفق عانود من السيطرة على مدن وبلدات إقليم هرشبيلي الفيدرالي (يضم إقليم شبيلي الوسطى وإقليم هيران)، ويواصل زحفه نحو القرى التي فرَّ إليها عناصر الحركة.

معارك عسكرية مرتقبة

وأوضح أن المعارك العسكرية "لاجتثاث جذور الحركة ستبدأ قريبًا في أقاليم فيدرالية أخرى، وأن استعدادات جارية لبدء تصفية عناصر الحركة في جميع أنحاء البلاد".

وقد أسفرت مواجهات مع الجيش الصومالي في إقليم شبيلي وسط البلاد عن مقتل 40 عنصرًا من مسلحي حركة الشباب يوم السبت الماضي في بلدة دار نعيم،  وفق ما نقلت وكالة الأنباء الصومالية الرسمية "صونا" عن مصدر عسكري لم تكشف هويته.

وأظهرت صور متداولة في مواقع التواصل الاجتماعي، جثث مسلحي الحركة المنتشرة في محيط البلدة حيث انتشر الجيش بعد تصفية مسلحي "الشباب".

وجاء سقوط بلدة دار نعيم بعد أن استعاد الجيش السيطرة على مدينة أدن يبال التي حررت من قبضة مسلحي الحركة الذين كان يسيطرون عليها لنحو 15 عامًا.

وفي عملية أمنية عسكرية نفذها في إقليم هرشبيلي وسط البلاد، أعلن الجيش الصومالي تحرير أربع مناطق من قبضة مسلحي حركة "الشباب" الشهر الجاري.

ويشن الجيش الصومالي بالتعاون مع مسلحي العشائر عملية عسكرية لتحرير مناطق وسط البلاد من عناصر حركة الشباب منذ يوليو/ تموز الماضي. 

ومنذ سنوات، يخوض الصومال منذ سنوات حربًا ضد هذه الحركة التي أُسست مطلع 2004 وتتبع فكريًا لتنظيم "القاعدة" وتبنت عمليات إرهابية عديدة أودت بحياة المئات.

المصادر:
العربي- وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close