الثلاثاء 29 نوفمبر / November 2022

"لا شرقية ولا غربية".. مقتدى الصدر يؤكد التمسك بحكومة "أغلبية وطنية"

"لا شرقية ولا غربية".. مقتدى الصدر يؤكد التمسك بحكومة "أغلبية وطنية"

Changed

بعد حسم نتائج الانتخابات العراقية يحتدم التنافس بين من يريد تشكيل حكومة غالبية سياسية مع مقتدى الصدر الذي يتبنى تشكيل حكومة غالبية وطنية
بعد حسم نتائج الانتخابات العراقية يحتدم التنافس حول تشكيل الحكومة (غيتي)
بعد اجتماعه بالقيادي في "الإطار التنسيقي" هادي العامري، أكد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر عزمه الاستمرار في السعي لتشكيل حكومة أغلبية وطنية.

جدد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الذي حصل تحالفه السياسي على أكبر عدد من المقاعد في انتخابات البرلمان، تأكيده المضي في تشكيل حكومة أغلبية وطنية.

جاء ذلك في تغريدة له، اليوم الأحد، بعد يوم واحد من اجتماع مع القيادي في "الإطار التنسيقي" هادي العامري.

وقال الصدر في تغريدته: "لا شرقية، لا غربية، حكومة أغلبية وطنية".

والشرقية والغربية مصطلحان يستخدمهما الصدر دلالة على رفضه التدخلات الخارجية الإيرانية والأميركية في تشكيل الحكومة.

ويأتي موقف الصدر بعد يوم واحد من لقائه في منزله في النجف جنوبي البلاد، بهادي العامري زعيم تحالف "الفتح" الذي يضم غالبية فصائل الحشد الشعبي، والذي ينضوي في "الإطار التنسيقي".

وتصدرت "الكتلة الصدرية" الانتخابات التي أجريت في 10 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، بـ73 مقعدًا، تلاها تحالف "تقدم" بـ37 مقعدًا، وائتلاف "دولة القانون" بـ33 مقعدًا، ثم الحزب "الديمقراطي الكردستاني" بـ31 مقعدًا.

ومنذ أسابيع يقود محور قوى الإطار التنسيقي الذي يضم ائتلاف دولة القانون، وتحالف قوى الدولة، وتحالف النصر، وتحالف الفتح (فصائل الحشد الشعبي بعضها مقرب من إيران)، وحركة عطاء، وحزب الفضيلة، تفاهمات تقود لتشكيل حكومة غالبية سياسية بعيدة عن توجهات الصدر الذي يتبنى تشكيل حكومة غالبية وطنية.

وشهد العراق تصاعدًا للهجمات على القواعد العسكرية والمقرات الأجنبية في البلاد، الأمر الذي ربطه متابعون بتوجيه رسائل سياسية مقصودة إلى الأطراف والقوى المختلفة، بهدف التأثير على جهود تشكيل الحكومة الجديدة.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close