الأحد 16 يونيو / يونيو 2024

لا محادثات قريبة.. واشنطن ستخصص أكثر من 100 مليون دولار للسودان

لا محادثات قريبة.. واشنطن ستخصص أكثر من 100 مليون دولار للسودان

Changed

خلفت الحرب الأهلية أزمتي جوع ونزوح في السودان
خلفت الحرب الأهلية أزمتي جوع ونزوح في السودان- غيتي
ستقدم الولايات المتحدة تمويلًا إضافيًا للإغاثة في السودان خلال مؤتمر المانحين المقرر عقده قريبًا، في حين استبعدت واشنطن وجود حل سياسي قريب في هذا البلد.

قال المبعوث الأميركي الخاص إلى السودان، أمس الأربعاء، إن الولايات المتحدة ستقدم تمويلًا إضافيًا، يتجاوز 100 مليون دولار لإغاثة الشعب السوداني، في ظل الصراع الدائر على أراضيه.

ويأتي ذلك فيما تسعى واشنطن إلى حشد مزيد من الأموال، خلال مؤتمر دولي للمانحين عن الأزمة الإنسانية هذا الشهر.

مؤتمر المانحين

وقال المبعوث الخاص، توم بيرييلو، لوكالة "رويترز": إنه يأمل في أن يعطي الشركاء في أنحاء العالم أولوية أكبر للحرب الأهلية في السودان، وأن يشارك المزيد من الدول في مؤتمر للمانحين في باريس يوم 15 أبريل/ نيسان الجاري.

ويتزامن بدء المؤتمر مع مرور سنة كاملة على اندلاع الصراع المسلح بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، الذي بدأ منذ منتصف أبريل/ نيسان 2023، وخلّف 13 ألفًا و900 قتيل وأكثر من 8 ملايين نازح ولاجئ، وفقًا للأمم المتحدة.

وقال بيرييلو: إنّ "الاستجابة الدولية ضعيفة للغاية. حصلنا على 5% من المبلغ المطلوب"، مضيفًا أن الولايات المتحدة خصصت بالفعل أكثر من مليار دولار في شكل مساعدات إنسانية للصراع. وأضاف دون الخوض في تفاصيل "سنقدم دفعة أخرى بمبلغ من تسعة أرقام (أكثر من مئة مليون دولار)".

ودفعت الحرب الملايين إلى الجوع الحاد، وتسببت في أكبر أزمة نزوح في العالم، وأثارت موجات من أعمال القتل، والعنف الجنسي على أسس عرقية في منطقة دارفور غربي السودان.

لا مفاوضات قريبة

وقال بيرييلو إن الولايات المتحدة ستواصل النظر فيما يجري على الأرض والتصرف وفقًا لذلك، لرفع التكلفة من خلال العقوبات وغيرها من الوسائل كلما كان ذلك مناسبًا.

ومنذ بدء الحرب، تفرض الولايات المتحدة عقوبات على نائب قائد قوات الدعم السريع، وشركات كبرى يملكها الجانبان وكيانات أخرى.

وقال بيرييلو أيضًا إنه من غير المرجح أن تُستأنف محادثات السلام في 18 أبريل/ نيسان، وهو التاريخ الذي قال في وقت سابق إن واشنطن تتطلع إليه.

وكانت السعودية والولايات المتحدة قادتا محادثات باءت بالفشل في جدة العام الماضي في محاولة للتوصل إلى هدنة.

وقال: "لا أعتقد أننا سنشهد اجتماعات في جدة يوم 18"، مضيفًا أن واشنطن لا تتوقع بدء المحادثات الرسمية لكن المفاوضات تجري في كل يوم.

وأضاف: "نرغب صراحة في بدء المحادثات بأسرع ما يمكن. لكن ما نعرفه هو أن السعوديين ملتزمون بالمحادثات، وهي محادثات تشمل مجموعة أكبر من الجهات الفاعلة الرئيسية، ونأمل أن يلتزموا بموعد محدد".

المصادر:
رويترز

شارك القصة

تابع القراءة
Close