الأحد 25 فبراير / فبراير 2024

مرض نادر يُعاني مصابوه بصمت.. ما هي "متلازمة عمى الوجوه"؟

مرض نادر يُعاني مصابوه بصمت.. ما هي "متلازمة عمى الوجوه"؟

Changed

سلط برنامج "صباح جديد" الضوء على متلازمة "عمى الوجوه"، وأسباب الإصابة بها والعلاج (الصورة: غيتي)
يتأقلم المصابون باضطراب "عمى التعرّف على الوجوه" عن طريق استخدام طرق بديلة للتعرّف على الأشخاص، مثل تذكّر طريقة سيرهم، أو تسريحة الشعر، أو الصوت، أو الملابس.

كشف المعهد الوطني للاضطرابات العصبية والسكتة الدماغية في الولايات المتحدة أن "عمى التعرّف على الوجوه"، هو مرض عصبي نادر له أوجه كثيرة، يُصيب 1 من كل 50 شخصًا حول العالم.

ويجد بعض المصابين به صعوبة في التعرّف على وجوه أشخاص مقرّبين منهم، بينما يصعب على آخرين تمييز الوجوه المجهولة.

وأجرى باحثون من جامعة هارفارد مجموعة اختبارات على التعرّف على الوجه لأكثر من 3 آلاف شخص، ووجدوا أن النتائج سيئة للغاية، حيث نسبة المصابين أكثر من 5% من المشاركين في الاستبيان.

وقد يتأقلم المصابون بهذا الاضطراب عن طريق استخدام طرق بديلة للتعرّف على الأشخاص، مثل تذكّر طريقة سيرهم، أو تسريحة الشعر، أو الصوت، أو الملابس.

وأصابت متلازمة "عمى الوجوه" النجم العالمي براد بيت، الذي أشار إلى أنّه يكافح كثيرًا للتعرّف على وجوه الأشخاص الذين يحيطون به.

أسباب الإصابة بمتلازمة "عمى الوجوه"

تحدث متلازمة "عمى الوجوه" نتيجة الإصابة بالسكتة الدماغية، أو بعض الأمراض التي تؤدي إلى موت الخلايا العصبية وتقلّص المخ.

كما يُمكن أن يكون المرض خلقيًا منذ الولادة، أو نتيجة طفرة جينية، ما يدفع العلماء إلى تفسيره على أنه مرض وراثي. ويُصاب بعض الأطفال الذين يعانون من التوحّد، بدرجة من "عمى التعرّف على الوجوه".

ويعتمد العلاج على تطوير آليات تمكّن المصاب من التعرّف على الأشخاص مثل التركيز على أصواتهم.

"مرضاه يعانون بصمت"

وأوضح الدكتور جميل بابلي، استشاري علوم الدماغ التطبيقية، أن متلازمة "عمى الوجوه" هو مرض عصبي نادر يُصيب منطقة في الدماغ المسؤولة عن تمييز الوجوه سواء المألوفة أو المجهولة.

وقال بابلي، في حديث إلى "العربي"، من لوسيل، إنّ المريض بهذه المتلازمة يعاني بصمت، لأنه لا يمكنه التعرّف على الوجوه، وقد يحصل نوع من التشوّه في رؤية الوجوه، بحيث يبدو الوجه مختلفًا عن الحقيقة.

وأوضح أن فحص النظر لا يُظهر الإصابة بالمرض، وأن حدة المرض قد يؤدي إلى نسيان الوجوه أيضًا.

وأشار بابلي إلى أنه ما من علاج طبي حاليا لمتلازمة "عمى الوجوه"، وكل ما يقدمه الطبيب هو إستراتيجية سلوكية للتعامل مع المرض.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close