الثلاثاء 16 يوليو / يوليو 2024

مزينة برمز يمثل إحدى مراحل القمر.. بيع ساعة آخر إمبراطور صيني بمبلغ كبير

مزينة برمز يمثل إحدى مراحل القمر.. بيع ساعة آخر إمبراطور صيني بمبلغ كبير

Changed

ساعة إيسين جيورو بويي أخر أباطرة الصين
ساعة إيسين جيورو بويي آخر أباطرة الصين - رويترز
تمكن أحد رواد المزادات الكبرى من الحصول على ساعة كانت ملكًا لآخر إمبراطور صيني بمبلغ ضخم في مزاد أقامته دار فيليبس البريطانية الشهيرة.

بيعت، يوم أمس الثلاثاء، ساعة من نوع "باتيك فيليب" كانت لآخر إمبراطور للصين بويي، بأكثر من خمسة ملايين دولار خلال مزاد أقيم في هونغ كونغ. 

وخُمّنت الساعة بثلاثة ملايين دولار، لكنّ المزايدات التي دامت خمس دقائق خلال المزاد الذي أقامته دار "فيليبس" البريطانية أسفرت عن ترسيتها على أحد الشراة لقاء 40 مليونًا من دولارات هونغ كونغ (أي ما يعادل 5,1 ملايين دولار أميركي)، ووصل السعر الإجمالي شاملاً العمولة إلى 6,2 ملايين دولار.

وكانت هذه الساعة ذات الرمز المرجعي 96 (أول موديل من الدار السويسرية المرموقة يحمل رمزًا مرجعيًا)، والمزينة برمز يمثل إحدى مراحل القمر، مُلكًا لإيسين جيورو بويي، آخر الأباطرة من سلالة تشينغ التي حكمت آخر إمبراطورية صينية.

الإمبراطور الأخير

ألهمت حياة بويي الذي نُصّب إمبراطورًا عام 1908 فيلم "ذي لاست إمبيرور" للمخرج برناردو بيرتولوتشي، الفائز بتسع جوائز أوسكار عام 1988 أبرزها في فئة أفضل فيلم. ووضعه اليابانيون أكثر من 20 عامًا على رأس الدولة العميلة التي أقاموها في منشوريا، بعد غزوهم إياها في مطلع ثلاثينات القرن العشرين.

لقطة من فيلم "الإمبراطور الأخير" انتاج عام 1988
لقطة من فيلم "الإمبراطور الأخير" انتاج عام 1988 - فيسبوك

وقد أسرت القوات السوفياتية الإمبراطور الأخير عام 1945 بعد هزيمة اليابان في الحرب العالمية الثانية، وأودع معسكرًا سوفياتيًا. وأكدت دار "فيليبس" أنها تملك وثائق تثبت أن الساعة كانت بحوزة بويي في المعتقل.

وروى ابن شقيقه إيسين جيورو يويوان أن الساعة كانت "غرضًا شخصيًا" للإمبراطور المخلوع وقد تركها لمترجمه غيورغي برمياكوف لدى مغادرته المعتقل.

"صندوق كنوز "

وأشار راسل ووركينغ، وهو صحافي أجرى مقابلة مع برمياكوف قبل أكثر من 20 عامًا، إلى أن هذا الرجل المتقدم في السن لم يكن يعلم شيئًا عن قيمة الساعة عندما أخرجها من درجه. وأضاف ووركينغ الذي كان في عداد فريق الأبحاث التابع لدار المزادات أن "ظهورها مجددًا بعد كل هذه السنوات بدا أشبه بصندوق كنوز تحمله الأمواج إلى الشاطئ".

وقال رئيس قسم الساعات في دار "فيليبس" في آسيا، توماس بيراتزي، إن السعر الذي بيعت لقاءه هذه الساعة هو الأعلى في مزاد لساعة "باتيك فيليب" تحمل الرمز المرجعي 96. وأضاف أن "ثلاث نسخ فحسب" من هذه السلسلة من الساعات لا تزال متوافرة في العالم راهنًا.

وبيعت مروحة من الورق الأحمر كتب عليها بويي قصيدة "مخصصة لرفيقي برمياكوف" بأكثر من 77800 دولار، أي ستة أضعاف السعر الذي خُمَنت به.

المصادر:
أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة