السبت 15 يونيو / يونيو 2024

مسيرة عودة إلى قريتي الهوشة والكساير في ذكرى النكبة.. ما قصتهما؟

مسيرة عودة إلى قريتي الهوشة والكساير في ذكرى النكبة.. ما قصتهما؟

Changed

تم تنظيم مسيرة عودة إلى قريتي الهوشة والكساير بالتزامن مع حلول ذكرى النكبة - غيتي
تم تنظيم مسيرة عودة إلى قريتي الهوشة والكساير بالتزامن مع حلول ذكرى النكبة - غيتي
بلغ عدد سكان قرية الهوشة 464 نسمة في العام 1948 وكان فيها 121 بيتًا، في حين بلغ عدد سكان قرية الكساير 290 نسمة قبل النكبة.

عاد فلسطينيو الداخل بعد 76 عامًا من التهجير والنكبة إلى قريتَي الهوشة والكساير المهجرتين بقضاء حيفا، للمشاركة في مسيرة يوم العودة الـ27. 

وتقع قريتا الهوشة والكساير جنوب مدينة شفا عمرو في الجليل الغربي. ويعود أصل سكانهما إلى المغاربة الذين جاؤوا إلى فلسطين من الجزائر برفقة قائد الثورة الجزائرية الأمير عبد القادر في منتصف القرن التاسع عشر.

وبلغ عدد سكان الهوشة 464 نسمة عام 1948، وكان فيها 121 بيتًا، وفق موسوعة القرى الفلسطينية، في حين بلغ عدد سكان قرية الكساير 290 نسمة قبل النكبة.

مدفع رشاش يرجّح الكفة

وقد مثلت القريتان قاعدة للمناضلين الفلسطينيين أيام النكبة وكانتا مسرحًا لواحدة من أشد المعارك عام 1948، حين هاجمت وحدة من لواء كرملي التابع للهاغاناه قريتَي الهوشة والكساير واشتبكت مع أفراد الجيش العربي، قبل أن تُجبر على الانسحاب في 14 أبريل/ نيسان 1948.

ثم عادت تلك الوحدة لمهاجمة القريتين من جديد فدارت معارك عنيفة، وأُجبرت الهاغاناه على الانسحاب مرة أُخرى. قبل أن تعزز قواتها بمدفع رشاش رجّح كفة القتال لمصلحتها.

ويعتقد أن أهل القريتين قد هُجروا خلال ذلك الهجوم الذي يرجّح أنه سهّل تطويق حيفا واحتلالها في الأسبوع التالي، وفق ما أوردته موسوعة القرى الفلسطينية.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close