السبت 22 يناير / يناير 2022

"مودي وديمقراطية الهند".. معاداة للمسلمين وسياسات شعبوية تهدد البلاد

كان يُنظَر إلى مودي على أنّه ليبرالي وعصري وأب للأمّة لكنه تحول تدريجيًا إلى "غورو" هندي (غيتي)
كان يُنظَر إلى مودي على أنّه ليبرالي وعصري وأب للأمّة لكنه تحول تدريجيًا إلى "غورو" هندي (غيتي)
"مودي وديمقراطية الهند".. معاداة للمسلمين وسياسات شعبوية تهدد البلاد
"مودي وديمقراطية الهند".. معاداة للمسلمين وسياسات شعبوية تهدد البلاد
الثلاثاء 7 ديسمبر 2021

شارك

منذ توليه رئاسة الوزراء في الهند عام 2014، يوحي ناريندرا مودي بالثقة بقدر ما يوحي بالخوف. كان يُنظَر إليه على أنّه ليبرالي وعصري وأب للأمّة، لكنه تحول تدريجيًا إلى "غورو" هندي؛ فمن كان يظنّ أنّ وراء لحيته البيضاء رجلًا عازمًا على دعم أيديولوجية متطرفة؟

إنّها "هند مودي"، كما يحلو للبعض وصفها، هند تبدو مجهولة المعالم، تهيمن عليها السياسات الفاشية والمتطرفة، وتُتهَم بمعاداة المسلمين، وأكثر من ذلك، تحطّم الأرقام القياسية للتلوّث، بعدما أصبحت أيضًا بؤرة لانتشار فيروس كورونا في الأشهر الماضية.

على هذه الهند، يسلط وثائقي "مودي وديمقراطية الهند" الضوء، فيرصد أثر سياسات رئيس الوزراء الهندي الشعبوية واليمينية على بلد متعدد الإثنيّات والقوميات والطوائف.

كما يكشف الفيلم أيضًا عن الجدل وراء إصلاحات مودي وأيديولوجيته التي صُنّفت معادية للمسلمين، ما يعرّض السلم الأهلي والمجتمعي للخطر.

"نار عملاقة"

من فوضى نيودلهي، بعدما تحوّلت "بؤرة" لكورونا، ينطلق الفيلم، حيث يرصد سيارات الإسعاف وهي تتسابق ليلًا ونهارًا عبر المدينة التي تحوّلت إلى "نار عملاقة"، تفاقمها مشاهد الجثث التي يتمّ حرقها في كلّ مكان، في مشهد هزّ العالم أجمع.

لم يتوقّع مودي، الرجل الذي يحكم الهند منذ ثماني سنوات هذه الكارثة، هو الذي أعلن في يناير/ كانون الثاني الماضي أنّ الهند تغلّبت على الوباء، بل إنّها "أنقذت العالم كله والبشرية جمعاء من دمار مؤكّد".

لكن، بعد أربعة أشهر على هذا الكلام "الواثق"، وجدت الهند نفسها على ركبتيها، وسط ذعر في الشوارع، يغذّيه الناس الذين يتقاتلون من أجل أنابيب الأكسجين، فيما المستشفيات مكتظة، والمرضى يموتون في الشوارع بسبب نقص الوسائل وعجز التنظيم.

الأبقار "آلهة"

مشهدٌ آخر يضيء عليه فيلم "مودي وديمقراطية الهند"، يرتبط بتقديس الأبقار، ففي هند مودي تُعامَل الأبقار أفضل من الرجال تقريبًا، مثل الآلهة، فبمجرد وصولها إلى السلطة خَصّصت حكومة مودي في ميزانيتها عشرات الملايين لرفاهية الأبقار.

يوثّق الوثائقي ذلك من خلال زيارة ملجأ للأبقار، يكاد يكون ملاذًا فاخرًا للمقيمين فيه، حتى إنّ حارس أمن سابقًا ترك حياته المهنية ليكرّس نفسه للأبقار، وهو الذي يقول إنّه يؤمن بـ"ألوهيّة الأبقار".

أكثر من ذلك، يؤمن الهنود بالفوائد العلاجية للبقرة، وهو ما قد يفسّر كيف أنّ هذه الأبقار مدلَّلة ويُنظَر إليها على أنها تصنع المعجزات.

يذهب الوثائقي أبعد من ذلك، ليوثّق كيف أنّ الدعاة الهندوس يروّجون لنجاعة البول ضد فيروس كورونا، فيما يستخدمون الروث للسبب نفسه.

يلحظ كيف أنّه اليوم في هند مودي يسود الاعتقاد بأن شرب بول البقر والاستحمام بروثها وحليبها مفيد لكن تناول لحومها يؤدي إلى الموت.

المسلمون "أهداف محببة"

من فوضى كورونا وتقديس الأبقار، إلى العنف، ينتقل وثائقي "مودي وديمقراطية الهند"، ليرصد واقعًا مريرًا، انطلاقًا من فصيل شبه عسكري، شديد السرية، يتمّ فيه تدريب الشباب الهندوسي، ليضيء على مجموعة تهدف إلى تدريب النخب المستقبلية في البلاد من أجل هند هندوسية بالكامل.

في السنوات الأخيرة أدّت قضية الأبقار إلى عنف خطير، فالهندوس المتطرفون يضربون حتى الموت أولئك الذين يشتبه بهم بأكل لحوم البقر، فينتهي بهم الأمر مثل الصبي ذي الـ15 عامًا الذي شنقه الركاب في قطار، وكان مسلمًا.

يشكّل المسملون 14% من السكان، أي مئة مليون هندي أصبحوا أهدافًا "محببة". لا يبدو مودي ضابطًا للإيقاع، بل إنّه، على النقيض، يرفع الحرارة.

في عام 2019 قام بإصلاح إمكانية الحصول على الجنسية الهندية، حيث ينصّ القانون الجديد على تقييد وصول المسلمين إلى حقوق الهجرة.

مودي يفاقم التوترات

تتصاعد التوترات ويتدهور الوضع إلى اشتباكات بين الجماعات، ليتبيّن بوضوح كيف أنّ الفصائل القومية تستهدف المسلمين فقط.

يرصد الفيلم كيف اتُهِم مودي بمفاقمة التوترات وتقسيم البلاد، ويصفه بأنّه فاشي وقومي ومتطرف وديكتاتوري. كما يرصد بعضًا من مظاهر هذه الاحتجاجات، فيوثّق كيف دُمّرت ثلاث مناطق بالعاصمة وأحرقت شوارع بأكملها، وأصبحت الآلاف من العائلات بلا مأوى.

وبحسب ما يوثّق الفيلم، بناءً على شهادات السكان، لم يأت أي مسؤول إلى مكان الحادث وتُرك السكان لوسائلهم الخاصة، ليستلم المتطوعون زمام المبادرة، بعدما أتوا من أنحاء المدينة.

انتظر مودي يومين قبل أن يتفاعل بتغريدة بسيطة ضمّنها دعوة للسلام والوئام من دون إدانة للمعتدين، في قصّة تذكّرنا بأخرى عام 2002، حين دبّر المتطرفون الهندوس مذابح ضد المسلمين.

من هو مودي؟

اتُهِم مودي بمفاقمة التوترات وتقسيم البلاد، ويصفه البعض في الهند بأنّه فاشي وقومي ومتطرف وديكتاتوري (غيتي)
اتُهِم مودي بمفاقمة التوترات وتقسيم البلاد، ويصفه البعض في الهند بأنّه فاشي وقومي ومتطرف وديكتاتوري (غيتي)

ينتقل فيلم "مودي وديمقراطية الهند" بعد ذلك لمحاولة الإجابة على السؤال الكبير: من هو مودي؟ هل هو الذي يقسم بالدستور الهندي أم حليف الهندوس المتطرفين؟

لفهم أيديولوجيّته، يتتبّع الفيلم جذوره، بدءًا من أيام الطفولة، وتحديدًا في سنّ الثامنة، يوم انضمّ إلى جماعة متطرفة شبه عسكرية للشباب الهندوس.

يلاحق الوثائقي "تطوّر" مسيرة مودي الذي انضمّ عام 2014 إلى حزب قومي متطرف، ليخلص إلى أنّ القوميين مهووسون بالخوف من فقدان هويتهم الهندوسية، ولذلك كان عليهم خلق عرق نقي.

يتوقف الفيلم كذلك عند القمع والاعتقالات في الهند، حيث ينتهي المسلمون وغيرهم في السجون إلى آجال غير محددة، فمنذ عام لم يمر أسبوع من دون الإعلان عن اعتقال شخص.

ويتناول الفيلم نموذجًا عن هذه السياسة، هو هاني بابو، أستاذ اللغة الإنكليزية المسلم في جامعة نيودلهي الذي سُجن لأنه من المدافعين المتحمسين عن حقوق الإنسان، كما كان يدعم نشطاء مسجونين ظلمًا.

نزع الجنسية

قضية أخرى يتطرق إليها فيلم "مودي وديمقراطية الهند" تتمثل بسلب الجنسية من المسلمين.

ففي ولاية أسام، وهي ولاية ريفية على الحدود مع بنغلاديش، سُلبت جنسية مليوني هندي أصبحوا بلا دولة. هكذا، نجح رجال مودي في لعبة إضفاء الشرعية على عملية إلغاء المسلمين.

بدأ كل شيء قبل ثلاث سنوات حين أطلقت الدولة حملة تعداد واسعة، بموجبها بات يتعين على السكان إثبات أنهم وصلوا إلى الهند قبل عام 1971 وهو العام الذي جاء فيه ملايين اللاجئين من بنغلاديش في خضمّ الحرب الأهلية.

كان الهدف بشكل غير رسمي هو محاربة الهجرة غير الشرعية، لكن الجميع كان يدرك أنّ هدف القوميين الهندوس الحقيقي هو مهاجمة الأقليات الدينية.

سُجن ألف هندي لهذا السبب وسط مخاوف بأن يزيد العدد، بعدما نشرت الحكومة قائمة ما يقرب من مليوني شخص فقدوا جنسيتهم معرَّضون للسجن والاعتقال في أي وقت.

Mangomolo Video
يرصد وثائقي "مودي وديمقراطية الهند" أثر سياسات رئيس الوزراء الهندي الشعبوية واليمينية على بلد متعدد الإثنيات والقوميات والطوائف، ويكشف الفيلم أيضًا عن الجدل وراء إصلاحات ناريندا مودي وأيديولجيته التي صنفت معادية للمسلمين؛ ما يعرض السلم الأهلي والمجتمعي للخطر.
المصادر:
العربي

شارك

سياسة - السودان البرامج - العربي اليوم
منذ 6 ساعات
تقرير لـ"العربي" عن استمرار التظاهرات في السودان (الصورة: غيتي)
شارك
Share

يستغرب الشارع السوادني من واقع تعيين وزراء في حكومة قبل الإعلان عن اسم رئيس لهذه الحكومة.

سياسة - سوريا البرامج - العربي اليوم
منذ 6 ساعات
تقرير لـ"العربي" حول الهجومين المتزامنين لتنظيم الدولة في ديالى العراقية والحسكة السورية ( الصورة: تويتر)
شارك
Share

أفاد مراسل "العربي" في العراق بأن هناك تحذيرات من عودة نشاط تنظيم "الدولة" في المناطق الممتدة على الحدود السورية العراقية.

سياسة - اليمن
منذ 6 ساعات
تقرير يلقي الضوء على استهداف سجن في صعدة اليمنية (الصورة: تويتر)
شارك
Share

أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر باليمن، أن هجومًا تعرضت له مراكز اعتقال في صعدة، أسفر عن مقتل وإصابة أكثر من 100 معتقل.

Close