الثلاثاء 18 يونيو / يونيو 2024

موسكو تكرر تهديداتها.. كيف سترد في حال استخدام أسلحة بريطانية ضدها؟

موسكو تكرر تهديداتها.. كيف سترد في حال استخدام أسلحة بريطانية ضدها؟

Changed

الكرملين
أكدت موسكو أنها سترد بضرب أهداف بريطانية إذا استخدمت أوكرانيا أسلحة بريطانية- رويترز
كان وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون قال إن أوكرانيا لديها الحق في استخدام الأسلحة التي زوّدتها بها لندن في ضرب أهداف داخل روسيا.

أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، اليوم الخميس، أن بلادها سترد بضرب أهداف بريطانية إذا استخدمت أوكرانيا أسلحة بريطانية في ضرب مناطق روسية.

وأفادت زاخاروفا الصحافيين، بأن أهدافًا بريطانية "داخل أوكرانيا وخارج حدودها" يمكن أن تتعرض لضربات في مثل هذا السيناريو.

وتُكرر زاخاروفا بذلك تحذيرًا أطلقته موسكو في وقت سابق من هذا الشهر، بعد أن قال وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون إن أوكرانيا لديها الحق في استخدام الأسلحة التي زوّدتها بها لندن في ضرب أهداف داخل روسيا.

مناورات نووية

وأثار ذلك غضب روسيا وقالت إن هذا التصريح من بين الأسباب التي دفعتها لإجراء تدريبات هذا الشهر لمحاكاة إطلاق صواريخ نووية تكتيكية.

وكان الرئيس الروسي فلايديمر بوتين قد أمر في السادس من مايو/ أيار الجاري بإجراء مناورات نووية "في المستقبل القريب" تشارك فيها خصوصًا قوات منتشرة قرب أوكرانيا، وذلك ردًا على "تهديدات" قادة غربيين لموسكو، وفق ما أعلنت وزارة الدفاع.

وفي بيان على تلغرام، أكدت الوزارة أنه "خلال المناورات، سيتم اتخاذ سلسلة من الإجراءات للاستعداد ولاستخدام الأسلحة النووية غير الإستراتيجية".

وأوضحت أن الإجراء يأتي بناء على "أوامر من القائد الأعلى للقوات المسلحة لروسيا الاتحادية"، أي بوتين، مؤكدة أن التمرين يهدف إلى "الإبقاء على جاهزية" الجيش في أعقاب "تصريحات مستفزة وتهديدات بعض المسؤولين الغربيين حيال روسيا".

تداعيات تصريح ماكرون

وأكد الكرملين أن المناورات النووية التي أمر بوتين بإجرائها هي ردّ على تصريحات غربية، منها للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بشأن احتمال إرسال "جنود من الناتو" إلى أوكرانيا.

من جهته، كان القائم بأعمال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد أكد في الثالث عشر من الشهر الجاري أن روسيا على استعداد لمواجهة الغرب إذا أراد القتال لصالح أوكرانيا في ساحة المعركة، وفقًا لما نقلته وكالة الإعلام الروسية.

وأضاف لافروف: "هذا حقهم. إذا أرادوا (أن تكون المواجهة) في ساحة المعركة، فستكون في ساحة المعركة".

وكرر ماكرون في الآونة الأخيرة موقفه بعدم استبعاد إرسال قوات غربية الى أوكرانيا، بحال اخترقت روسيا "خطوط الجبهة".

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close