الجمعة 12 يوليو / يوليو 2024

نجمة "ديزني" تردّ على طفلة غنّت أنشودة "فروزن" داخل الملجأ في كييف

نجمة "ديزني" تردّ على طفلة غنّت أنشودة "فروزن" داخل الملجأ في كييف

Changed

مراسل "العربي" يؤكّد تخطي عدد اللاجئين الأوكرانيين المليونين (الصورة: موقع ألاتيا)
تفاعلت نجمة فيلم الرسوم المتحركة "فروزن" مع مقطع مؤثّر لطفلة أوكرانية، وقررت الرد برسالة دعم للفتاة الصغيرة التي غنت أنشودة "Let It Go" أثناء الاحتماء في قبو.

بينما كان عدد من الأوكرانيين مختبئين معًا في ملجأ هربًا من القنابل التي تمطر على كييف، وبحثًا عن الأمان من الانفجارات القاتلة والفوضى، بدأت فتاة صغيرة ترتدي سترة مزينة بالنجوم الفضية في غناء أغنية شهيرة، ما أثار ردة فعل مثيرة من مؤديتها الأصلية.

وانتشر بشكل كبير على الإنترنت في الأيام الماضية مقطع فيديو لفتاة أوكرانية تغني أغنية من فيلم "فروزن" الشهير من "ديزني" الذي صدر عام 2013، أثناء وجودها في الملجأ، ليسمع صوتها الملايين بمن فيهم نجمة الفيلم.

وتفاعلت نجمة فيلم الرسوم المتحركة إيدينا مينزل عبر حسابها الرسمي على تويتر مع المقطع المؤثّر، وقررت الرد برسالة دعم للفتاة الصغيرة التي غنت أنشودة "Let It Go" الشهيرة من الفيلم أثناء الاحتماء في القبو.

فكتبت مينزل: "نراكم، نراكم حقًا"، وأرفقت المنشور بقلوب زرقاء وصفراء ترمز إلى ألوان العلم الأوكراني.

ووفق "واشنطن بوست"، فإن الفتاة الصغيرة التي ظهرت في الفيديو تُدعى أميليا، ولديها شغف بالموسيقى ووصفها من عرفها بأنها "اجتماعية" و"ثرثارة".

ونُشر الفيديو لأول مرة على فيسبوك بواسطة الأوكرانية مارتا سميكوفا، قبل أن ينتشر في جميع أنحاء العالم.

وفي منشورها الأصلي، قالت سميكوفا إنها تحدثت مع فتاة ملجأ كييف، وأخبرتها أنها تحلم بالغناء أمام جمهور كبير، حينها اقترحت سميكوفا أن تجرّب الأمر، وأوضحت أنها حصلت على إذن من والدة أميليا لنشر الفيديو.

أما أغنية "ليت إت غو"، التي تغنيها مينزل في شخصية "إلسا"، فتحولت إلى ظاهرة عالمية وترجمت إلى عدّة لغات، كما فازت بجائزة الأوسكار لعام 2014 عن أفضل أغنية أصلية.

وتمت مشاهدة النسخة الروسية من الأغنية، التي غنتها أميليا في الفيديو، أكثر من 88 مليون مرة على موقع يوتيوب منذ أن تم تحميلها في ديسمبر/ كانون الأول 2013.

وبعيدًا عن النهايات السعيدة في أفلام الصغار، أعلنت الأمم المتحدة أن مليوني شخص فروا لغاية الآن من أوكرانيا منذ بدء الهجوم العسكري الروسي وحتى يوم أمس الثلاثاء.

واتفق الروس والأوكرانيون صباح اليوم الأربعاء على وقف لإطلاق النار حول سلسلة من الممرات الإنسانية لإجلاء المدنيين.

ويفترض وفق نائبة رئيس الوزراء الأوكرانية إيرينا فيريشتشوك، أن يتم أيضًا إنشاء ممرات لإجلاء المدنيين إلى كييف من مدن عدة تعرضت لقصف عنيف إلى غرب العاصمة بما فيها بوتشا وإربين وغوستوميل.

ومن كييف، يمكن للنازحين الانتقال بعد ذلك إلى غرب أوكرانيا ثم إلى البلدان المجاورة، حيث ما زال تدفق اللاجئين مستمرًا في الأيام الأخيرة فيما تحتضن بولندا العدد الأكبر منهم الذي يتجاوز المليون.

المصادر:
العربي - ترجمات

شارك القصة

تابع القراءة
Close