الإثنين 15 أبريل / أبريل 2024

هفوات بايدن الأخيرة.. كيف ستؤثر على مساعيه للفوز بولاية ثانية؟

هفوات بايدن الأخيرة.. كيف ستؤثر على مساعيه للفوز بولاية ثانية؟

Changed

يبلغ الرئيس الأميركي جو بايدن 81 عامًا من العمر
يبلغ الرئيس الأميركي جو بايدن 81 عامًا من العمر - غيتي
تتزايد الانتقادات من الجمهوريين وبعض الديمقراطيين للرئيس الأميركي جو بايدن، بسبب نسيانه أحداثا بارزة، وطموحه للفوز بالسباق الرئاسي القادم.

بعد هفوات متكررة لأكبر رئيس سنًا في تاريخ الولايات المتحدة، تعرض جو بايدن (81 عامًا) والذي يطمح إلى ولاية أخرى لـ4 سنوات إضافية لانتقادات شديدة من الجمهوريين الذين يرونه غير مؤهل لحكم البلاد، بعد تقرير المحقق الخاص الذي ذكر أنه يعاني اضطرابًا في الذاكرة.

وفي هذا الإطار، يوضح الطبيب الجراح محمد زنبركجي أنه مع التقدم في العمر، فمن الطبيعي جدًا أن يعاني الإنسان من التدهور المعرفي وظهور علامات النسيان المبكرة.

وأضاف: في عمر 85 أو 86، من المحتمل جدًا أن يعاني الشخص من تدهور إدراكي مستمر كبير، والذي قد يتعارض مع قدراته لتولي مسؤولية كبرى كأن يصبح رئيسًا للولايات المتحدة.

وبالرغم من مساندة شريحة كبيرة من الديمقراطيين لبايدن بعد تكرار هفواته ونسيانه، فإن أحد مشاهير برامج التوك شو الكوميدية والمحسوب على الديمقراطيين انتقده بشدة ساخرًا من إصراره على الترشح لولاية أخرى.

هل يمنع الدستور بايدن من الترشح؟

وقال جون ستيوارت مقدم البرنامج الشهير "ذا ديلي شو": "هذا الرجل لا يمكن أن يتذكر أشياء هامة أثناء استجوابه، هل تفهم ما يعني ذلك؟ لم يكن لديه القدرة على أن يتذكر الأشياء الأساسية جدًا أثناء التحقيق معه".

على الصعيد الدستوري، لا يوجد ما يعرقل ترشح الرئيس الأميركي بايدن لولاية ثانية، بحسب خبراء القانون.

وقال أستاذ القانون الأميركي في جامعة بيل بروس أكرمان:" لو تراجعت قدرات الرئيس العقلية، هناك آلية فورية قانونية يجب تنفيذها، ولا يجب أن نذهب لإجراءات العزل وما إلى ذلك، بل يجب تغيير الرئيس فورًا، وإن تحسنت أوضاعه بتقارير الأطباء يمكن أن يعود للرئاسة".

وبالرغم من عدم وجود أسباب قانونية تطيح بالرئيس بايدن من البيت الأبيض أو تمنعه من الترشح حتى الآن، فإن الجمهوريين يخططون لاستغلال هفواته، إذ يعتبرون أنها تمثل خطرًا كبيرًا على الأمن القومي الأميركي.

ويُتوقع أن تكون المعركة الانتخابية القادمة بين المتنافسين الأكبر سنًا في تاريخ الولايات المتحدة بايدن ودونالد ترمب، بينما يرى الكثير من الشباب الديمقراطي أن الحزب يغامر بشكل كبير بإصراره على ترشيح بايدن لولاية ثانية، رغم هذه الهفوات المتكررة منه، بحسب مراسل "العربي" في واشنطن عبد الرحمن البرديسين.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة