السبت 24 فبراير / فبراير 2024

هل أصبح "فيسبوك" لكبار السن فقط؟

هل أصبح "فيسبوك" لكبار السن فقط؟

Changed

فقرة أرشيفية من برنامج "صباح جديد" تناقش تراجع شعبية فيسبوك (الصورة: أسوشييتد برس)
تروّج شركة "ميتا" إلى أنّ تطبيق "فيسبوك" لم ينتهِ، وأنّه ليس لكبار السن فقط، غير أنّ العديد من الشباب ابتعدوا عن استخدام التطبيق منذ سنوات.

وسط التوترات المتزايدة بين الولايات المتحدة الصين، يتزايد التدقيق الحكومي في الولايات المتحدة على "تيك توك"، بينما يسعى "فيسبوك" لأن يكون بديلًا محليًا للتطبيق، رغم أنه لم يعد جاذبًا للشباب.

وتروّج شركة "ميتا" إلى أنّ تطبيق "فيسبوك" لم ينتهِ، وأنّه ليس لكبار السن فقط، غير أنّ العديد من الشباب قد ابتعدوا عن استخدام التطبيق منذ سنوات.

واتجه عدد من الشباب نحو تطبيق "انستغرام" المملوك أيضًا لشركة "ميتا" المالكة لـ"فيسبوك"، ونحو تطبيق "تيك توك".

هل يتلاشى "فيسبوك"؟

وأطلق مارك زوكربيرغ تطبيق "فيسبوك" في جامعة هارفارد عام 2004، لكنّه يواجه الآن تحديًا غريبًا، يتمثّل في تراجع مستخدميه.

ورغم أنّ 3 مليارات شخص يتحقّقون من حساباتهم شهريًا، أي أكثر من ثلث سكان العالم، ومليارين يدخلون إليه يوميًا، لا يزال التطبيق يجد نفسه في معركة من أجل مستقبله، بعد عقدين من إنشائه.

فبالنسبة للأجيال الشابة، أولئك الذين أنشأوا حساباتهم خلال المدرسة الإعدادية عند قيام التطبيق، بات من شبه المؤكد أن تطبيق "فيسبوك" لم يعد المكان المناسب لهم.

وأكدت الخبيرة في وسائل التواصل الاجتماعي علياء حكيم، في حديث سابق إلى "العربي"، أنّ هناك دافعين أساسيّين خلف هجرة الشباب من "فيسبوك" نحو التطبيقات الأخرى، أولهما الطابع الكلاسيكي الذي لا يزال يطغى على التطبيق، إضافة إلى سهولة استعمال منصّات التواصل الأخرى والميزات التفاعلية التي تنطوي عليها.

وعلى مر الزمن، رفض زوكربيرغ بيع التطبيق، ودفع بشركته نحو ثورة الهاتف المحمول. وتلاشت العديد من التطبيقات المنافسة للتطبيق على غرار "أوركوت".

ورغم أن "فيسبوك" واجه العديد من الفضائح المتعلّقة بخصوصية المستخدم وفشل في معالجة خطاب الكراهية والمعلومات المضلّلة بشكل كاف، وصل عدد المستخدمين إلى مليار مستخدم يوميًا عام 2015.

واعتبرت تشير ديبرا أهو ويليامسون، المحللة في "انسايدر انتلجنس"، التي تابعت نشأة التطبيق من البداية، أنّ تضاؤل عدد مستخدمي الموقع من الشباب، لا يعني أنّ التطبيق قد يتلاشى على الأقل ليس في أي وقت قريب.

"عصر الاكتشاف الاجتماعي"

من جهته، بدا توم أليسون، الذي يشغل منصب رئيس "فيسبوك" متفائلًا، عندما حدّد خطط المنصة لجذب الشباب.

وقال أليسون، في مقابلة مع وكالة أسوشيتد برس": "لدينا فريق في فيسبوك يركز على المجموعات الأصغر سنًا، وكان هناك مشروع أو مشروعان مخصصّان للتوصل إلى أفكار جديدة"، مضيفًا أنّه "قبل عامين، أدركنا أنّ خط منتجاتنا يحتاج إلى التغيير والتطور والتكيف مع احتياجات الشباب"، في ما أسماه "عصر الاكتشاف الاجتماعي".

ويعتبر الذكاء الاصطناعي محور هذه الخطة. وتمامًا كما يستخدم "تيك توك" الذكاء الاصطناعي والخوارزمية لعرض مقاطع فيديو للأشخاص لم يعرفوا أنهم يريدون رؤيتها، يأمل "فيسبوك" في تسخير تقنيته القوية لجذب الشباب.

وقال أليسون: "هناك المزيد من الأشخاص الذين يرغبون في مشاركة مقاطع الفيديو القصيرة، وبدأنا في دمج ميزات المراسلة مرة أخرى في التطبيق للسماح مرة أخرى للتطبيق بأن يكون مكانًا لا تكتشف فيه أشياء رائعة ذات صلة بك فحسب، بل تشاركها وتناقشها مع الناس".

ورفض "فيسبوك" باستمرار الكشف عن التركيبة السكانية للمستخدمين، الأمر الذي من شأنه أن يلقي بعض الضوء على كيفية أدائه بين الشباب. لكن الباحثين يقولون إنّ أعداد هؤلاء آخذة في الانخفاض. وينطبق الشيء نفسه على المراهقين.

ويقدّر "انسايدر" أنّ حوالي نصف مستخدمي "تيك توك" خلال هذا العام، تتراوح أعمارهم بين 12 و24 عامًا.

وتتوقّع شركة الأبحاث أن يتراوح عمر حوالي 28% من مستخدمي "فيسبوك" في الولايات المتحدة بين 18 و34 عامًا، مقارنة بحوالي 46% لـ"تيك توك"، و42% لـ"انستغرام".

المصادر:
العربي - أسوشييتد برس

شارك القصة

تابع القراءة
Close