السبت 20 يوليو / يوليو 2024

وسط توتر دولي.. شركات فرنسية ودنماركية تعود للشحن في البحر الأحمر

وسط توتر دولي.. شركات فرنسية ودنماركية تعود للشحن في البحر الأحمر

Changed

هاباغ لويد
ارتفعت الأسعار الفورية لشحن الحاويات بنسبة 26% خلال الأسابيع الأربعة الماضية- إكس
أكد رئيس الوزراء الإسباني أن بلاده تعارض استخدام القوة البحرية للاتحاد الأوروبي ضد جماعة الحوثي في البحر الأحمر.

قالت شركة الشحن البحرية العملاقة هاباغ لويد Hapag-Lloyd AG (ألمانية أميركية مشتركة)، إنها ستبقي سفنها بعيدة عن البحر الأحمر، حتى بعد إطلاق قوة عمل بقيادة الولايات المتحدة لحماية الطريق التجاري الرئيس، من هجمات الحوثيين.

وأفادت الشركة في بيان، الأربعاء، أنها ستواصل إعادة توجيه سفنها عبر رأس الرجاء الصالح جنوبي دولة جنوب إفريقيا، وهو مسار يمتد عدة آلاف من الأميال.

يأتي ذلك، في أعقاب سلسلة من الهجمات على السفن التجارية من جانب الحوثيين، في محاولة للضغط لإنهاء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وبحسب ما أوردته وكالة بلومبرغ إنتليجنس، فقد قفزت الأسعار الفورية لشحن الحاويات بنسبة 26% خلال الأسابيع الأربعة الماضية، مرجحة أن تظل في حالة مرتفعة طالما استمر تحويل الرحلات.

عودة شركات للبحر الأحمر

في المقابل، قالت شركة ميرسك الدنماركية -ثاني أكبر شركة شحن في العالم- إنها وضعت جدول رحلات لعشر سفن للعبور من خلال البحر الأحمر، دون مزيد من التفاصيل.

والأحد، أعلنت ميرسك أنها تخطط لاستئناف الملاحة عبر البحر الأحمر وخليج عدن، بعد إعلان الولايات المتحدة عن تحالف لسلامة الملاحة من أية هجمات قد تتعرض لها.

والشركة أعلنت تعليق عملياتها في البحر الأحمر وخليج عدن، في 15 ديسمبر/كانون أول الجاري، بعد تعرض عدة سفن عابرة لمضيق باب المندب إلى هجمات تبنتها جماعة الحوثي.

وفي سياق متصل، أعلنت "سي أم آ سي جي أم" الفرنسية أن بعض سفنها عاودت عبور البحر الأحمر، بعد تعليق ذلك بسبب هجمات الحوثيين في اليمن.

وقالت الشركة الفرنسية إن "بعض السفن عبرت البحر الأحمر"، وإنها تعتزم "أن نزيد بشكل تدريجي عبور سفننا عبر قناة السويس"، وذلك في رسالة الى زبائنها تلقت وكالة "فرانس برس" نسخة منها.

"الوضع في البحر الأحمر مختلف تمامًا"

إلى ذلك، قال رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز اليوم الأربعاء إن بلاده تعارض استخدام القوة البحرية التابعة للاتحاد الأوروبي المعنية بمكافحة القرصنة لحماية السفن التجارية في البحر الأحمر من جماعة الحوثي اليمنية، لكنها مستعدة للنظر في إنشاء مهمة مختلفة لمعالجة المشكلة.

وقال سانشيز "مستعدون ومنفتحون على النظر في مثل هذه العملية لكن ليس في إطار عملية أتالانتا"، في إشارة إلى مهمة الاتحاد الأوروبي الحالية.

وأضاف أنه أبلغ حلفاء مدريد في حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي أن عملية أتالانتا "لا تتمتع بالخصائص ولا الطبيعة المطلوبة للبحر الأحمر".

 

وتقول جماعة الحوثي إنها ستواصل هجماتها إلى أن توقف إسرائيل عدوانها على غزة وستهاجم السفن الحربية الأميركية إذا تعرضت الجماعة المسلحة نفسها للاستهداف.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close