الأربعاء 22 مايو / مايو 2024

5 شهداء في الضفة الغربية.. الاحتلال يتحدث عن عملية دهس وطعن في حيفا

5 شهداء في الضفة الغربية.. الاحتلال يتحدث عن عملية دهس وطعن في حيفا

Changed

جندي إسرائيلي يمنع طواقم الإسعاف من التقدم باتجاه جثة الشهيد
جندي إسرائيلي يمنع طواقم الإسعاف من التقدم باتجاه جثة الشهيد الفتى راني الشاعر- إكس
يواصل الاحتلال الإسرائيلي تصعيده في الضفة الغربية المحتلة عبر عمليات قتل ممنهجة وإعدامات ميدانية بحق الفلسطينيين.

أعلنت الشرطة الإسرائيلية، اليوم الإثنين، أنها فتحت تحقيقًا بشأن مزاعم تنفيذ "عملية دهس وطعن" قرب قاعدة لسلاح البحرية الإسرائيلي في مدينة حيفا، وفقًا لما أفادت به مراسلة "العربي".

ونقلت المراسلة كريستين ريناوي من مدينة القدس المحتلة أن الإعلام العبري يتحدث عن "هجوم مركّب" نُفّذه شاب كان يقود مركبة بالقرب من قاعدة لسلاح البحرية الإسرائيلي حيث أصاب جنديًا بجروح خطيرة قبل أن يترجل من مركبته وهو يحمل فأسًا.

من جهتها، قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" إن منفذ عملية الدهس في حيفا قتل برصاص الجيش الإسرائيلي.

5 شهداء في الضفة الغربية

ويتزامن الهجوم الجديد مع تصاعد الاقتحامات الإسرائيلية في مدن الضفة الغربية المحتلة ومخيماتها، حيث ارتفع عدد الشهداء اليوم الإثنين إلى خمسة بعد أن أعدم الاحتلال فتًا فلسطينيًا شرق بيت لحم، كما استشهد شابين جنوب الخليل، وآخر غرب جنين في وقت سابق من فجر اليوم.

من جهة ثانية، أفاد المركز الطبي في بلدة سلواد شمال شرقي مدينة رام الله بسقوط شهيد برصاص الاحتلال في البلدة ليرفع عدد الشهداء في الضفة خلال هذا اليوم إلى خمسة شهداء.

وأفادت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية "وفا"، بأن قوات الاحتلال قامت بإعدام فتى فلسطيني في السادسة عشر من عمره، في بلدة تقوع جنوب شرق بيت لحم، بعدما أطلقت وابل من الرصاص الحي عليه.

وأفادت مصادر أمنية ومدير بلدية تقوع تيسير أبو مفرح لـ"وفا"، باستشهاد الطفل راني ياسر خلف الشاعر (16 عامًا)، متأثرًا بإصابته بالرصاص الحي، خلال المواجهات التي اندلعت في منطقة خربة الدير، دون أن تسمح قوات الاحتلال لطواقم الإسعاف بالوصول إليه، حيث أشارت المصادر نفسها إلى أن عشرات المواطنين أصيبوا بالاختناق، جراء استنشاقهم الغاز السام المسيل للدموع، خلال المواجهات.

كما أغلقت قوات الاحتلال مداخل تقوع كافة، وسيرت آلياتها في أحياء وشوارع البلدة.

مواجهات الخليل

وكانت الوكالة نفسها قد تحدثت عن استشهاد شابين، وإصابة اثنين آخرين بالرصاص الحي، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في بلدة دورا جنوب الخليل.

وأفادت وزارة الصحة في بيان مقتضب، باستشهاد شاب متأثرًا بإصابته الخطيرة في الرأس، ولاحقًا، أعلنت وزارة الصحة عن "استشهاد الشاب مهند إسماعيل الفسفوس (18 عامًا) متأثرًا بجروح حرجة أصيب بها برصاص الاحتلال الحي في الصدر، في مدينة دورا".

وأوضحت "وفا" أن قوات الاحتلال اقتحمت البلدة بتعزيزات عسكرية، ما أدى إلى اندلاع مواجهات، أطلقت خلالها الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الصوت والغاز السام صوب المواطنين، ما تسبب بإصابة الشاب "معتز محمود اطبيش" بجروح خطيرة في منطقة الرأس، استُشهد على إثرها.

وأشارت الوكالة الفلسطينية إلى أن العشرات أصيبوا بحالات اختناق، جراء استنشاق الغاز السام، وجرت معالجتهم ميدانيًا.

شهيد في اليامون

وفي وقت مبكر من فجر اليوم، قتل قوات الاحتلال الإسرائيلي، شابًا في بلدة اليامون غرب مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة، بالرصاص الحي، وقالت "وفا" إن الشاب ثائر نعيم حمو (21 عامًا) استشهد متأثرًا بإصابته في البطن، وذلك بعد "محاولات حثيثة لإسعافه في مركز الهدف الطبي".

وأشارت الوكالة إلى انطلاق مسيرة حاشدة في بلدة اليامون، عقب الإعلان عن استشهاد الشاب حمو، لافتة إلى أن فصائل العمل الوطني أعلنت عن تشييع جثمانه بعد صلاة الظهر اليوم الإثنين.

ومنذ بدء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة في 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، كثّف جيش الاحتلال الإسرائيلي عملياته في الضفة الغربية، من اقتحامات ومداهمات لمدن والقرى والمخيمات الفلسطينية، ما أسفر عن استشهاد المئات من الفلسطينيين، واعتقال أكثر من 6305 منهم، وفق ما أفاد بيان مشترك لهيئة شؤون الأسرى والمحررين الحكومية، ونادي الأسير الفلسطيني، يوم السبت الماضي.

المصادر:
العربي - وكالة وفا

شارك القصة

تابع القراءة
Close