الجمعة 24 مايو / مايو 2024

آلاف المتظاهرين في النيجر يطالبون برحيل القوات الأميركية

آلاف المتظاهرين في النيجر يطالبون برحيل القوات الأميركية

Changed

تظاهرة في النيجر ضد التواجد الأميركي
شارك العديد من الطلاب النيجر في التظاهرة وهتف خلالها المحتجون "فلتسقط الإمبريالية الأميركية"- رويترز
شارك في التظاهرة شخصيات عدة من النظام العسكري في النيجر، إضافة إلى طلبة مؤيدين لاستمرار تحالف دول الساحل.

خرج آلاف الأشخاص، السبت، في نيامي للمطالبة برحيل الجنود الأميركيين المتمركزين في شمال النيجر فورًا، بعدما ألغى النظام العسكري الشهر الماضي اتفاق التعاون مع واشنطن، حسبما أفادت وكالة "فرانس برس".

ودعت "سينرجي" إلى التظاهرة وهي مجموعة مكونة من حوالي عشر جمعيات تدعم النظام الذي وصل إلى السلطة عبر انقلاب في 26 يوليو/ تموز 2023، ومنظمات إسلامية محلية.

وشاركت في هذا التجمع الذي أُقيم أمام مقر الجمعية الوطنية في وسط نيامي، شخصيات عدة من النظام العسكري بينها المتحدث الرسمي الكولونيل أمادو عبد الرحمن، والكولونيل أمادو إبرو رئيس الأركان التابع لرئيس النظام العسكري الجنرال عبد الرحمن تياني، وكذلك قائد القوات البرية الكولونيل مامان ساني كياو.

"تأييد لتحالف دول الساحل"

كما شارك العديد من الطلاب في التظاهرة وهتف خلالها المحتجون "فلتسقط الإمبريالية الأميركية"، و"يعيش تحالف دول الساحل" (مالي وبوركينا فاسو والنيجر)، و"تحرير الشعب يسلك طريقه".

وشوهدت أعلام بوركينا فاسو ومالي والنيجر وروسيا في التظاهرة.

ومنذ انقلاب 26 يوليو تقرّب النظام النيجري من جارتيه بوركينا فاسو ومالي، اللتين يحكم كل منهما نظام عسكري أيضًا. وأدارت الدول الثلاث ظهرها لفرنسا وعززت علاقاتها مع روسيا.

ووصل حوالى مئة مدرّب روسي إلى نيامي. كما تلقت النيجر أول دفعة من المعدات العسكرية الروسية كجزء من تعاونها الأمني الجديد مع موسكو.

تظاهرة في النيجر ضد التواجد الأميركي
دعا المنظمون للامتناع عن رفع شعارات مسيئة للولايات المتحدة وحرق أعلامها- رويترز

وسيقوم هؤلاء المدربون بتثبيت "نظام دفاع مضاد للطائرات" في النيجر و"سيوفرون تدريبًا عالي الجودة" للجنود النيجريين "بهدف استخدامه بكفاءة"، وفقًا للسلطات.

وبالتوازي، وبعد طرد الجيش الفرنسي في نهاية العام 2023، أعلن النظام العسكري في النيجر في مارس/ آذار تخليه "بأثر فوري" عن اتفاق تعاون عسكري مع الولايات المتحدة يعود تاريخه إلى العام 2012، معتبرًا أنه "غير قانوني".

وأكدت نيامي بعد ذلك أن الولايات المتحدة ستقدّم قريبًا مشروعًا بشأن انسحاب جنودها. ولم ترغب واشنطن في التعليق، مشيرة ببساطة إلى أنها اتصلت بالسلطات الانتقالية في النيجر "للحصول على توضيح".

ويشارك نحو ألف عسكري أميركي منتشرين في النيجر في القتال ضد المتشددين في منطقة الساحل ولديهم قاعدة كبيرة للطائرات المسيّرة في أغاديز (شمال).

وقال الشيخ أحمدو مامودو، وهو زعيم ديني معروف بخطبه النارية السبت "قالوا إنهم (الأميركيون) سيغادرون، إذًا ليغادروا بسلام وبسرعة".

وكان المنظمون قد دعوا المتظاهرين إلى الامتناع عن رفع شعارات مسيئة للولايات المتحدة وحرق أعلامها.

وتشهد النيجر أعمال عنف متكررة ودامية ترتكبها جماعات متشددة مرتبطة بتنظيم القاعدة وتنظيم الدولة في غرب البلاد، وبوكو حرام وتنظيم الدولة في غرب إفريقيا (إيسواب)، في الجنوب الشرقي.

المصادر:
أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close