السبت 18 مايو / مايو 2024

إذا أزيل "تويتر" من متجري "آبل" و"غوغل".. ما خطة ماسك؟

إذا أزيل "تويتر" من متجري "آبل" و"غوغل".. ما خطة ماسك؟

Changed

عرض برنامج "تواصل" الجدل بعد إصدار "عفو عام" عن الحسابات المجمّدة في منصة تويتر (الصورة: غيتي)
يأمل ماسك ألا يصل الأمر إلى هذا الحد، لكنه أكد أنه إذا لم يكن هناك خيار آخر، فسيقوم بإنتاج هاتف بديل.

أعلن رجل الأعمال والملياردير الأميركي الشهير إيلون ماسك أنه يفكر بإنتاج "هاتف بديل" في حال أُزيل تطبيق "تويتر" من متجري "آبل" و"غوغل".

جاء كلام ماسك، ردًا على سؤال للإعلامية الأميركية إليزابيث ويلر، مقدمة برنامج "ليز ويلر".

وغرّدت ويلر على "تويتر" قائلة: "إذا قامت آبل وغوغل بإزالة تويتر من متاجر التطبيقات الخاصة بهما، يجب على إيلون ماسك، إنتاج هاتفه الذكي الخاص به".

وأضافت: "الرجل الذي يصنع صواريخ تذهب إلى المريخ، من السهل عليه إنتاج الهاتف الذكي، أليس كذلك؟".

وردّ ماسك على ويلر بتغريدة، قال فيها: "آمل بالتأكيد ألا يصل الأمر إلى هذا الحد، ولكن إذا لم يكن هناك خيار آخر، فسأقوم بانتاج هاتف بديل".

وذكر موقع "فوكس بزنس" أن تعليقات ماسك جاءت بعد أن حذف فيل شيلر، المسؤول عن إدارة متجر التطبيقات في آبل، حسابه على تويتر.

وفي 18 نوفمبر/ تشرين الثاني الحالي، كتب يويل روث، الرئيس السابق لقسم الثقة والأمان في تويتر، مقال رأي في صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، أشار فيه إلى أن عملاق وسائل التواصل الاجتماعي يُخاطر بأن يتمّ إزالته من متاجر تطبيقات "آبل" و"غوغل"، إذا فشل في الالتزام بالإرشادات.

وأضاف روث: إن هذا "يجعل الأمر أكثر صعوبة لمليارات المستخدمين المحتملين للحصول إلى خدمات تويتر، ما يمنح آبل وغوغل قوة هائلة لتشكيل القرارات التي يتخذها تويتر".

إلى ذلك، أوضح ماسك أن موقع التواصل الاجتماعي سيطرح علامات توثيق ذهبية ورمادية مع إعادة إطلاق خدمة علامة التوثيق الزرقاء في 29 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

وأوقفت الشركة مؤقتًا خدمة الحصول على علامة التوثيق الزرقاء مقابل ثمانية دولارات التي تمّ الإعلان عنها في الآونة الأخيرة بسبب انتشار الحسابات المزيفة.

والخميس، أعلن ماسك أنه قرّر، بناء على نتيجة استفتاء أجراه عبر المنصة واستمرّ 24 ساعة، إصدار "عفو عام" عن الحسابات المجمّدة على موقعه، وإعادة تفعيلها اعتبارًا من "الأسبوع المقبل".

وقال ماسك: "الشعب قال كلمته. العفو العام يبدأ الأسبوع المقبل"؛ وهي العبارة التي استخدمها ليُعلن الأسبوع الماضي إعادة تفعيل حساب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، بعد حظره عقب اقتحام الكابيتول في 6 يناير/كانون الثاني الماضي.

وذكر موقع "أكسيوس" الأميركي الجمعة أن قرار ماسك إصدار عفو عام عن الحسابات المجمّدة أثار قلق الناشطين من أن يؤدي إلى زيادة الكراهية.

وأشار التقرير إلى أن عددًا من مجموعات المراقبة عبر الإنترنت أفادت بارتفاع في العنصرية ومعاداة السامية وخطابات الكراهية الأخرى على "تويتر"، منذ أن أكمل ماسك استحواذه على شركة التواصل الاجتماعي بقيمة 44 مليار دولار الشهر الماضي.

وقال الموقع: "حذّر النشطاء من أن الوضع قد يزداد سوءًا إذا تمّ الترحيب بعودة أشخاص مثل زعيم كو كلوكس كلان السابق ديفيد ديوك بعد الحظر الدائم لخطاب الكراهية".

المصادر:
العربي - ترجمات

شارك القصة

تابع القراءة
Close