الأربعاء 29 مايو / مايو 2024

اختتام أعمال القمة العربية بالمنامة.. دعوات إلى وقف إطلاق النار في غزة

اختتام أعمال القمة العربية بالمنامة.. دعوات إلى وقف إطلاق النار في غزة

Changed

قال ملك البحرين إن قيام دولة فلسطينية سيأتي بالخير إلى المنطقة العربية بأكملها - غيتي
قال ملك البحرين إن قيام دولة فلسطينية سيأتي بالخير إلى المنطقة العربية بأكملها - غيتي
طالب إعلان المنامة في ختام القمة العربية التي عقدت اليوم بالتغلب على كل العراقيل التي تفرضها إسرائيل أمام دخول المساعدات إلى قطاع غزة.

استضافت العاصمة البحرينية المنامة اليوم الخميس القمة العربية في دورتها العادية الثالثة والثلاثين، حيث تصدّرت الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة وملفات عربية أخرى جدول الأعمال.

فمنذ السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، يشنّ الاحتلال الإسرائيلي عدوانًا على غزة أدى إلى استشهاد وجرح أكثر من 114 ألف فلسطيني، وأزمة إنسانية متفاقمة في القطاع الفلسطيني المحاصر.

وفي كلمته، طالب أمين عام الجامعة العربية أحمد أبو الغيط، بوقف فوري لإطلاق النار في غزة، كما أدان ما يحدث في رفح، التي تتعرض لعملية عسكرية إسرائيلية.

إلى ذلك، طالب إعلان المنامة في ختام القمة بالتغلب على كل العراقيل التي تفرضها إسرائيل أمام دخول المساعدات إلى قطاع غزة.

ودعا إلى عقد مؤتمر دولي للسلام بما يجسد الحق في دولة فلسطينية مستقلة، حاثًا المجتمع الدولي على إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية المحتلة عام 1967.

ودعا أيضًا إلى نشر قوات حفظ سلام أممية في الأراضي الفلسطينية المحتلة إلى حين تنفيذ حل الدولتين.

القمة العربية في المنامة

وكان ملك البحرين حمد بن عيسى، قد دعا خلال كلمته في القمة إلى عقد مؤتمر دولي للسلام في منطقة الشرق الأوسط، معتبرًا أن قيام دولة فلسطينية سيأتي بالخير إلى المنطقة العربية بأكملها.

من جهته، أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس ضرورة الوقف الفوري للعدوان الإسرائيلي والسماح بوصول المساعدات الإنسانية لسكان قطاع غزة.

وأضاف أنه على الررغم من الانحياز الأميركي إلى إسرائيل إلا أن الشعوب أصبحت أكثر رفضًا للعدوان على فلسطين.

إلى ذلك، قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في كلمته خلال القمة، إن التاريخ سيتوقف أمام هذه الحرب في قطاع غزة، مشيرًا إلى أن التاريخ سيسجل مأساة غزة وما تعيشه من قتل وترويع وتهجير.

من جانبه، وفي كلمته خلال أعمال القمة، شدد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني على ضرورة حشد الجهود الدولية لضمان عدم الفصل بين الضفة الغربية وقطاع غزة، أو تهجير الفلسطينيين.

وأكد الملك الأردني على التزام بلاده في الحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني القائم في مدينة القدس المحتلة.

وعلى هامش تسليم رئاسة القمة للبحرين، شدّد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان على مواصلة العمل لوقف العدوان على غزة، وإيصال المساعدات إلى القطاع.

أما الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني، فقد شدد على أن استمرار "الإبادة بغزة على مرأى ومسمع من العالم يضعف الثقة بالمجتمع الدولي ومؤسساته ويرسخ القناعة بازدواجية المعايير".

وأشار إلى أن الدول العربية "مطالبة بمضاعفة الجهود وتكثيف التنسيق مع جميع الأطراف من أجل وضع حد للإبادة في غزة".

من جانبه، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش الذي حضر أعمال القمة إن ما وصفه بـ"النزاع" في غزة "من أشد النزعات التي رآها فتكًا بالمدنيين".

وطالب غوتيرش بضرورة العمل من أجل الوقف الفوري لإطلاق النار، وإدخال المساعدات إلى غزة دون شروط.

أما رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فكي، فقد اعتبر الدمار الذي لحق بغزة بفعل العدوان الإسرائيلي، غير مسبوق في التاريخ الإنساني.

وطالب فكي بوقف الحرب وتفعيل حل الدولتين باعتباره السبيل الوحيد لإنهاء النزاع.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close