الأربعاء 22 مايو / مايو 2024

استقالة ليز تراس.. هل تشهد بريطانيا انتخابات عامّة مبكرة؟

استقالة ليز تراس.. هل تشهد بريطانيا انتخابات عامّة مبكرة؟

Changed

رصد مراسل "العربي" الأجواء السياسية في بريطانيا بعد استقالة رئيسة الوزراء ليز تراس (الصورة: غيتي)
يخوض حزب المحافظين انتخابات ماراتونية يأمل كثيرون أن تنتهي قبل حلول نهاية العام من أجل تبديد المخاوف والهواجس التي تخيّم على الاقتصاد والسياسة في بريطانيا.

أعلنت رئيسة وزراء بريطانيا ليز تراس، اليوم الخميس، استقالتها من منصبها بعد أسابيع على توليه خلفًا لبوريس جونسون.

وأعلنت تراس إجراء انتخابات داخلية لحزب المحافظين بحلول نهاية الأسبوع المقبل لاختيار خلف لها، على أن تُواصل مهامها على رأس الحكومة إلى حين تعيين بديل لها.

بدوره، دعا زعيم حزب العمال المعارض لإجراء انتخابات عامّة مبكرة، معتبرًا أنها الطريقة الوحيدة للخروج من الأزمة.

وقال مراسل "العربي" في لندن إن الأجواء السياسية في لندن "ضبابية" بعد استقالة تراس، مضيفًا أن وزير الخزانة المرشّح السابق جيريمي هانت أعلن خروجه من السباق لرئاسة الحكومة.

لا انتخابات عامّة

وأفاد مراسلنا بأن إجراء انتخابات عامّة تبدو بعيدة المنال، لأن حزب المحافظين الحاكم لا يريد خسارة أغلبيته البرلمانية، موضحًا أن كل استطلاعات الرأي تشير إلى أن حزب المحافظين سيخسرون أغلبيتهم البرلمانية في حال إجراء انتخابات مبكرة.

وإذ أشار إلى سباق محموم داخل "حزب المحافظين" لاختيار خليفة لتراس، في الانتخابات التي ستجري خلال أسبوع واحد، إذ سيخوض صراعًا عاصفًا داخل صفوفه، حيث سيشهد انتخابات ماراتونية يأمل كثيرون أن تنتهي قبل حلول نهاية العام من أجل تبديد المخاوف والهواجس التي تخيّم على الاقتصاد والسياسة في بريطانيا.

وأشار إلى أن وزير الدفاع الحالي بن والاس هو أبرز المرشّحين لخلافة تراس، والذي يُشكّل محل إجماع داخل حزب المحافظين.

أسباب الاستقالة

وأشار مراسلنا إلى أسباب مختلفة تقف خلف استقالة تراس، أبرزها الخطة الاقتصادية التي قدّمها وزير الخزانة السابق، والتي اعتُبرت كارثية على الاقتصاد، والتي تضمّنت تخفيضات ضريبية غير مموّلة، هوت بالاقتصاد البريطاني، وترنّح على إثرها الجنية الإسترليني إلى 1.12 دولارًا في سابقة تاريخية.

وأوضح أن الخلافات السياسية الكبيرة داخل حزب المحافظين أدت أيضًا إلى ما يُمكن وصفه بالأزمة، مضيفًا إلى أن هذه الخلافات بدأت مع استقالة وزيرة الداخلية سويلا برافرمان والتي انتقدت بشكل مبطن رئيسة الوزراء.

وأكد أن العديد من أعضاء حزب المحافظين انتقدوا الطريقة التي أدارت بها تراس فترة ولايتها القصيرة.

فبعد ستة أسابيع فقط من توليها المنصب، استقالت تراس، تحت ضغط برنامجها الاقتصادي الذي أثار صدمة في الأسواق، وقسّم حزب المحافظين، حيث تسبّب تطبيقه في هبوط حاد لسوق السندات، وانهيار معدلات شعبيتها، وكذلك شعبية حزبها.

كما فقدت اثنين من أبرز أربعة وزراء في الحكومة في غضون ستة أيام فقط.

وأصبحت تراس رابع رئيس وزراء لبريطانيا خلال ست سنوات، بعد اختيارها من قبل أعضاء حزب المحافظين، وليس من قبل الناخبين، وبدعم من حوالي ثلث نواب الحزب فقط.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close