الخميس 23 مايو / مايو 2024

التحقيق في انفجار قاعدة كالسو بالعراق.. ماذا أظهرت النتائج؟

التحقيق في انفجار قاعدة كالسو بالعراق.. ماذا أظهرت النتائج؟

Changed

انفجار داخل قاعدة كالسو العسكرية في العراق
انفجار داخل قاعدة كالسو العسكرية في العراق - وسائل التواصل
قُتل أحد منتسبي الحشد الشعبي وأصيب 8 آخرون بينهم جندي جراء انفجار وحريق داخل قاعدة "كالسو" العسكرية شمال محافظة بابل وسط العراق.

أظهر التحقيق أن الانفجار الضخم الذي وقع يوم السبت في قاعدة كالسو العسكرية التي تستخدمها قوات الحشد الشعبي في العراق ناتج عن ذخائر وصواريخ مخزنة.

وأفادت وسائل إعلام رسمية عراقية نقلًا عن تقرير أعدته اللجنة الفنية العسكرية التي حققت في الواقعة بعدم رصد حركة لطائرات حربية أو مسيرة في عموم أجواء محافظة بابل قبل وقت الانفجار أو أثناءه أو بعده.

وجاء في التقرير أنه تم العثور على مواد شديدة الانفجار تستخدم في تصنيع الذخائر، وعلى بقايا صواريخ على بعد 150 مترًا من موقع الانفجار.

ولم تذكر وسائل الإعلام الرسمية صراحة ما إذا كان الانفجار مجرد حادث.

ووقع الانفجار بعد أسبوع تقريبًا من إطلاق إيران لوابل من الصواريخ والطائرات المسيرة على إسرائيل ردًا على غارة جوية إسرائيلية على القنصلية الإيرانية في دمشق في أول أبريل/ نيسان، مما أسفر عن تدمير جزء من السفارة ومقتل 7 ضباط من الحرس الثوري الإيراني.

بدورها، أفادت خلية الإعلام التابعة لقوات الأمن العراقية في بيان، أنه بعد منتصف ليل الجمعة السبت: "حدث انفجار وحريق داخل معسكر كالسو ... الذي يضم مقرات لقطعات الجيش َوالشرطة وهيئة الحشد الشعبي".

انفجار أودى بحياة أحد أفراد الحشد الشعبي

وأوضحت أن ذلك "أدى إلى استشهاد أحد منتسبي هيئة الحشد الشعبي وإصابة 8 آخرين بينهم منتسب من الجيش العراقي، بجروح متوسطة وطفيفة".

واستنادًا إلى "معطيات أولية" و"تدقيق في المواقف والبيانات الرسمية" و"تقرير لقيادة الدفاع الجوي ومن خلال الجهد الفني والكشف الراداري"، أكد البيان "عدم وجود أي طائرة مسيرة أو مقاتلة في أجواء بابل قبل وأثناء الانفجار".

من جهتها، أعلنت القيادة العسكريّة الأميركية في الشرق الأوسط "سنتكوم"، أن الولايات المتحدة "لم تُنفذ ضربات" في العراق الجمعة.

وكان الأمين العام للمقاومة الإسلامية "كتائب سيد الشهداء" التي تنتمي إلى الحشد الشعبي أبو آلاء الولائي، لفت إلى أنه "سيتم الرد على من يقف خلف هذا الاعتداء الآثم على موقع الحشد الشعبي كائنًا من يكون".

وأضاف في بيان على حسابه على منصة إكس: "من يثبت تورطه بهذه الجريمة النكراء بعد إكمال التحقيقات اللازمة فسيدفع الثمن".

لكنّ الحشد الشعبي تحدث في بيان عن جرحى لم يحدد عددهم و"أضرار مادّية" جرّاء "انفجار". وقال: "وقع انفجار في مقرّ للحشد الشعبي في قاعدة كالسو العسكريّة ... تسبب في وقوع خسائر مادية وإصابات".

وأوضح أنه سيقدّم مزيدًا من التفاصيل عند "انتهاء التحقيق الأوّلي".

وفي وقت لاحق أفاد بيان آخر للحشد الشعبي بأن رئيس أركان الحشد الشعبي أبو فدك المحمداوي تفقد مكان الانفجار واطمأن على سلامة المقاتلين الموجودين هناك، كما اطلع على تفاصيل اللجان التحقيقية الموجودة في "المكان الذي تم الاعتداء عليه".

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close