الأحد 16 يونيو / يونيو 2024

التصعيد بلغ المرحلة الرابعة.. هجمات للحوثي ضد سفن في البحر المتوسط

التصعيد بلغ المرحلة الرابعة.. هجمات للحوثي ضد سفن في البحر المتوسط

Changed

قال الحوثيون إن إجمالي الهجمات التي شنوها ضد السفن الأميركية بلغت أكثر من 100 بالصواريخ والمسيّرات منذ بداية العام - الأناضول
قال الحوثيون إن إجمالي الهجمات التي شنوها ضد السفن الأميركية بلغت أكثر من 100 بالصواريخ والمسيّرات منذ بداية العام - الأناضول
أعلنت جماعة الحوثي الخميس تدشين عملياتها ضد سفن مرتبطة بأميركا وإسرائيل في البحر المتوسط بعمليتين خلال الأسبوع الجاري.

أعلنت جماعة الحوثي اليمنية الخميس، تنفيذها لأول مرة هجومين في البحر المتوسط، ضد سفن مرتبطة بإسرائيل والولايات المتحدة.

وقال زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي في كلمة متلفزة بثتها قناة "المسيرة" الناطقة باسم الجماعة، إن قواته "دشنت عملياتها في البحر المتوسط بعمليتين خلال الأسبوع الجاري"، دون تقديم أي تفاصيل بهذا الشأن. 

وحثّت جماعة الحوثي الصين وروسيا والدول الآسيوية والأوروبية على عدم نقل بضائع إلى موانئ إسرائيلية.

وكانت الجماعة قد أعلنت في وقت سابق من مايو/ أيار الجاري، بدء تنفيذ مرحلة رابعة من التصعيد في هجماتها التضامنية مع غزة، على خلفية "التحضير الجاد لإسرائيل لتنفيذ عملية عسكرية عدوانية" ضد مدينة رفح جنوبي قطاع غزة.

استهداف السفن المرتبطة بإسرائيل

وتشمل المرحلة الرابعة من التصعيد "استهداف السفن كافة التي تخترق قرار حظر الملاحة الإسرائيلية والمتجهة إلى موانئ فلسطين المحتلة من البحر المتوسط في أي منطقة تطالها قوات الحوثي"، بحسب بيان للمتحدث العسكري للحوثيين يحيى سريع.

وقال زعيم الحوثيين في كلمته إن الجماعة نفذت "7 هجمات خلال الأسبوع الجاري بـ13 صاروخا بالستيًا ومجنحًا ومسيّرة ضد سفن في البحر الأحمر وخليج عدن والمحيط الهندي"، دون ذكر تفاصيل بالخصوص.

وأشار الحوثي إلى أن "إجمالي الهجمات (التي نفذتها جماعته) ضد السفن الأميركية بلغ أكثر من 100 بالصواريخ والمسيّرات" منذ مطلع العام الجاري.

وأضاف أنه تم تنفيذ "40 هجومًا ضد العدو الصهيوني بـ211 صاروخًا"، في إشارة إلى هجمات الجماعة ضد السفن الإسرائيلية، واستهداف منطقة إيلات.

ورفع التوتر في البحر الأحمر نتيجة الهجمات التي تشنها الجماعة ضد السفن الإسرائيلية وتلك المرتبطة بإسرائيل تضامنًا مع قطاع غزة، تكلفة الشحن والتأمين من خلال تعطيل طريق تجاري رئيسي بين آسيا وأوروبا، مما أجبر شركات الشحن على إعادة توجيه سفنها إلى رحلات أطول وأكثر تكلفة حول جنوب قارة إفريقيا.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close