الأربعاء 19 يونيو / يونيو 2024

القصة الكاملة لحادث طائرة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي

القصة الكاملة لحادث طائرة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي

Changed

انطلقت مروحية الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي من الحدود مع أذربيجان قبل أن تتحطم - رويترز
انطلقت مروحية الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي من الحدود مع أذربيجان قبل أن تتحطم - رويترز
عثرت فرق الإنقاذ على المروحيّة التي كانت تقلّ الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ومسؤولين آخرين في منطقة جبليّة وعرة بشمال غرب البلاد.

حبس العالم أنفاسه منذ عصر الأحد، بينما يتابع جهود البحث عن طائرة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي التي تعرضت لحادث.

وصباح اليوم الإثنين، استفاق على نبأ الإعلان عن وفاة رئيسي والوفد المرافق جراء تحطم طائرة مروحية عُثر عليها في منطقة جبلية وعرة شمال غرب إيران.  

هبوط اضطراري صعب لطائرة رئيسي

عصر الأحد، أعلن التلفزيون الرسمي الإيراني أن طائرة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي هبطت اضطراريًا قرب مدينة جلفا الواقعة على الحدود مع أذربيجان. وقال وزير الداخلية أحمد وحيدي للتلفزيون الرسمي: إنّ المروحية نفّذت "هبوطًا صعبًا".

كان رئيسي في طريق العودة من محافظة أذربيجان الشرقية، بعد أن التقى صباحًا بالرئيس الأذربيجاني إلهام علييف في افتتاح سد قير قلعة سي الذي يقع على نهر آراس الحدودي مع أذربيجان. 

ورافق رئيسي وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان ومحافظ أذربيجان الشرقية مالك رحمتي وخطيب جمعة تبريز آية الله علي آل هاشم.

وأفاد الإعلان الرسمي من وزارة الداخلية الإيرانية بأن مروحية الرئيس كانت ضمن موكب مؤلف من ثلاث طائرات، تمكنت اثنتان منهما من العودة دون المروحية التي كانت تقل رئيسي. 

وأعلنت وكالة الأنباء الإيرانية أن المروحية سقطت في منطقة فارسكان، التي تبعد نحو 49 كيلومترًا عن مكان السد.

ووفقًا لمراسل "العربي"، كان من المفترض نقل الرئيس الإيراني من مكان السد إلى أقرب مطار داخلي، أي إلى مدينة تبريز التي تقع في محافظة أذربيجان الشرقية، فيما يبعد مكان سقوط الطائرة عن المطار المفترص 54 كيلومترًا، أي أن المروحية قطعت نصف المسافة نحو وجهتها. 

عملية بحث ماراتونية

وفور الإعلان عن الحادث، انطلقت عملية بحث ماراتونية. وبحسب وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا"، شارك 73 فريقًا في عمليات البحث والإنقاذ، مستخدمين الكلاب المدرّبة والطائرات المسيّرة. 

كما فعّل الاتّحاد الأوروبي بناءً على طلب طهران، نظام الخرائط الخاصّ به لمساعدة إيران في العثور على مروحيّة رئيسي.

وقد صعّبت تضاريس المنطقة الجبلية عمليات البحث، حيث قال الهلال الأحمر الإيراني أن طبيعة الجغرافيا المليئة بالغابات والظروف الجوية السيئة تبطئ عمليات الإنقاذ. كما كان الضباب الكثيف يحجب الرؤية، حيث كانت تقدّر أقصى مسافة للرؤية أفقيًا بـ5 أمتار. 

وبعد ساعات من فقدات المروحية، حددت فرق الانقاذ منطقة سقوط الطائرة المحتملة. وأرسلت السلطات الإيرانية إلى موقع الحادث "أكثر من 20 فريق إنقاذ مجهزّة بمعدّات كاملة، بما في ذلك طائرات بدون طيار وكلاب إنقاذ".

وجنّدت جمعية الهلال الأحمر الإيراني 40 فريقًا للرد السريع للبحث في الاتجاهات كافة للعثور على المروحية. 

وأعلنت تركيا إرسال 32 عامل إنقاذ وستّ مركبات إلى إيران للمشاركة في عمليات البحث. وقالت وكالة الإغاثة والطوارئ الحكومية (آفاد) إنه "تمّ إرسال 32 عنصرًا متخصصًا في البحث والإنقاذ الجبلي وستّ مركبات" من مركزي فان وأرضروم في شرق تركيا، مشيرة إلى أنّ طهران طلبت أيضًا مروحية مجهزة لعمليات البحث الليلية.

وخصّصت وزارة الدفاع في أنقرة مسيّرة أقينجي ومروحية مزودة بتقنية الرؤية الليلية من طراز كوغار، للمشاركة في أعمال البحث والإنقاذ. ثم التحق فريق إنقاذ روسي بعمليات البحث في تبريز عبر طائرة من نوع "بي- أو 105". 

الأحوال الجوية صعّبت المهمة

وأفاد وزير الداخلية الإيراني ليل الأحد بأنّ عمليات البحث أصبحت صعبة للغاية بسبب "الأحوال الجوية غير المؤاتية"، مضيفًا "قد يستغرق الوصول إلى المنطقة بعض الوقت".

وقد بثّ التلفزيون الرسمي صورًا لعدد من عناصر الهلال الأحمر الإيراني يسيرون وسط ضباب كثيف في مناطق جبلية، ويستخدمون مركبات وسيارات رباعية الدفع تتقدم على طرق ضيقة موحلة.

وفي خضم تضارب الأنباء عن تقدم جهود البحث، نقل التلفزيون الحكومي عن مسؤول قوله إن أحد أفراد الطاقم وراكبًا واحدًا على الأقل تواصلا مع رجال الإنقاذ. 

وبعد أكثر من 12 ساعة على بدء البحث، رُصد حطام المروحية المفقودة. 

العثور على حطام طائرة رئيسي

وفجر الإثنين، أعلنت السلطات الإيرانيّة العثور على المروحيّة التي كانت تقلّ الرئيس إبراهيم رئيسي ومسؤولين آخرين في منطقة جبليّة وعرة بشمال غرب البلاد، مؤكدة عدم رصد "أيّ علامة" حياة في الحطام.

وأعلن التلفزيون الرسمي الإيراني "عند العثور على المروحية، إنه لم تكُن هناك أيّ علامة على أنّ ركّاب المروحيّة على قيد الحياة حتّى الآن". 

ووزعت جمعية الهلال الأحمر الإيرانية لقطات تظهر رصد حطام الطائرة عبر طائرة مسيّرة. وبدا الحطام متناثراً على مساحة غير واسعة عند سفح جبلي في منطقة ذات كثافة حرجية خضراء.

وصباح اليوم، أعلن التلفزيون الرسمي الإيراني وفاة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية أمير عبد اللهيان والوفد المرافق لهما في حادث المروحية الرئاسية.  

المصادر:
العربي- وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close