السبت 2 مارس / مارس 2024

"المفاوضات جارية".. أوكرانيا تتمسك بوقف إطلاق النار وسحب قوات روسيا

"المفاوضات جارية".. أوكرانيا تتمسك بوقف إطلاق النار وسحب قوات روسيا

Changed

مراسل "العربي" يسلط الضوء على أسباب إعلان حظر التجول لمدة 35 ساعة في العاصمة كييف (الصورة: غيتي)
قال مستشار الرئيسي الأوكراني إن قائمة المسائل التي ستطرح على طاولة المناقشات تشمل وقف إطلاق النار وانسحاب القوات الروسية من الأراضي الأوكرانية.

تستمر عمليات النزوح من المدن المحاصرة في أوكرانيا، وسط جولة محادثات جديدة، هي الرابعة بين موسكو وكييف، وعلى رأس جدول أعمالها مطالبة أوكرانية بوقف فوري لإطلاق النار.

وأكد مسؤول أوكراني كبير أن الجولة الرابعة من المحادثات، استؤنفت، اليوم الثلاثاء، بعدما توقفت في اليوم السابق.

وكتب المفاوض الأوكراني ميخايلو بودولياك ومستشار الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي على تويتر: "المفاوضات جارية".

وأشار إلى أن "قائمة المسائل التي ستطرح على طاولة المناقشات تشمل وقف إطلاق النار وانسحاب القوات الروسية من الأراضي الأوكرانية".

وتتمسك كييف بهذه المطالب منذ بدء الجولة الأولى من المحادثات في 28 من الشهر الماضي على الحدود البيلاروسية، والتي جاءت في اليوم الخامس من العملية العسكرية الروسية التي بدأت فجر 24 فبراير/ شباط الماضي.

في المقابل، تشترط روسيا لإنهاء العملية تخلّي أوكرانيا عن أي خطط ترمي لانضمام الأخيرة إلى كيانات عسكرية؛ بينها حلف شمال الأطلسي، كما تشترط التزام كييف بالحياد التام.

لكن على الرغم من وجود مسار تفاوضي تعول عليه كثير من الدول لانتزاع وقف لإطلاق النار بين موسكو وكييف، وبدء مرحلة ثانية من المفاوضات تفضي للتوصل إلى حل نهائي، إلا أن عمليات النزوح من المدن الأوكرانية تتواصل بفضل الممرات الإنسانية التي تعد أبرز مخرجات المباحثات.

ماريوبول تشهد نزوحًا كبيرًا

وأعلنت بلدية مدينة ماريوبول اليوم الثلاثاء، تمكن حوالي ألفي مركبة من الخروج عبر ممر إنساني من المدينة الواقعة في جنوب شرق أوكرانيا، والتي تحاصرها القوات الروسية والانفصاليون الموالون لروسيا.

وأوضحت بلدية ماريوبول أن "ألفي سيارة أخرى ما زالت تنتظر الخروج من المدينة"، من دون تحديد عدد الأشخاص الذين تمكنوا من مغادرة هذه المدينة الساحلية حيث أصبحت الظروف كارثية بعد أيام من القصف والحصار.

وسبق ذلك بيوم خروج 160 مركبة من ماريوبول، بحسب المصدر نفسه، ما يدل على أنه بعد سلسلة من الإخفاقات في مفاوضات التوصل إلى وقف لإطلاق النار بين روسيا وأوكرانيا، تسارعت عمليات الإجلاء فيما يفتقر مئات الآلاف في سكان المدينة إلى الماء والمواد الغذائية.

وشهدت ماريوبول في الأيام الماضية أسوأ الهجمات منذ بدء العمليات العسكرية، وأعاق العنف فيها إدخال المساعدات الإنسانية إلى المدنيين، ومنع إجلائهم وأوقف جهود دفن الضحايا في مقابر جماعية.

وأثار القصف الروسي لمستشفى توليد في المدينة الأسبوع الماضي استنكارا دوليًا.

ويربط الممر الإنساني الذي تستخدمه المركبات ماريوبول بزابوريجيا عبر بيرديانسك، أي مسافة تبلغ حوالى 270 كيلومترًا.

وأمام تسارع عمليات الإجلاء، تقدر الأمم المتحدة بعد قرابة ثلاثة أسابيع من بدء الحرب، اقترب عدد الأوكرانيين الفارين إلى الخارج من ثلاثة ملايين مع فرار الأوكرانيين من القتال والقصف الروسي.

وأظهرت بيانات من مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين اليوم الثلاثاء أن حوالي 2.95 مليون شخص غادروا أوكرانيا حتى الآن.

وبعد قصف روسيا قاعدة يافوريف العسكرية الأوكرانية بالقرب من لفيف يوم الأحد الماضي، انضم بعض الناس من غرب أوكرانيا إلى تدفق اللاجئين عبر الحدود.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close