الأربعاء 22 مايو / مايو 2024

بالإجماع.. إعادة انتخاب جين بينغ رئيسًا للصين لولاية ثالثة غير مسبوقة

بالإجماع.. إعادة انتخاب جين بينغ رئيسًا للصين لولاية ثالثة غير مسبوقة

Changed

نافذة إخبارية عن إعادة انتخاب جين بينغ لرئاسة الحزب الشيوعي الصيني (الصورة: رويترز)
بانتخابه، يكون جين بينغ أول رئيس دولة في الصين الشيوعية منذ تأسيسها عام 1949، يُنتخب لثلاث ولايات متتالية.

كما كان متوقّعًا، صوّت البرلمان الصيني بالإجماع، اليوم الجمعة، على إعادة انتخاب شي جين بينغ رئيسًا للصين لولاية ثالثة مدتها خمس سنوات.

وبانتخابه، يكون جين بينغ أول رئيس دولة في الصين الشيوعية منذ تأسيسها عام 1949، يُنتخب لثلاث ولايات متتالية.

وجاءت نتيجة تصويت النواب النهائية على الشكل التالي: 2952 صوتًا لصالح الزعيم الصيني الذي يبلغ التاسعة والستين من العمر، وصفر أصوات مُعارضة، وصفر امتناع، في ظل غياب أي مرشح منافس.

تمديد الولاية

وفي أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، صوّت الحزب الشيوعي على تمديد لمدة خمس سنوات لشي جين بينغ على رأس الحزب واللجنة العسكرية، وهما المنصبَين الأهمّ في سلّم السلطة في البلاد.

ورغم أنّ الاضطرابات الأخيرة أدّت إلى زعزعة صورته بصفته زعيمًا مطلقًا، إلا أنّها لم تؤثر في المشهد المنظّم للجلسة البرلمانية التي تعدّ حدثًا سياسيًا سنويًا مهمًا.

وحتى ديسمبر/ كانون الأول الماضي، كانت الصين لا تزال تطبّق أكثر السياسات صرامة ضد جائحة كوفيد- 19، ما أثر في النمو الاقتصادي والحياة اليومية لسكانها.

وارتبطت سياسة "صفر كوفيد" بصورة جين بينغ نفسه، فعندما اندلعت تظاهرات في نوفمبر/ تشرين الثاني في كل أنحاء البلاد، لم يتردّد البعض بالمطالبة برحيله.

ومباشرة بعد ذلك، رُفعت القيود وهو الأمر الذي أدى إلى تفجّر حالات الوفيات التي تبقى أرقامها الرسمية أقل ممّا هي عليه في الواقع.

"قريب عزيز"

وبينما تبدو البلاد كأنها تخرج ببطء من الوباء، يبدو جين بينغ، الذي عيّن موالين قريبين منه في المناصب الحزبية العليا، أقوى من أي وقت مضى.

ومؤخرًا، وصفته صحيفة "الشعب" اليومية بأنه "زعيم لا يكلّ"، مشيدة بروح التضحية لديه ومؤكدة أنّ "الناس العاديين ينظرون إليه على أنه قريب عزيز".

وانتخب شي جين بينغ رئيسًا للصين في الدورة الأولى للمجلس الوطني الثاني عشر للبرلمان في 14 مارس/ آذار 2013، ثم أعيد انتخابه لولاية ثانية مدتها خمس سنوات في الدورة الأولى للمجلس الوطني الثالث عشر للبرلمان في 17 مارس/ آذار 2018.

ويشغل جين بينغ جميع المناصب القيادية الرئيسية الأربعة في البلاد، ويمسك بيديه قيادة الحزب والجيش والدولة.

تعديل وزاري

وتزامن انتخاب شي جين بينغ مع تعديل وزاري أوسع للأدوار القيادية في الحكومة المركزية، أو مجلس الدولة، ومنظمات الدولة الأخرى.

ووافق المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني، اليوم الجمعة، على خطة شاملة لإصلاح المؤسسات التابعة لمجلس الدولة، بما في ذلك تشكيل هيئة تنظيمية مالية ومكتب بيانات وطني، وتجديد وزارة العلوم والتكنولوجيا.

كما انتخب المجلس التشريعي الوطني لنواب الشعب الصيني هان تشنغ نائبًا لرئيس الدولة.

ومن المتوقع أن يتمّ اختيار لي تشيانغ، السبت، رئيسًا للوزراء وهو أحد الموالين الأكثر ثقة للرئيس الصيني.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close