الأحد 26 مايو / مايو 2024

بدء المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا.. وزير خارجية بيلاروسيا: أنتما بأمان

بدء المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا.. وزير خارجية بيلاروسيا: أنتما بأمان

Changed

"العربي" في متابعة لانطلاق المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا (الصورة: غيتي)
بدأت المفاوضات بين الوفدين الروسي والأوكراني في أحد مقار الرئيس البيلاروسي لوكاشنكو على الحدود الأوكرانية-البيلاروسية في منطقة غوميل بعد 5 أيام من بدء الحرب.

انطلقت، اليوم الإثنين، المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا، وهي الأولى من نوعها منذ أن أمر الرئيس فلاديمير بوتين قواته بالهجوم العسكري على أوكرانيا الأسبوع الماضي كما أفادت وكالة الأنباء البيلاروسية "بلتا".

وقالت الوكالة إن "روسيا وأوكرانيا تجريان أولى المحادثات"، ويأتي هذا بعد أن طلبت الرئاسة الأوكرانية قبل بدء المحادثات، وقفًا فوريًا لإطلاق النار وسحب القوات. 

ودخلت الحرب في أوكرانيا يومها الخامس، على وقع استمرار المعارك على الأرض، بموازاة جهود دبلوماسية تبدو خجولة نسبيًا، في وقت توعّدت الدول الغربية روسيا بمزيد من العقوبات في غضون الساعات القليلة المقبلة.

ويرأس مستشار الكرملين فلاديمير ميدينسكي الوفد الروسي، فيما يرأس الوفد الأوكراني وزير الدفاع أوليكسي ريزنيكوف الذي حضر بلباسه العسكري. وقال وزير خارجية بيلاروسيا فلاديمير ماكيي عند استقبالهما: "يمكنكما أن تشعرا بالأمان بالكامل".

وكان الكرملين قال عبر الناطق باسمه دميتري بيسكوف إنه لا يريد "الكشف" عن موقفه خلال هذه المفاوضات التي "يجب أن تجري بصمت"، فيما قالت الرئاسة الأوكرانية، اليوم الإثنين، إنه بالنسبة إلى كييف فإن "المسألة الأساسية هي التوصل إلى وقف فوري لإطلاق النار وسحب القوات الروسية من الأراضي الأوكرانية".

وتجري المحادثات في أحد مقار الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشنكو على الحدود الأوكرانية-البيلاروسية في منطقة غوميل بالقرب من محطة تشيرنوبيل النووية الواقعة في الأراضي الأوكرانية والتي شهدت واحدة من أسوأ الكوارث النووية عام 1986.

الهجوم "بطيء"

وأتت تلك المفاوضات فيما يواجه الهجوم الروسي الذي بدأ يوم 24 فبراير/ شباط الجاري، مقاومة شرسة من الجيش الأوكراني، في الوقت الذي فرض فيه الغرب عقوبات غير مسبوقة على الاقتصاد الروسي.

وفي تطور لافت، أكد الجيش الأوكراني، اليوم الإثنين، أنّ موسكو "بطأت وتيرة الهجوم" في اليوم الخامس من هجومها على أوكرانيا، مشيرًا في الوقت نفسه إلى أنّ "الروس لا يزالون يحاولون تحقيق مكاسب في بعض المناطق".

وكانت أوكرانيا قد أعنلت أن مفاوضات مع موسكو من دون شروط مسبقة ستعقد عند الحدود بين بيلاروسيا وأوكرانيا. لترد السلطات البيلاروسية بأنها "جاهزة" لاستضافة المفاوضات.

وتأتي هذه المفاوضات، فيما من المنتظر أن تبدأ اليوم الجمعية العامة للأمم المتحدة مناقشة مشروع قرار يدين الهجوم الروسي على أوكرانيا.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close