الأربعاء 21 فبراير / فبراير 2024

بريطانيا.. أبرز المرشحات لرئاسة الحكومة تعتزم الإسراع بخطة خفض الضرائب

بريطانيا.. أبرز المرشحات لرئاسة الحكومة تعتزم الإسراع بخطة خفض الضرائب

Changed

تقرير حول وصول تراس وسوناك إلى السباق النهائي لرئاسة حزب المحافظين (الصورة: غيتي)
تعتزم ليز تراس، المرشحة الأوفر حظًا لرئاسة وزراء بريطانيا تسريع خطتها لخفض الضرائب في البلاد في محاولة لتعزيز اقتصاد البلاد، وفق ما كشفت صحيفة "صنداي تليغراف".

كشفت صحيفة "صنداي تليغراف" أن ليز تراس- المرشحة الأوفر حظًا لتولي منصب رئيس وزراء بريطانيا المقبل- تعتزم الإسراع في إجراء تخفيضات ضريبية في وقت مبكر، أكثر مما كان مقررًا في محاولة لتعزيز اقتصاد البلاد المتعثر.

وقالت الصحيفة: إن تراس تفكر في تسريع خطتها ستة أشهر، لوقف زيادة مساهمات التأمين الاجتماعي هذا العام والتي كان قد تقرر مبدئيًا أن تبدأ في أبريل/ نيسان 2023.

وأضافت أن مستشاري تراس يعتقدون أن هذا الخفض يمكن أن يتم في غضون أيام من ميزانية الطوارئ التي ستقدمها حكومتها في سبتمبر/ أيلول المقبل، إذا فازت بسباق قيادة حزب المحافظين الحاكم الذي من المقرر أن ينتهي في الخامس من سبتمبر/ أيلول.

ويقول منافس تراس، وزير المالية السابق ريشي سوناك: إن خفض الضرائب الآن سيزيد من معدل التضخم المرتفع في بريطانيا الذي من المتوقع أن يتجاوز 13% في أكتوبر/ تشرين الأول، وفقًا لأحدث توقعات لبنك إنجلترا.

وقال بنك إنكلترا أيضًا: إن بريطانيا ستدخل في ركود لمدة 15 شهرًا، يبدأ في وقت لاحق من هذا العام وهو أمر ترى تراس أنه يزيد من أهمية خطتها لخفض الضرائب.

وقالت تراس لصحيفة "صنداي تليغراف" إنها تريد "معالجة أزمة تكلفة المعيشة على الفور من خلال خفض الضرائب ووقف الزيادة في التأمين الوطني وتعليق الضريبة الخضراء على فواتير الطاقة".

ويقترح سوناك نهجًا مختلفًا من خلال تقديم دعم مباشر، للأسر ذات الدخل المحدود والأكثر تأثرًا بالارتفاع المفاجئ في فواتير الكهرباء والتي سترتفع بشكل حاد مرة أخرى في أكتوبر/ تشرين الأول القادم.

تفوّق تراس

بموازاة ذلك، يبدو أن السباق القائم من أجل منصب رئيس الوزراء البريطاني لا يزال غامضًا، فبعد انحساره بين سوناك وتراس، أظهرت استطلاعات الرأي تفوّق الأخيرة، حيث  أظهر استطلاع للرأي نشره الثلاثاء معهد يوغوف لصحيفة "ذي تايمز"، أن وزيرة الخارجية البالغة وسّعت الفارق بينها وبين منافسها.

وأكد 60% من الناخبين المحافظين الذين استطلعت آراؤهم أنهم سيصوتون لها، مقابل 26% فقط لوزير المال السابق.

لكن المناظرة التلفزيونية الأخيرة بين المتنافسين من حزب المحافظين، أظهرت عكس التوقعات، حيث صوّت الحضور بفارق كبير لصالح سوناك في نهاية الحوار، وهو ما فاجأ المذيعة. وكانت أبرز النقاط التي ناقشها المرشحان دارت حول مواضيع الاقتصاد وحرب روسيا على أوكرانيا.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close