السبت 25 مايو / مايو 2024

بينها طائرات مسيرة وصواريخ متقدمة.. ما هي أسلحة أوكرانيا بمواجهة روسيا؟

بينها طائرات مسيرة وصواريخ متقدمة.. ما هي أسلحة أوكرانيا بمواجهة روسيا؟

Changed

"أنا العربي" يرصد حزمة المساعدات العسكرية الأميركية الجديدة لأوكرانيا (الصورة: غيتي)
في البداية، اقتصرت المساعدات العسكرية الغربية لأوكرانيا على الخوذات والسترات الواقية من الرصاص، ولكنها تشمل الآن طائرات من دون طيار.

عزّزت دول الغرب مساعداتها العسكرية لأوكرانيا لمواجهة الهجوم الروسي عليها. في البداية، اقتصرت المساعدات العسكرية  على الخوذات والسترات الواقية من الرصاص، ولكنها تشمل الآن طائرات من دون طيار يمكنها تدمير الدبابات والمدفعية الروسية من على بعد 50 ميلًا.

والأربعاء، أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن تقديم مساعدات عسكرية إضافية بقيمة 800 مليون دولار إلى كييف.

ورصدت صحيفة "الغارديان" البريطانية أبرز الأسلحة التي تستخدمها أوكرانيا في صد الهجوم الروسي عليها، أو التي وُعدت بالحصول عليها.

طائرات بيرقدار التركية

مع بداية الحرب، أثبتت الطائرات المسيرة التركية الصنع فاعليتها مع تفجير العديد من الدبابات والمدرعات الروسية، لكنها أصبحت أقلّ فاعلية بعد أن أقامت روسيا دفاعات جوية في ساحة المعركة.

وبدأت تركيا في بيع هذه الطائرات إلى أوكرانيا عام 2019. ورفض المسؤولون الأتراك الكشف عن عددها، لكن تقديرات مستقلة تشير إلى أن أوكرانيا لديها ما يصل إلى 50 طائرة "بيرقدار".

ويصف آرون شتاين، مدير الأبحاث في معهد أبحاث السياسة الخارجية الأميركية، هذه الطائرات بأنها "تويوتا كورولا للطائرات من دون طيار". وقال: "رغم انخفاض تكلفتها تستطيع فعل 80% من مهام الطائرات الحديثة وتدمير منظومات دفاعية متقدمة".

"الشفرات القاتلة"

وعد الرئيس الأميركي جو بايدن بإرسال 100 طائرة مسيرة من "الشفرات القاتلة" (Switchblade). وهي عبارة عن قنابل ذكية آلية مجهزة بكاميرات وأنظمة توجيه ومتفجرات، بحيث تكون قادرة على الطيران لفترات معينة والبقاء في الجو قبل الاصطدام بهدفها. ويمكن برمجتها لضرب الأهداف تلقائيًا على بعد أميال، كما يمكن توجيهها حول الأهداف حتى يحين وقت الضربة.

صواريخ "ستينغر"

تتضمّن حزمة المساعدات الأميركية الجديدة أيضًا 800 صاروخ إضافي من طراز "ستينغر". وهي صواريخ مضادة للطائرات محمولة على الكتف تستخدم الأشعة فوق البنفسجية. زوّدت واشنطن المقاتلين الأفغان في التسعينيات بهذه الصواريخ خلال الحرب السوفيتية-الأفغانية.

كما تعهّدت ألمانيا بإرسال 500 من هذه الصواريخ إلى أوكرانيا. وأثبتت هذه الصواريخ فعاليتها حتى الآن ضد المروحيات الروسية والطائرات الهجومية الأبطأ والتي تحلّق على علو منخفض وذات الأجنحة الثابتة.

دخل "ستينغر" الخدمة في الجيش الأميركي عام 1981. ويصل مداه إلى خمس كيلومترات بارتفاع 4,800 متر، ويبلغ وزن الرأس الحربي للصاروخ ثلاثة كيلوغرامات وهو مزوّد بصمام تقاربي، أما سرعته فتفوق سرعة الصوت.

صواريخ "جافلين"

و"جافلين" هو نظام صاروخي مضاد للدبابات، يستخدم التصوير الحراري للعثور على هدفه. وتتضمّن الحزمة الأميركية الأخيرة 2000 من هذه الصواريخ، يمكن إطلاقها من قاذفة الكتف أو من الأرض.

دخل "جافلين" الخدمة عام 1996، يزن كله مع وحدة الإطلاق 22.3 كيلوغرامات. ويصل مدى الإطلاق الفعال له من 75 إلى 2500 متر، أما أقصى مدى إطلاق فهو 4,750 مترًا.

أسلحة محمولة مضادة للدبابات

أعلن البيت الأبيض أنه سيرسل 6000 قطعة من الأسلحة المحمولة المضادة للدبابات من طراز AT4، ضمن الحزمة الجديدة من المساعدات لأوكرانيا. ويبلغ مدى هذه الأسلحة 500 متر. وتتطلّب القليل من التدريب لاستخدامها.

وستحصل أوكرانيا على عدد كبير من الأسلحة المضادة للدبابات، حيث تعهّدت ألمانيا بتقديم 1000 قطعة سلاح مضادة للدبابات من مخزونها، كما ستقدّم النرويج 2000 قطعة. أما السويد فقد سلّمت أوكرانيا 5000 سلاح مضاد للدبابات.

صواريخ خفيفة مضادة للدبابات

أرسلت بريطانيا 3615 من صواريخ "إن.إل.إيه.دبليو" (NLAW). وتزن الصواريخ 12.5 كيلوغرامات فقط، ويبلغ طولها ما يزيد قليلًا عن متر واحد، مما يجعلها سهلة الاستخدام للمشاة. كما يبلغ مداها الأقصى 800 متر فقط.

وتلقت القوات الأوكرانية آلاف الأسلحة الأخرى المضادة للدبابات بما فيها "AT4" و"Carl-Gustav" السويدية، و"Panzerfausts" الألمانية، و"Instalaza C90" الإسبانية. كما تعهدت الولايات المتحدة بتقديم 1000 قطعة سلاح خفيف مضاد للدروع.

صواريخ "ستارستريك" المضادة للطائرات

وعد وزير الدفاع البريطاني بن والاس، بتزويد أوكرانيا بعدد غير محدد من صواريخ "ستارستريك" المضادة للطائرات. وهو عبارة عن نظام دفاع جوي قصير المدى، تبلغ سرعته 3 أضعاف سرعة الصوت، مما يجعلها أسرع صواريخ أرض جو قصيرة المدى.

طائرات هليكوبتر من طراز "ميل مي-17"

اقترحت بولندا السماح بنقل جميع طائراتها المقاتلة "ميغ-29"، إلى أوكرانيا عبر قاعدة جوية أميركية في ألمانيا. لكن الولايات المتحدة رفضت هذه الخطة، وأرسلت واشنطن بدلًا منها طائرات أخرى من الحقبة السوفيتية عبارة عن خمس طائرات هليكوبتر من طراز "ميل مي-17".

كما تشمل حزمة المساعدات العسكرية الأميركية الجديدة سبعة آلاف سلاح إضافي مضاد للدروع، وآلاف الأسلحة الرشاشة، والبنادق، وقاذفات القنابل، وعشرين مليون قطعة ذخيرة للأسلحة الصغيرة، فضلًا عن 25 ألف طقم من الدروع الواقية والخوذات.

المصادر:
العربي - ترجمات

شارك القصة

تابع القراءة
Close