الخميس 25 يوليو / يوليو 2024

توقع أممي بتجاوز عدد اللاجئين الفارين من أوكرانيا المليونين خلال يومين

توقع أممي بتجاوز عدد اللاجئين الفارين من أوكرانيا المليونين خلال يومين

شارك القصة

تقرير لـ"العربي" عن أوضاع اللاجئين الفارين من الحرب في أوكرانيا (الصورة: غيتي)
أكد مفوض الأمم المتحدة أنه بعد الموجة الأولى من اللاجئين الأوكرانيين، ستكون هناك موجة ثانية على الأرجح من لاجئين أكثر عرضة للمخاطر.

في الوقت الذي يستمر الهجوم الروسي على أوكرانيا لليوم الـ13 على التوالي، توقّع مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي اليوم الثلاثاء، أن يتجاوز عدد اللاجئين الفارّين من الحرب في أوكرانيا المليونين خلال 48 ساعة.

وقال غراندي للصحافيين في أوسلو: "أعتقد أننا سنتجاوز عتبة المليونين اليوم أو غدًا كحد أقصى".

وتأتي هذه التصريحات، في وقت بدأ فيه اليوم الثلاثاء سريان وقف إطلاق النار المؤقت في أوكرانيا، بغية إجلاء المدنيين من 5 مدن بينها العاصمة كييف.

وكانت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين قدّرت عدد اللاجئين القادمين من أوكرانيا حتى أمس الإثنين بأكثر من 1,7 مليون.

وأدلى غراندي بتصريحاته خلال مؤتمر صحافي بعد زيارة مولدافيا وبولندا ورومانيا، والتي استقبلت جميعها اللاجئين الذين تدفقوا عبر الحدود من أوكرانيا منذ هاجمتها روسيا في 24 فبراير/ شباط الماضي.

وأشاد المسؤول الأممي بترحيب هذه الدول الثلاث باللاجئين، مضيفًا أنها تتعامل بشكل جيّد على ما يبدو مع توزيع اللاجئين "بشكل طبيعي وعفوي".

أكثر عرضة للمخاطر

وشدد على أن الدفعات الأولى من اللاجئين شملت أشخاصًا "يملكون بعض الموارد".

وقال: "من المحتمل إذا تواصلت الحرب بأن نرى أشخاصًا لا يملكون موارد ولا شبكات علاقات وسيشكّل الأمر مسألة أكثر تعقيدًا بالنسبة إلى الدول الأوروبية للمضي قدمًا وستكون هناك حاجة إلى مزيد من التضامن من قبل الجميع في أوروبا وغيرها".

وأشار غراندي إلى أنّ حروب البلقان في البوسنة وكوسوفو شهدت بالمقارنة فرار "حوالي مليوني إلى ثلاثة ملايين شخص، لكن على فترة ثماني سنوات".

وأكد أنه بعد الموجة الأولى من اللاجئين الأوكرانيين، ستكون هناك موجة ثانية على الأرجح من لاجئين أكثر عرضة للمخاطر.

وشدد على أنه يتعين أن تكون ممرات الإجلاء في أوكرانيا آمنة وعملية.

وأمس الإثنين، كشف مسؤول السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، أنه من المتوقع فرار ما يصل إلى خمسة ملايين أوكراني من بلادهم إذا واصلت روسيا قصفها لأوكرانيا.

وتعهد بوريل بإجراء المزيد من التدقيق في إنفاق الاتحاد الأوروبي على المساعدات في الدول التي دعمت روسيا دبلوماسيًا أو امتنعت عن انتقاد الهجوم الروسي على أوكرانيا.

وتتوقع السلطات والأمم المتحدة تدفّق مزيد من اللاجئين، وخصوصًا عند فتح الممرات الإنسانية التي ستسمح للمدنيين المحاصرين في المدن الكبرى بالخروج.

تابع القراءة
المصادر:
العربي - وكالات
Close