السبت 15 يونيو / يونيو 2024

عرقلة من واشنطن.. مجلس الأمن يرجئ إصدار بيان حول "مجزرة الطحين"

عرقلة من واشنطن.. مجلس الأمن يرجئ إصدار بيان حول "مجزرة الطحين"

Changed

حمّل مشروع البيان المقدم من الجزائر قوات الاحتلال المسؤولية المباشرة عن استشهاد أكثر من مئة شخص بجنوب غرب غزة- الأناضول
حمّل مشروع البيان المقدم من الجزائر قوات الاحتلال المسؤولية المباشرة عن استشهاد أكثر من مئة شخص بجنوب غرب غزة - الأناضول
قال دبلوماسيون: إن الولايات المتحدة كانت الدولة الوحيدة، التي اعترضت على مشروع البيان الذي حمّل الاحتلال مسؤولية المجزرة التي ارتكبها في غزة.

أرجأ مجلس الأمن الدولي إصدار بيان بشأن قتل جيش الاحتلال الإسرائيلي عشرات الفلسطينيين خلال توزيع مساعدات في مدينة غزة فجر أمس الخميس. 

وكانت القوات الإسرائيلية أطلقت النار تجاه تجمع للفلسطينيين كانوا ينتظرون وصول شاحنات تحمل مساعدات في منطقة "دوار النابلسي"، جنوب مدينة غزة، ما أسفر عن استشهاد 112 فلسطينيًا على الأقل، وإصابة 760 آخرين، وفق وزارة الصحة في القطاع.

اعتراض أميركي 

وقال دبلوماسيون: إن الولايات المتحدة كانت الدولة الوحيدة التي اعترضت على مشروع البيان، الذي اقترحته الجزائر، والذي حمّل قوات الاحتلال مسؤولية استشهاد المدنيين في مدينة غزة.

في المقابل، قال روبرت وود نائب المندوبة الأميركية في الأمم المتحدة: "إن المشاورات لا تزال مستمرة لمعرفة الحقائق والتوافق على صيغة مشتركة في البيان"، وفق تعبيره.

وأوضح وود أن "المشكلة هي أننا لم نحصل على كل الوقائع حتى الآن، نريد أن نحصل عليها ثم نعمل على إيجاد لغة تشير إلى أننا قمنا بما يلزم من الجهد الكافي.

وأضاف: "قد لا نتمكن من التوصل إلى ذلك بشكل سريع، لكن ربما نجد لغة يمكن للجميع التوافق عليها وهو ما سنحاول القيام به".

إدانة المجزرة خطوة بالاتجاه الصحيح

ومن جهته، أكّد مندوب فلسطين الدائم بالأمم المتحدة رياض منصور، أن العشرات من الضحايا الفلسطينيين في مدينة غزة استشهدوا بإصابات في الرأس، مشيرًا إلى أن القوات الإسرائيلية فتحت عليهم النار بتصويب مباشر.

وأمل منصور أن يخرج مجلس الأمن بموقف يعبّر عن الإدانة القصوى لهذه المجزرة، وأن يُخضع المسؤولين عنها للمحاسبة ويتبنى مخرجات تنص على الدعوة لوقف إطلاق النار في غزة، مشددًا على أن أي إدانة لهذه المجزرة ستكون خطوة بالاتجاه الصحيح.  

مضمون مشروع البيان المقدم من الجزائر

ولفت مراسل "العربي" في نيويورك نبيل أبي صعب، إلى أن مشروع البيان المقدم من الجزائر والذي نوقش في جلسة مغلقة لمجلس الأمن يحمّل قوات الاحتلال المسؤولية المباشرة عن استشهاد أكثر من مئة شخص في جنوب غرب مدينة غزة، وجرح نحو 750 آخرين أثناء تجمع للحصول على مساعدات غذائية.

كما يحثّ مشروع البيان إسرائيل على إبقاء كل المعابر إلى قطاع غزة مفتوحة، وفتح المزيد من المعابر لتسهيل دخول المساعدات بشكل عاجل. 

وينص على ضرورة تقيد كل الأطراف بالقانون الدولي وتجنيب المدنيين الأعمال القتالية. ويعرب عن قلق بالغ من تقديرات الأمم المتحدة التي تشير إلى أن كل سكان قطاع غزة يواجهون خطرًا فعليًا من انعدام الأمن الغذائي. 

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close