الثلاثاء 18 يونيو / يونيو 2024

فوز قاتل على نادي قطر.. السد بطلًا لكأس الأمير للمرة الـ19 في تاريخه

فوز قاتل على نادي قطر.. السد بطلًا لكأس الأمير للمرة الـ19 في تاريخه

Changed

لاعبو السد يحتفلون بكأس الأمير للمرة الـ19 في تاريخ النادي
لاعبو السد يحتفلون بكأس أمير قطر للمرة الـ19 في تاريخ النادي - قنا
أثبت نادي السد القطري جدارته في حصد الألقاب المحلية عندما تمكن أمس من حمل كأس الأمير للمرة الـ19 في تاريخه بعد فوز صعب على نادي قطر في المباراة النهائية.

توج نادي السد بطلًا لكأس الأمير، بعد فوزه يوم أمس الجمعة، على نادي قطر بهدف دون رد، في اللقاء الذي جرى على استاد المدينة التعليمية في المباراة النهائية للنسخة الـ52 من البطولة، بحضور أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

ويدين السد بفوزه إلى لاعبه الكولومبي، ماتياس أوريبي، صاحب هدف المباراة الوحيد، قبل دقيقتين من نهاية الوقت الإضافي الثاني في الدقيقة (118)، مانحًا فريقه اللقب رغم النقص العددي في الصفوف، بعد طرد زميله أكرم عفيف بالبطاقة الحمراء منذ الدقيقة 109.

ورفع السد رصيده من ألقاب كأس الأمير إلى 19، مبتعدًا في سجل الأبطال بفارق كبير عن أقرب مطارديه العربي صاحب الألقاب التسعة، مؤكدًا سيطرته على البطولة التي بلغ مباراتها النهائية في 29 مناسبة.

يشار إلى أن النسخ الـ51 السابقة عرفت فوز ثمانية فرق فقط باللقب، أولهم الأهلي بالتغلب على الريان في النسخة الأولى بنتيجة (6- 1)، وهي النتيجة الأعلى في المباراة النهائية حتى الآن، ومازال هذا الرقم صامدًا طوال السنوات الماضية، ويحمل العربي لقب النسخة الماضية بالفوز على السد بثلاثية نظيفة. 

التتويج الأخير لبونجاح

ودخل الفريقان المباراة بدون مقدمات وتجاوزا كلاسيكية جس النبض، وفق مبادرة من قبل السد الذي هدد مرمى الحارس ساطع عباسي بعد أقل من خمس دقائق عندما توغل الإكوادوري غونزالو بلاتا وسدد كرة قوية صدها الحارس، قبل أن يطلق الجزائري بغداد بونجاح تسديدة زاحفة مرت بجوار القائم في الدقيقة 7.

وقال بونجاح، في تصريحات عقب نهاية المباراة النهائية، إنه "لا يمكن وصف لحظات التتويج باللقب".

وقدم بونجاح الذي ارتدى شارة القيادة في المباراة، التهنئة لزملائه اللاعبين والجهاز الفني وإدارة نادي السد بهذا الإنجاز والبطولة، التي تضاف إلى رصيد النادي وخزينته بعد غيابه عنها منذ أن حققها آخر مرة على استاد الثمامة في نسخة عام 2021 على حساب الريان.

بونجاح يتسلم كأس البطولة من أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني
بونجاح يتسلم كأس البطولة من أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني- إكس

وأعرب عن سعادته بهذا التتويج كونه الأخير له بقميص السد، بعد إعلانه رحيله عنه الأسبوع قبل الماضي بعد 9 مواسم قضاها بالنادي، مؤكدًا أن السد استحق الفوز عن جدارة كبيرة في موسم قدم فيه الفريق كل شيء بدليل الأرقام التي صنعها طيلة هذا المشوار.

سير المباراة

وجاء رد نادي قطر قويًا على هجمة السد الأخيرة، وكاد أن يفتتح النتيجة عندما سدد الإيفواري يوهان بولي كرة قوية صدها الحارس مشعل برشم، لتتهادى أمام البرازيلي برونو تباتا، الذي أراد أن يعيدها الى المرمى، لكنها علت العارضة بقليل في الدقيقة 9.

وعاود السد إحداث الخطورة، عبر عرضية البرازيلي باولو اوتافيو التي حولها بغداد بونجاح برأسه لتعلو العارضة في الدقيقة 12، قبل أن تأتي الفرصة السانحة لافتتاح النتيجة عندما سدد الكولومبي ماتياس أوريبي كرة قوية صدها الحارس ساطع عباسي لتصل إلى أكرم عفيف الذي حولها إلى المرمى، لتمر بمحاذاة القائم في الدقيقة 15.

ومالت الكفة رويدًا رويدًا نحو أفضلية لنادي السد الذي فرض السيطرة على المجريات، مواصلًا الوصول إلى مرمى نادي قطر، فكاد أكرم عفيف أن يسجل عندما أطلق كرة قوية من على مشارف منطقة الجزاء، مرت بجوار القائم في الدقيقة 25، قبل أن يعاود اللاعب نفسه التسديد مجددًا، ليتدخل الحارس ويبعد الكرة في الدقيقة 31، في حين لم يلحق بونجاح بكرة محمد وعد العرضية أمام المرمى في الدقيقة 34.

وكان الأجدى بيوسف عبد الرزاق أن يسجل عندما وصلته تمريرة أكرم عفيف داخل المنطقة، لكنه لم يحسن التصرف على بعد أمتار قليلة من المرمى في الدقيقة 38.

واستعاد نادي قطر الفاعلية الهجومية آواخر الشوط الأول، ليسدد عبد الله الأحرق كرة قوية أبعدها الحارس في الدقيقة 44، في حين كان يوهان بولي قريبًا من افتتاح النتيجة عندما استقبل عرضية عبد الله الأحرق، وسددها قوية أبعدها مشعل برشم من على خط المرمى في الدقيقة 44 لينتهي الشوط الأول على وقع تعادل سلبي.

لاعبو السد يحتفلون مع جماهيرهم بالكأس
لاعبو السد يحتفلون مع جماهيرهم بالكأس- إكس

الشوط الثاني

وبدأ السد الشوط الثاني على نحو مثالي، فارضًا أفضلية واضحة من خلال الاستحواذ والضغط العالي على منافسه الذي وجد نفسه مجبرًا للتراجع الى المواقع الخلفية، دون أن يمنع ذلك السد من تهديد مرمى الحارس ساطع عباسي عبر رأسية يوسف عبد الرزاق التي علت العارضة في الدقيقة 48، ثم تسديدة غوزنزالو بلاتا التي مرت بجوار القائم في الدقيقة 55.

وجاءت أخطر فرص المباراة للسد عندما توغل أكرم عفيف وتجاوز أكثر من مدافع وسدد كرة قوية ارتدت من القائم، لتعود أمام بغداد بونجاح الذي سددها مجددًا لترتد من العارضة في الدقيقة 65، ليأتي الرد سريعًا من قبل نادي قطر عبر هجمة مرتدة انتهت بتسديدة قوية للأحرق صدها الحارس برشم لركنية، لينفذ تابتا الركنية على رأس بولي فعاود مشعل برشم التألق وصد الكرة من خط المرمى.

ومارس السد في الدقائق الأخيرة ضغطًا هائلًا على مرمى نادي قطر، وكاد غونزالو بلاتا أن يسجل بعد تسديدة قوية أبعدها الحارس في الدقيقة 79 فيما رد القائم تسديدة ماتياس اوريبي في الدقيقة 83.

فرحة اللاعب الكولومبي ماتياس أوريبي وزملائه بهدف الفوز
فرحة اللاعب الكولومبي ماتياس أوريبي وزملائه بهدف الفوز- إكس

الهدف القاتل

ومرت الدقائق الأخيرة دون طائل في إحداث جديد على مستوى النتيجة، لينتهي الوقت الأصلي بالتعادل السلبي، ويلجأ الفريقان الى الأوقات الإضافية .

وواصل السد أفضليته خلال الأشواط الإضافية، فسدد أكرم عفيف كرة قوية مرت بجوار القائم في الدقيقة 98، قبل أن يحاول غونزالو بلاتا بتسديدة أخرى علت العارضة في الدقيقة 103.

وشهدت انطلاقة الشوط الإضافي الثاني نقصًا عدديًا في صفوف السد بعد طرد أكرم عفيف بالبطاقة الحمراء، بعد العودة إلى تقنية حكم الفيديو المساعد VAR إثر تدخل خشن ضد البرازيلي برونو تباتا في الدقيقة 109.

ورغم النقص العددي استطاع السد أن يسجل هدف الفوز الثمين عن طريق الكولومبي ماتياس اوريبي الذي استغل تمريرة البديل بيدرو ميغيل وحولها إلى الشباك في الدقيقة 118، دون أن يتمكن نادي قطر من تعديل النتيجة فيما تبقى من دقائق، لتنتهي المباراة بانتصار السد الذي توج بلقبه الـ19 في تاريخه.

المصادر:
قنا

شارك القصة

تابع القراءة
Close