الجمعة 14 يونيو / يونيو 2024

في عملية للجيش الصومالي.. مقتل 10 عناصر من حركة الشباب جنوبي البلاد

في عملية للجيش الصومالي.. مقتل 10 عناصر من حركة الشباب جنوبي البلاد

Changed

تقرير سابق يضيء على تعهدات الرئيس الصومالي الجديد بشن حرب مفتوحة على حركة الشباب والانتصار عليهم (الصورة: غيتي)
كشف قائد القوات البرية محمد تهليل بيحي أن الوحدات العسكرية نفذت عملية على منطقة يتجمع فيها عناصر من حركة الشباب قرب بلدة عيل بعاد.

في استمرار للعمليات العسكرية التي تقوم بها ضد حركة "الشباب"، أكدت الحكومة الصومالية، اليوم الجمعة، مقتل 10 من عناصر الحركة في هجوم نفذته قوات الجيش جنوبي البلاد.

ووفق التلفزيون الرسمي، فإن وحدات من الجيش نفذت عملية عسكرية في بلدة حاج موسي بإقليم جوبا السفلى في ولاية جوبالاند المحلية.

وقال قائد القوات الخاصة في جوبالاند العميد إسماعيل سحرديد، في تصريح مقتضب نقله التلفزيون الرسمي: إن "العملية التي نفذها الجيش ضد تجمع لمقاتلي الشباب أسفرت عن مقتل 10 من عناصر الحركة"، دون مزيد من التفاصيل.

وكان الجيش قد أعلن في 22 من الشهر الجاري، تحرير آخر مدينة في إقليم "شبيلي الوسطى" وسط البلاد، بعد انسحاب عناصر حركة "الشباب" منها.

"عملية تطهير مستمرة"

وقال المتحدث باسم الجيش الجنرال عبد الله علي عانود في بيان: "إن الجيش استعاد السيطرة على رون نيرغود وهي آخر مدينة في إقليم شبيلي الوسطى وحرّرها من قبضة حركة الشباب".

وأوضح عانود أن الجيش كان في الفترة الأخيرة "يُجري عملية تطهير في محيط المدينة، وقتل نحو 150 من عناصر الحركة فيما استسلم 15 منهم للجيش، بينما تم تحييد 5 قيادات من الحركة"، مشددًا على أن "الجيش ومسلحي العشائر يتعقبون فلول مقاتلي الحركة في القرى والمناطق الريفية".

وتمكن الجيش بشكل كامل وفق عانود من السيطرة على مدن وبلدات إقليم هرشبيلي الفيدرالي (يضم إقليم شبيلي الوسطى وإقليم هيران)، ويواصل زحفه نحو القرى التي فرَّ إليها عناصر الحركة.

وكشف قائد القوات البرية محمد تهليل بيحي في تصريح لإذاعة "صوت الجيش" أن الوحدات العسكرية نفذت عملية على منطقة يتجمع فيها عناصر من حركة الشباب قرب بلدة عيل بعاد.

ويخوض الصومال منذ سنوات حربًا ضد هذه الحركة التي أُسست مطلع 2004 وتتبع فكريا لتنظيم "القاعدة"، وتبنت عمليات عديدة أودت بحياة المئات.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close