الإثنين 22 أبريل / أبريل 2024

مخاوف من "ضياع جيل".. مشاكل الصحة الذهنية لدى الشباب البريطاني تتزايد

مخاوف من "ضياع جيل".. مشاكل الصحة الذهنية لدى الشباب البريطاني تتزايد

Changed

أثرت تداعيات الجائحة وغياب الوظائف على العديد من الشبان البريطانيين
أثرت تداعيات الجائحة وغياب الوظائف على العديد من الشبان البريطانيين- غيتي
يواجه الشباب البريطاني حاليًا "أسوأ حالة صحة نفسية بين جميع الفئات العمرية" بحسب دراسة أجرتها مؤسسة "ريزوليوشن فاونديشن".

بينت دراسة أجرتها مؤسسة "ريزوليوشن فاونديشن" البحثية، ونُشرت نتائجها يوم أمس الإثنين، أن الشباب البريطانيين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عامًا يعانون بشكل متزايد من أمراض عقلية، ما يعيق إلى حد كبير دخولهم سوق العمل.

ويواجه الشباب حاليًا "أسوأ حالة صحة نفسية بين جميع الفئات العمرية" في بريطانيا، بحسب المركز البحثي الذي دعا إلى اتخاذ تدابير حكومية لمكافحة هذه المشكلة، وتقديم الدعم لتجنب "ضياع جيل".

معدلات مرعبة

فبين عامي 2021 و2022، في فترة كانت البلاد تخرج للتو من جائحة كوفيد وفترات الحجر الطويلة التي رافقتها، أبلغ 34% من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عامًا عن أعراض مثل الاكتئاب، أو القلق أو الاضطراب ثنائي القطب، وهي نسبة أعلى بكثير من تلك المسجلة في عام 2000 (24%).

وتشير الدراسة إلى أن الشابات هنّ أكثر عرضة لهذه الاضطرابات (41%) من الشبّان (26%).

وتؤكد نتائج الدراسة أنه بالإضافة إلى الجائحة، فإن شبكات التواصل الاجتماعي والمضايقات الإلكترونية التي تعززها تؤدي دورًا كبيرًا في تفشي الأمراض العقلية بين الشباب.

لكن الدراسة حرصت أيضًا على الإشارة إلى أن "الانحسار (الإيجابي) في الوصمة السلبية المرتبطة بمشاكل الصحة العقلية في السنوات الأخيرة يعني أن عددا متزايدًا من الشباب من المرجح أن يبلغوا عن أعراضهم مقارنة بالماضي".

هذه الصعوبات، بالإضافة إلى تأثيرها على الحياة الشخصية للشباب الذين يعانون منها، لها أيضًا عواقب ضارة على مساراتهم المهنية ودخلهم، وتبعات على أصحاب العمل والمالية العامة للدولة، بحسب "ريزوليوشن فاونديشن".

وبالتالي، أشارت الدراسة إلى أن الشباب الذين يعانون من أمراض عقلية هم في كثير من الأحيان عاطلون عن العمل، أو يشغلون وظائف منخفضة الأجر أكثر من سائر الشباب في العمر نفسه.

وبلغ عدد الأشخاص الذين يعانون من أمراض طويلة الأمد والذين يغادرون سوق العمل، مستويات قياسية في المملكة المتحدة.

تأثيرات الجائحة

يذكر أن صحيفة "إندبندنت" البريطانية، نشرت عام 2021 دراسة أعدها فريق من العلماء في مركز كوينزلاند لأبحاث الصحة العقلية في أستراليا، حيث أجروا تقييمًا لبيانات دراسات عدة تناولت تأثير جائحة كوفيد-19 على الصحة العقلية لسكان العالم، وخلصوا إلى وجود نحو 53 مليون حالة إضافية من اضطرابات الاكتئاب الرئيسة، و76 مليون حالة من القلق في العام الماضي.

وبيّنت الدراسة أن النساء والشباب تأثّروا بشكل أكبر بحالات الاكتئاب والقلق. كما أن البلدان التي سجّلت معدلات عالية في الإصابات والوفيات، وفرضت قيود إغلاق صارمة، ارتفعت فيها نسب الإصابة بأمراض الاكتئاب والتوتر والقلق.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close