الأحد 21 أبريل / أبريل 2024

مختلف عن الأرض.. "ناسا" تخطّط لتوقيت قمري مرجعي

مختلف عن الأرض.. "ناسا" تخطّط لتوقيت قمري مرجعي

Changed

سيعمل كل شيء على القمر وفقًا للوقت المتسارع الخاص به
سيعمل كل شيء على القمر وفقًا للوقت المتسارع الخاص به- أسوشييتد برس
أعلن البيت الأبيض أنّه طلب من "ناسا" تحديد توقيت قمري مرجعي، تماشيًا مع احتياجات المهام الفضائية المتزايدة.

تسعى وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" لابتكار طريقة فريدة من نوعها لتتبّع الوقت، من خلال إنشاء ساعة متطوّرة خاصة بالقمر.

ونقلت وكالة "أسوشييتد برس" الأميركية عن "ناسا" قولها إنّها "ليست منطقة زمنية على غرار تلك الموجودة على الأرض، بل إطار كامل للتوقيت يخصّ القمر. ونظرًا لانخفاض الجاذبية على القمر، يتحرّك الوقت هناك بشكل أسرع قليلًا، بمقدار 58.7 ميكروثانية يوميًا مقارنة بالأرض".

وفي هذا الإطار، أعلن البيت الأبيض أمس الثلاثاء، أنّه طلب من "ناسا" تحديد توقيت قمري مرجعي، تماشيًا مع احتياجات المهام الفضائية المتزايدة.

وأوعز مكتب الولايات المتحدة لسياسات العلوم والتكنولوجيا (OSTP) إلى وكالة "ناسا" تقديم خطة تهدف إلى تحديد توقيت قمري منسّق بحلول نهاية عام 2026.

اختلاف الزمن بين الأرض والقمر

وقال كبير مسؤولي التكنولوجيا في وزارة الدفاع الأميركية ستيف ويلبي في بيان: "في وقت تطلق ناسا وشركات خاصة ووكالات فضائية مهمات استكشافية إلى القمر والمريخ وأبعد من ذلك، من المهم أن نحدّد معايير زمنية للسلامة والدقة".

وأوضح أنّ "الزمن يمضي بشكل مختلف بحسب موقع الأرض في الفضاء، وفي المكان الذي تكون فيه الجاذبية أقوى، يمضي الوقت بشكل أبطأ، كما في الأماكن القريبة من الأجرام السماوية مثلًا".

وشدّد على أنّ "تعريفًا متسقًا للوقت تعتمده كل الجهات التشغيلية في الفضاء ضروري" للتنقّل والتواصل وتتبّع الآلات بشكل دقيق أكثر.

وأوضح البيت الأبيض أنّ الهدف يتمثل في ربط التوقيت القمري المنسق (LTC) بالتوقيت العالمي المنسّق (UTC) الذي يُشكّل مرجعًا على الأرض لضبط الساعات.

"توقيت موحّد للقمر"

وقال مكتب الولايات المتحدة لسياسات العلوم والتكنولوجيا في بيان: "تمامًا كما يتم تحديد توقيت الأرض بواسطة مجموعة من الساعات الذرية على الأرض، فمن شأن مجموعة من الساعات على القمر تحديد التوقيت القمري".

وطلب البيت الأبيض من "ناسا" التعاون مع وزارات الخارجية والتجارة والدفاع والنقل لتنفيذ مهمتها.

من جهته، أوضح كيفين كوجينز، كبير مسؤولي الاتصالات والملاحة في "ناسا"، أنّ "الساعة الذرية على القمر ستدقّ بمعدل مختلف عن ساعة الأرض. ومن المنطقي أنه عندما تذهب إلى جرم آخر مثل القمر أو المريخ، يحصل كل منهما على نبضه الخاص".

وقال كوجينز إنّ "كل شيء على القمر سيعمل وفقًا للوقت المتسارع الخاص بالقمر".

وأشار إلى أنّه في آخر مرة أرسلت فيها ناسا رواد فضاء إلى القمر كانوا يرتدون ساعات، لكن التوقيت لم يكن دقيقًا وحاسمًا كما هو الآن مع نظام تحديد المواقع العالمي والأقمار الصناعية وأنظمة الكمبيوتر والاتصالات المعقدة.

وخلال العام الماضي، قالت وكالة الفضاء الأوروبية إنّ الأرض تحتاج إلى ابتكار توقيت موحد للقمر، حيث يستمر اليوم هناك لمدة 29.5 يومًا أرضيًا.

ووفقًا للخطة الجديدة، سوف تستمر محطة الفضاء الدولية باستخدام التوقيت العالمي المنسّق، لكن المكان الذي سيبدأ فيه التوقيت الفضائي الجديد هو شيء يتعيّن على "ناسا" معرفته.

وقال كوجينز: "على عكس الأرض، لن يكون للقمر توقيت صيفي".

وتهدف "ناسا" إلى إرسال روّاد فضاء إلى سطح القمر اعتبارًا من عام 2026 على أقرب تقدير، في إطار مهمة "أرتيميس".

المصادر:
العربي، وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close