السبت 15 يونيو / يونيو 2024

مقتل مستشار كبير بالحرس الثوري في سوريا.. إيران: إسرائيل ستدفع الثمن

مقتل مستشار كبير بالحرس الثوري في سوريا.. إيران: إسرائيل ستدفع الثمن

Changed

رضي موسوي
نعى فيلق القدس التابع للحرس الثوري راضي موسوي أحد كبار مستشاريه- إكس
قال بيان للحرس الثوري الإيراني "إن إسرائيل ستدفع ثمن مقتل قائد كبير بالحرس في هجوم بسوريا".

أكدت ثلاثة مصادر أمنية ووسائل إعلام حكومية في إيران أن مستشارًا كبيرًا في الحرس الثوري الإيراني قُتل في غارة جوية إسرائيلية على أطراف العاصمة السورية دمشق اليوم الإثنين.

وأضافت المصادر لرويترز أن المستشار المعروف باسم سيد راضي موسوي هو المسؤول عن تنسيق التحالف العسكري بين سوريا وإيران.

وقطع التلفزيون الرسمي الإيراني بثه الإخباري المعتاد ليعلن مقتل موسوي، ووصفه بأنه أحد أقدم مستشاري الحرس الثوري في سوريا.

وأفاد التلفزيون الرسمي أن موسوي كان "أحد رفاق قاسم سليماني"، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الذي قُتل في هجوم بطائرة أميركية مسيرة في العراق عام 2020.

مستشار للحرس الثوري ورفيق سليماني

ونعى فيلق القدس التابع للحرس الثوري، "أحد كبار مستشاريه لدى وحدة إسناد محور المقاومة بسوريا، والذي ارتقى شهيدًا إثر استهداف الكيان الصهيوني منطقة السيدة زينب بدمشق اليوم".

ونقل التلفزيون الرسمي الإيراني بيانا للحرس الثوري قال فيه "إن إسرائيل ستدفع ثمن مقتل قائد كبير بالحرس في هجوم بسوريا". 

وأفادت وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا"، بأن "الشهيد العميد السيد رضي موسوي"، كان "من المستشارين القدامى لدى الحرس الثوري ومن رفاق درب الشهيد الفريق الحاج قاسم سليماني، الذي ارتقى شهيدًا خلال الهجوم الذي نفذه الكيان الصهيوني قبل ساعات، على منطقة الزينبية في محيط دمشق".

وكانت وسائل إعلام إيرانية قد نشرت صورة تجمع بين موسوي وسليماني. 

رضي موسوي وسليماني
صورة تجمع بين قاسم سليماني ورضي موسوي- وسائل إعلام إيرانية

وشنّت إسرائيل خلال الأعوام الماضية مئات الضربات الجوّية في سوريا طالت بشكل رئيسي أهدافًا إيرانيّة وأخرى لحزب الله اللبناني حليف طهران ودمشق، بينها مستودعات وشحنات أسلحة وذخائر، لكن أيضًا مواقع لجيش النظام السوري.

وصعّدت إسرائيل وتيرة استهدافها للأراضي السورية، خصوصًا ضد مواقع تابعة لحزب الله، منذ اندلاع العدوان على غزة.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close