الإثنين 17 يونيو / يونيو 2024

ممرات جديدة للمدنيين بأوكرانيا.. روسيا تؤكد استخدامها صواريخ فرط صوتية

ممرات جديدة للمدنيين بأوكرانيا.. روسيا تؤكد استخدامها صواريخ فرط صوتية

Changed

تغطية خاصة حول ضرب روسيا أهدافًا حيويّة بصواريخ فرط صوتيّة (الصورة: غيتي)
أعلنت الحكومة الأوكرانية عن فتح ممرات إنسانية جديدة واتهمت روسيا باستهداف مدرسة للفنون في ماريوبول، في الوقت التي أكدت فيه موسكو استعمال صورايخ فرط صوتية.

أعلنت نائبة رئيس الوزراء الأوكراني إيرينا فيريشتشوك فتح سبعة ممرات إنسانية لتمكين المدنيين الأوكرانيين من مغادرة جبهات القتال الأمامية، اليوم الأحد.

وأضافت فيريشتشوك أن أوكرانيا أجلت 190 ألف شخص إجمالًا من مثل هذه المناطق منذ الهجوم الروسي على البلاد في 24 فبراير/ شباط الماضي.

وتتبادل أوكرانيا وروسيا الاتهامات بعرقلة عمليات الإجلاء، في حين دعت الرئاسة الأوكرانية أمس السبت الصين إلى الانضمام للدول الغربية في "إدانة الهمجية الروسية" في أوكرانيا، بعد أن سقط عشرات القتلى نتيجة ضربات روسية جديدة شملت استعمال طراز جديد من صاروخ فرط صوتي.

مدرسة للفنون 

وقال مجلس مدينة ماريوبول الأوكرانية، اليوم الأحد، إن القوات الروسية قصفت مدرسة للفنون في المدينة الساحلية المحاصرة حيث لجأ نحو 400 من السكان.

ولم ترد أنباء فورية عن سقوط ضحايا في الهجوم الذي وقع أمس السبت، رغم أن المجلس قال إن المبنى دمر وإن هناك ضحايا تحت الأنقاض.

وكان مجلس المدينة المحاصرة قد أفاد بأن القوات الروسية رحلت بالقوة عدة آلاف من المواطنين فيها الأسبوع الماضي، بعد أن تحدثت روسيا عن وصول "لاجئين" من الميناء الإستراتيجي.

مخازن وقود

 من جانبها، أكدت روسيا الأحد لليوم الثاني على التوالي أنها استخدمت صواريخ فرط صوتية في أوكرانيا، وجاءت هذه المرة لتدمير مخازن وقود للجيش الأوكراني في جنوب البلاد.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان إنه "تم تدمير مخزون كبير من الوقود بصواريخ، كاليبر، التي تم إطلاقها من بحر قزوين، وكذلك صواريخ بالستية فرط صوتية أطلقها نظام كينجال من المجال الجوي لشبه جزيرة القرم"، دون أن يتم تحديد تاريخ الضربة.

وتنتمي صواريخ كينجال (الخنجر) البالستية وصواريخ "زيركون" العابرة إلى جيل جديد من الأسلحة التي طورتها روسيا ووصفها الرئيس  بوتين بأنها "لا تقهر" لأنه يفترض أن تتمكن من تجنب أنظمة دفاع العدو.

"ترسانة صواريخ"

وكانت موسكو أعلنت السبت أنها أطلقت صواريخ "كينجال" على أوكرانيا. وإذا تحقق الأمر فسيكون أول استخدام معروف في ظروف القتال الحقيقية لهذا النظام الذي تم اختباره لأول مرة عام 2018.

وأكدت وزارة الدفاع الروسية الأحد أن "صواريخ عالية الدقة" أطلقتها موسكو أصابت مركز تدريب للقوات الخاصة الأوكرانية في منطقة جيتومير على بعد 150 كيلومترا غرب كييف. وقالت الوزارة الروسية إن "أكثر من 100 من القوات الخاصة الأوكرانية والمرتزقة الأجانب قتلوا" في الضربة.

وفي تصريح لموقع أوراينسكا برافدا الإخباري، قال المتحدث باسم سلاح الجو الأوكراني يوري إيغنات: "للأسف أصبحت أوكرانيا حقل تجارب لكامل الترسانة الصاروخية الروسية".

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close