الأحد 23 يونيو / يونيو 2024

هل يكفي النظام الغذائي لدرء أمراض القلب؟

هل يكفي النظام الغذائي لدرء أمراض القلب؟

Changed

يشرح الاستشاري في أمراض القلب والشرايين والقسطرة العلاجية الدكتور رائد العوايشة أهم العوامل المسببة لأمراض القلب (الصورة: غيتي)
لا تزال أمراض القلب المسبب الأول للوفيات حول العالم، وذلك بسبب عادات سيئة يمارسها الناس وتؤثر سلبًا على صحة الإنسان.

غالبًا ما يقال إن تناول الكثير من الخضار هو المفتاح لعيش حياة طويلة وصحية. ومع ذلك، فقد زعمت دراسة في المملكة المتحدة أن هذا لن يساعد في درء أمراض القلب، بحسب صحيفة "ديلي ميل". 

فقد درس الباحثون في جامعة أكسفورد بيانات من 400 ألف بريطاني، تم تعقبهم لمدة 12 عامًا. وخلال هذه الفترة، كان هناك 18000 شخص يعانون من مشاكل قلبية كبيرة مثل النوبة القلبية أو السكتة الدماغية.

وسُئل المشاركون عن عدد وجبات الخضروات التي يأكلونها كل يوم وتمت مقارنة ذلك بمعدلات الإصابة بأمراض القلب.

وبشكل عام، كانت المجموعة التي تناولت معظم الخضروات النيئة أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب بنسبة 15% مقارنة بأولئك الذين تناولوا كمية أقل من الخضار.

ولم يكن هناك فرق بين الخضار المطبوخة. لكن فائدة تناول الخضار النيئة اختفت عندما أُخذت عوامل أخرى في الاعتبار، مثل الثروة ونمط الحياة.

التأثير الوقائي لتناول الخضار

وخلصت الدراسة إلى أن تناول الكثير من الأطعمة مثل البروكلي والجزر والبازلاء "ليس له تأثير وقائي على حدوث أمراض القلب والأوعية الدموية".

وأشار تقرير في مجلة "فرونتيرز أوف نيوتريشن" إلى أن أي رابط بين تناول الخضار وصحة القلب يرجع إلى أن أولئك الذين يأكلون الخضروات بكثرة يميلون إلى أن يكونوا أكثر صحة في جوانب أخرى من حياتهم.

كما فحص البحث بيانات خدمة الصحة الوطنية في بريطانيا لنحو 400 ألف شخص من البالغين في المملكة المتحدة بمتوسط عمر 56 عامًا. وكان الاستهلاك اليومي من الخضروات لكل شخص خمس ملاعق كبيرة.

ومع ذلك، قال المؤلف المشارك في الدراسة الدكتور بن لاسي: "يظل تناول نظام غذائي متوازن والحفاظ على وزن صحي جزءًا مهمًا من الحفاظ على صحة جيدة وتقليل مخاطر الإصابة بالأمراض الرئيسية، بما في ذلك بعض أنواع السرطان". كما شدد خبراء آخرون على أنه يجب عدم تأجيل تناول الخضار.

ضغط الدم المرتفع

ولا تزال أمراض القلب المسبب الأول للوفيات حول العالم، وذلك بسبب عادات سيئة يمارسها الناس وتؤثر سلبًا على صحة الإنسان.

ويشرح الاستشاري في أمراض القلب والشرايين والقسطرة العلاجية الدكتور رائد العوايشة أهم العوامل المسببة لأمراض القلب، مشيرًا إلى أن ضغط الدم المرتفع هو من الأسباب الخمسة الأهم للإصابة بأمراض القلب، كانسداد الشرايين وتجرح الشرايين التاجية.

ويفضل العوايشة أن يكون الضغط الانقباضي تحت الـ140 والضغط الانبساطي تحت الـ90، ويقول، في حديث إلى "العربي" من عمان: "كلما كان ضغط الدم منخفضًا أكثر؛ طال عمر الإنسان".

كيف يؤثر معدل الكوليسترول في الدم؟

وحول تأثير معدل الكوليسترول في الدم، يشير العوايشة إلى ضرورة فحص الكوليسترول الضار والنافع والسكر التراكمي وعلامات الترسب على الشرايين، ابتداء من سن الـ25 بشكل سنوي، ولا سيما في البلدان حيث تصيب جلطات القلب أشخاصا في أعمار صغيرة.

ويقول: "يصبح الأمر أكثر إلحاحًا في حال وجود أمراض القلب بشكل وراثي، أو للمدخنين ومن يعانون من السمنة".

النشويات وأمراض القلب

ويؤثر السكر، وإن كان من مصادر طبيعية كالنشويات، على صحة الإنسان، حيث يحول الجسم السكر إلى دهون تتراكم في كل أنحاء الجسم ما يؤدي إلى رفع الكوليسترول في الدم.

ويعد تقليل كمية النشويات في النظام الغذائي من أهم العوامل المفيدة في الحمية. فتناول الفراكتوز الموجود في الخضار والفاكهة، هو أفضل بكثير من تناول الغلوكوز الموجود في النشويات، بحسب العوايشة. 

كيف تعزز الرياضة صحة القلب؟ 

وتلعب الحركة والنشاط البدني بمعدل نصف ساعة إلى ساعة يوميًا لخمسة أيام في الأسبوع؛ دورًا في حرق كل شيء زائد في الجسم وتعزز المرونة في شرايين الدم.

ويقول العوايشة: "تقلل الرياضة من نبضات القلب، فكلما زادت هذه النبضات زاد الإجهاد على عضلة القلب، ما يزيد احتمالية حدوث جلطات".

من جهة أخرى، يؤكد العوايشة أن التدخين بكل أنواعه ضار ولاسيما على شرايين القلب.

المصادر:
العربي - ترجمات

شارك القصة

تابع القراءة
Close