الأحد 7 يوليو / يوليو 2024

2022 عام الظواهر الجوية المتطرفة.. أعاصير وموجات برودة وعواصف ثلجية

2022 عام الظواهر الجوية المتطرفة.. أعاصير وموجات برودة وعواصف ثلجية

Changed

تقرير لـ"العربي" يلقي الضوء على أبرز الظواهر الجوية المتطرفة التي شهدها عام 2022 (الصورة: رويترز)
مع نهاية العام، تسببت العواصف الثلجية في الولايات المتحدة بإعلان حالة طوارئ في كثير من الولايات، وتضرر منها حوالي 200 مليون أميركي.

لم تسلم بقعة في العالم من التغيرات المناخية، التي تسبّبت في ظواهر طبيعية قاسية ومتطرفة ألقت بظلالها على القارات السبع.

وفيما يصنف علماء المناخ عام 2022 كواحد من بين أكثر الأعوام جفافًا منذ عقود، فقد شهد عدة كوارث مرتبطة بالتغير المناخي.

وتراوحت هذه الكوارث بين فيضانات وموجات جفاف وحرائق وأعاصير، ما تسبّب في وفاة نحو 10 آلاف شخص في العالم، بحسب ما أكده معهد "بيير سيمون لابلاس" المتخصص في علوم المناخ.

أمطار غزيرة وموجات برودة 

وشهدت البرازيل غرقًا بسبب فيضانات عارمة ضربت 19 مدينة، وأجبرت مئات الأسر على ترك منازلها. 

أما باكستان، فقد ضربتها سلسلة من الظواهر القاسية من فيضانات وصولًا إلى درجات حرارة شديدة البرودة. وتم تسجيل تساقط قياسي للثلوج لم تشهده المنطقة في عقود.

إلى ذلك، لقي ما لا يقل عن 45 شخصًا مصرعهم في جنوب إفريقيا، في هطول أمطار غزيرة، أدت إلى حدوث انهيارات طينية دمرت وجرفت المنازل والطرقات.

وواجهت الأرجنتين موجة حرارة هذا العام تجاوزت الأربعين درجة؛ لتكون من أشد أيام التاريخ حرارة.

وفي حين اعتادت كندا على العواصف الثلجية، إلا أن الخبراء وصفوا العاصفة التي شهدتها البلاد في شهر يناير/ كانون الثاني بأنها من بين أشد وأقوى العواصف الثلجية في تاريخ البلاد.

من ناحيتهما، شهدت اليونان وتركيا موجة صقيع غير مسبوقة هذا العام، نتج عنها إيقاف لحركة الملاحة الجوية وإغلاق للمدارس والطرقات.

أما مدغشقر، فقد ضربها الإعصار باتسيراي، وهو أقوى إعصار استوائي يضرب البلاد منذ إعصار إيناو عام 2017، وأقوى إعصار مداري في جميع أنحاء العالم عام 2022.

ومع نهاية العام، تسببت العواصف الثلجية في الولايات المتحدة بإعلان حالة طوارئ في كثير من الولايات، وتضرر منها حوالي 200 مليون أميركي.

ويقول العلماء إن كل هذه الموجات القاسية الجوية لن تكون الأقوى ولا حتى الأخيرة في حال استمرار درجات حرارة الكوكب بالارتفاع.

"الإنسان يدمر الأنظمة البيئية"

ويشير المستشار الدولي لشؤون البيئة العالمية والمناخ ضومط كامل، إلى أن كوكب الأرض له نظامه البيئي الطبيعي، لكن الإنسان يقوم بتدمير الأنظمة البيئية على سطحه بكل أطيافها.

ويلفت في حديثه إلى "العربي" من بيروت، إلى أن دولًا عديدة في العالم وضعت إستراتيجيات مواجهة التغير المناخي، وتعمل على هذا الموضوع، ومنها دول عربية.

إلا أنه يوضح أن الكثافة السكانية في العالم ككل هي الأساس، وللرفاهية ثمنها، حيث الاستهلاك الخطير لكميات الوقود.

ويتحدث عن كتل هوائية على سطح الكوكب مشبعة أشد التشبع بالملوثات الخطيرة والاحترار.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة