الأحد 14 يوليو / يوليو 2024

أوديسا تغرق في الظلام.. هجوم أوكراني على ميليتوبول

أوديسا تغرق في الظلام.. هجوم أوكراني على ميليتوبول

Changed

مراسلو "العربي" يرصدون آخر التطورات الميدانية للحرب على أوكرانيا (الصورة: غيتي)
قُتل شخصان وأُصيب آخران بهجوم مدفعي شنّته أوكرانيا على ميليتوبول، بينما أغرقت الهجمات الروسية مدينة أوديسا في الظلام.

أعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أن أكثر من 1.5 مليون أوكراني في أوديسا باتوا محرومين من التيار الكهربائي، في أعقاب هجوم ليلي روسي على البنية التحتية في المدينة بـ"طائرات مسيّرة انتحارية".

يأتي ذلك في وقت، شنّت فيه القوات الأوكرانية هجومًا مدفعيًا على مدينة ميليتوبول التي احتلتها روسيا في جنوب شرقي أوكرانيا، ما أدى إلى مقتل شخصين وإصابة اثنين آخرين.

وتُعدّ ميليتوبول، وهي مركز صناعي ومركز نقلٍ رئيسي احتلتها روسيا منذ مارس/ آذار، مفتاح الدفاع عن الجنوب.

وقال أوليكسي أريستوفيتش، مستشار الرئيس الأوكراني في مقابلة مصوّرة على مواقع التواصل الاجتماعي: "إذا سقطت ميليتوبول فسينهار خط الدفاع بأكمله على طول الطريق إلى خيرسون. ستحصل القوات الأوكرانية على طريق مباشر إلى شبه جزيرة القرم".

هجوم على ميليتوبول

بدوره، قال رئيس البلدية المنفي إيفان فيدوروف على قناته على تيليغرام، إن الهجوم الأوكراني على ميليتوبول "أصاب كنيسة حوّلها الروس إلى مكان للتجمع".

في المقابل، أوضح فلاديمير روجوف، المسؤول الذي عيّنته موسكو في الجزء الخاضع لسيطرتها في زاباروجيا، أن المدينة تعرّضت لمقذوفات من قاذف صواريخ من طراز "هيمارس"، مضيفًا أن حريقًا هائلًا نجم عن الهجوم اجتاح مركزًا ترفيهيًا، حيث بثّ مقطعًا مصورًا لمبنى يحترق.

وبينما لم يصدر تعليق فوري من الجيش الأوكراني بشأن الهجمات، ذكرت القيادة المركزية للقوات المسلحة الأوكرانية، السبت، أنها شنّت هجمات على ميليتوبول.

وفي خيرسون، شنّت القوات الروسية أكثر من 70 هجومًا، كما استهدفت محطات للمياه في ميكولايف، وشنّت غارات على قرى واقعة على خط التماس في زاباروجيا وقرى في نيكوبول في دنيبرو.

بدورها، أشارت هيئة الأركان الأوكرانية إلى أن أكثر من 20 بلدة في باخموت بدونيتسك شرقي البلاد، تعرّضت لقصف روسي مكثّف، مضيفة أن قواتها تواصل صد أي تقدم للقوات الروسية باتجاه المدينة.

من جانبه، أكد حاكم شبه جزيرة القرم الموالي لروسيا تشغيل نظام الدفاع الجوي فوق مدينة سيمفروبول، في حين تحدّثت صفحات موالية للجيش الأوكراني عن وقوع انفجارات قرب مطار سيفاستوبول في شبه الجزيرة، إضافة إلى انفجار في مدينة سيمفيروبول.

أوديسا غارقة في الظلام

وفي أوديسا، قال زيلينسكي إنه "بعد الضربة الليلية (الجمعة) بمسيّرات إيرانية، غرقت أوديسا ومدن وقرى أخرى في المنطقة في الظلام، وبات أكثر من مليون ونصف المليون شخص في المدينة بدون كهرباء".

من جهتها، حذّرت هيئة الطاقة في المنطقة من أن إصلاح الأضرار بعد الهجوم قد يستغرق أسابيع وربما يصل إلى ثلاثة أشهر.

وكتبت القوات المسلحة الأوكرانية على فيسبوك أن 15 من الطائرات المسيّرة الروسية، أُطلقت على أهداف في منطقتي أوديسا وميكولايف الجنوبيتين، لكن تم إسقاط 10 منها.

بدوره، نوّه مستشار الرئاسة الأوكرانية كيريلو تيموشينكو على حسابه في تلغرام بأن البنى التحتية الأساسية في أوديسا لاسيما المستشفيات وأقسام الولادة تتغذّى بالكهرباء.

وأضاف: "لا يزال الوضع صعبًا، لكنه تحت السيطرة".

والخميس، أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن جيشه سيواصل ضرب البنى التحتية للطاقة في أوكرانيا، ردًا على هجمات للقوات الأوكرانية، خصوصًا جسر القرم الذي دمّر جزئيًا في مطلع أكتوبر/ تشرين الأول في هجوم بشاحنة مفخخة.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close