الثلاثاء 18 يونيو / يونيو 2024

نزوح 14 ألف شخص من خاركيف.. برلين: أوكرانيا تحتاج لأنظمة دفاع جوي

نزوح 14 ألف شخص من خاركيف.. برلين: أوكرانيا تحتاج لأنظمة دفاع جوي

Changed

سمح الهجوم الروسي على خاركيف بتسجيل أهم مكاسبها الإقليمية خلال عام ونصف عام - غيتي
سمح الهجوم على خاركيف لروسيا بتسجيل أهم مكاسبها الإقليمية خلال عام ونصف عام - غيتي
بينما يتواصل هجوم خاركيف، كشفت منظمة الصحة العالمية أن أكثر من 14 ألف شخص نزحوا من المنطقة بينما ناشدت برلين تزويد كييف بأنظمة دفاع جوي.

نزح أكثر من 14 ألف شخص بسبب القتال المستمر في منطقة خاركيف الأوكرانية حيث بدأت موسكو هجومًا بريًا واسع النطاق في العاشر من الشهر الجاري، على ما أفادت منظمة الصحة العالمية، اليوم الثلاثاء.

وأشار ممثل منظمة الصحة العالمية في أوكرانيا يارنو هابيت خلال مؤتمر صحافي إلى "نزوح أكثر من 14 ألف شخص في بضعة أيام بينما لا يزال نحو 189 ألفًا آخرين يعيشون على بعد أقل من 25 كيلومترًا من الحدود مع روسيا الاتحادية ويواجهون مخاطر كبيرة بسبب القتال المستمر".

وأوضح أن منظمة الصحة العالمية حصلت على هذه الأرقام بعد التواصل مع السلطات المحلية، لافتًا إلى أن بعض النازحين ذهبوا إلى مدينة خاركيف ثاني أكبر مدن أوكرانيا فيما فرّ آخرون إلى أماكن أخرى.

بدورها، أعربت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين اليوم الثلاثاء عن "قلقها البالغ" إزاء "تزايد الحاجات الإنسانية والنزوح القسري" جرّاء الهجوم الروسي الأخير.

هجوم خاركيف

وتخشى الوكالة الأممية خصوصًا أن "تصبح الظروف في خاركيف التي تستضيف بالأساس نحو مئتَي ألف نازح داخليًا، أكثر صعوبة إذا استمر الهجوم البري والهجمات الجوية المتواصلة"، حسبما قالت الناطقة شابيا مانتو خلال مؤتمر صحافي في جنيف.

وأضافت: "يمكن أن يجبر ذلك العديد من الأشخاص على مغادرة خاركيف لأسباب تتعلق بالأمن والبقاء على قيد الحياة، وعلى البحث عن الحماية في أماكن أخرى".

وسمح هجوم الجيش الروسي في منطقة خاركيف قبل عشرة أيام، بعد تكثيف الغارات الجوية، لموسكو بتسجيل أهم مكاسبها الإقليمية خلال عام ونصف عام.

بالمقابل، تؤكد كييف أن التقدّم الروسي توقّف، وهو ما تنفيه موسكو.

وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أعرب الأسبوع الماضي عن خشيته من أن يكون الهجوم البري الذي بدأته روسيا في منطقة خاركيف بمثابة تمهيد لهجوم أوسع نطاقًا في الشمال والشرق.

برلين: كييف تحتاج لأنظمة دفاع جوي "بشكل عاجل"

وفي سياق متصل، أكّدت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك في زيارة مفاجئة لكييف، اليوم الثلاثاء أن أوكرانيا "تحتاج بشكل عاجل" إلى مزيد من أنظمة الدفاع الجوي لمواجهة القصف الروسي على خاركيف.

ووصلت بيربوك إلى أوكرانيا بعد هجوم ليلي جديد بمسيّرات متفجرة على خاركيف ومناطق أوكرانية أخرى.

وقالت الوزيرة الألمانية، بعد وصولها في قطار مسائي إلى العاصمة الأوكرانية: "تدهور الوضع في أوكرانيا مجددًا بشكل كبير مع الغارات الجوية الروسية الكثيفة على المنشآت المدنية والهجوم الروسي الوحشي في منطقة خاركيف".

وأضافت أن أوكرانيا "تحتاج بشكل عاجل إلى تعزيز دفاعها الجوي" من أجل حمايتها من "وابل الصواريخ والمسيّرات الروسية".

وتزور بيربوك أوكرانيا للمرة الثامنة منذ بداية الهجوم الروسي على أوكرانيا في 24 فبراير/ شباط 2022.

وتسعى عبر زيارتها إلى طمأنة المسؤولين الأوكرانيين بشأن دعم ألمانيا والاتحاد الأوروبي لكييف حتى مع تصاعد وتيرة القتال، حسبما أكّدت الخارجية الألمانية.

وقالت بيربوك في كييف: "يعتمد دعمنا على اقتناعنا العميق بأن أوكرانيا ستفوز في هذه الحرب".

وأشارت إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يتوقع أنه "في مرحلة ما ستتراجع قوتنا لكن لدينا القدرة على الصمود".

وفي تعقيب على ما أدلت به بيربوك، رأى الكرملين أن تزويد الحلفاء الغربيين لأوكرانيا بأسلحة إضافية، لن يغيّر الواقع الميداني.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف: "حتى ذلك لن يتيح للقوات المسلحة الأوكرانية أن تبدّل بشكل ما من دينامية الجبهات".

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close