الأربعاء 29 مايو / مايو 2024

احتجاجًا على الاتفاق السياسي المرتقب.. قطع طرقات في شرق السودان

احتجاجًا على الاتفاق السياسي المرتقب.. قطع طرقات في شرق السودان

Changed

"العربي" يواكب التطورات السياسية في السودان (الصورة: غيتي - أرشيف)
نفذ المجلس الأعلى لنظارات البجا في السودان ما أعلن عنه سابقًا حول قطع الطرقات البرية احتجاجًا على توقيع مرتقب للاتفاق السياسي.

أغلق مئات المحتجين من قبائل البجا السودانية، اليوم السبت، الطريق القومي الرابط بين العاصمة الخرطوم ومدن بورتسودان وسواكن على شاطئ البحر الأحمر شرقي البلاد، احتجاجًا على التوقيع المرتقب للاتفاق النهائي للعملية السياسية.

ويتبع المحتجون الغاضبون للمجلس الأعلى لنظارات البجا (قبلي)، الرافض لمسار الشرق المضمن في اتفاق السلام الموقع في 3 أكتوبر/ تشرين الأول 2020 بعاصمة جنوب السودان جوبا.

تهميش الشرق

وتشتكي "البجا" من تهميش مناطق الشرق، وتطالب بإلغاء مسار الشرق، وإقامة مؤتمر قومي لقضايا شرق السودان، ينتج عنه إقرار مشاريع تنمية لها.

وكان المجلس الأعلى قد أعلن أمس، أن التحالف بصدد فرض إغلاق للطرق البرية، تزامنًا مع توقيع الاتفاق النهائي، الذي تم إرجاؤه اليوم بسبب خلافات بين المكون العسكري.

وأفادت وكالة الأناضول بأن المئات من المحتجين أغلقوا بالفعل بواسطة الحجارة والإطارات المشتعلة الطريق القومي الرابط بين مدن بورتسودان وسواكن على شاطئ البحر الأحمر، احتجاجًا على هذا الاتفاق بين المدنيين والعسكريين.

تأجيل الاتفاق

ومساء الجمعة، أعلن الناطق باسم العملية السياسية في السودان، خالد يوسف عمر، في بيان، تعذر التوقيع على الاتفاق النهائي للعملية السياسية بسبب "قضايا عالقة".

وفي 19 مارس/ آذار الماضي، أعلن يوسف، أن الاتفاق النهائي بين الفرقاء السودانيين سيُوقع مطلع أبريل/ نيسان الجاري، بينما يبدأ تشكيل الحكومة الجديدة في الـ11 من الشهر ذاته.

وتهدف العملية السياسية الجارية إلى حل أزمة ممتدة منذ 25 أكتوبر/ تشرين الأول 2021، حين فرض قائد الجيش عبد الفتاح البرهان إجراءات استثنائية منها حل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين وإعلان حالة الطوارئ.

وقبل إجراءات البرهان الاستثنائية، بدأت بالسودان في 21 أغسطس/ آب 2019 مرحلة انتقالية كان مقررًا أن تنتهي بإجراء انتخابات مطلع 2024، يتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وقوى مدنية وحركات مسلحة وقعت مع الحكومة اتفاق سلام جوبا عام 2020.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close