الجمعة 12 أبريل / أبريل 2024

انطلاقة فوضوية.. ديسانتيس ينضم للسباق الرئاسي الأميركي

انطلاقة فوضوية.. ديسانتيس ينضم للسباق الرئاسي الأميركي

Changed

"العربي" يستعرض سيرة الجمهوريين المرشحين للرئاسة الأميركية (الصورة: غيتي)
لم يكن إطلاق ديسانتيس حملته الانتخابية موفقًا بعد عطل تقني سخر منه منافسه في الحزب الجمهوري دونالد ترمب رغم تدخل إيلون ماسك لضبط العطل.

واجه رون ديسانتيس، حاكم ولاية فلوريدا الأميركية، بداية فوضوية مع دخوله السباق إلى البيت الأبيض، مع حفل الانطلاقة الرسمية لحملته في الانتخابات الرئاسية القادمة عام 2024.

وخلال فعالية على الإنترنت استضافها مالك منصة "تويتر" الملياردير إيلون ماسك، بغرض تسيلط الضوء على كفاءة ديسانتيس للمنصب، تعرض موقع تويتر لعطل، فانقطع الصوت لفترات طويلة خلال بث المنصة المقابلة التي استمرت ساعة، ولم يتمكن الآلاف من المستخدمين من الانضمام لمتابعتها، أو أجبروا على الخروج.

وقال ديسانتيس بعد حل الكثير من المشاكل التقنية بالمنصة: "يجب أن نضع حدًا لثقافة الخسارة التي أصابت الحزب الجمهوري في السنوات القليلة الماضية".

سخرية ترمب

ويغير ترشح ديسانتيس (44 عامًا)، الذي كان متوقعًا منذ وقت طويل، شكل المنافسة على الترشح عن الحزب الجمهوري، إذ سيكون أكبر منافسي الرئيس السابق دونالد ترمب. وسيواجه المرشح عن الحزب الرئيس جو بايدن المنتمي إلى الحزب الديمقراطي في الانتخابات العامة التي ستجري في نوفمبر/ تشرين الثاني 2024.

وقال ديسانتيس، موجهًا انتقادًا ضمنيًا لترمب: "الحكومة لا تتعلق بالترفيه، ولا تتعلق بإنشاء علامة تجارية". ولكنه لم يذكر الرئيس السابق بالاسم مطلقًا خلال الفعالية.

ولم يتردد ترمب (76 عامًا) بدوره في السخرية من ديسانتيس على منصته للتواصل الاجتماعي (تروث سوشيال)، بسبب البداية المتعثرة لحملته. وكتب ترمب: "الزر الأحمر الخاص بي أكبر وأفضل وأقوى ويعمل، أما زرك فلا يعمل".

"رئيسنا، المتعثر"

وأقر إيلون ماسك بحدوث "مشكلات فنية بسبب الحجم الهائل" للحدث، لكنه أردف قائلًا: إن "من الرائع حقًا أن يستمع الناس مباشرة إلى المرشحين للرئاسة". واجتذبت الفعالية في وقت ما أكثر من 600 ألف مستمع. وانخفض العدد إلى أقل من 300 ألف في نهايتها.

وقال براين غريفين، المتحدث باسم حملة ديسانتيس، على تويتر، إن الحماس بشأنه "أدى فعليًا إلى تعطل الإنترنت". وأضاف أن الحملة جمعت مليون دولار خلال ساعة. بدوره صوب ديسانتيس إلى بايدن بالقول: "رئيسنا، مع افتقاره إلى الحيوية، يتعثر في مواجهة تحديات أمتنا".

وخلال الأسابيع التي سبقت إعلان ترشحه للرئاسة، قام ديسانتيس بجولة في البلاد شملت ولايات مثل أيوا ونيوهامبشير. وتفاخر بسجله كحاكم لولاية فلوريدا، بما في ذلك صراعه مع الحكومة الاتحادية بشأن سياسات مواجهة جائحة كوفيد.

وكان ديسانتيس قد وقع أيضًا على إجراءات قيدت بشدة الإجهاض في الولاية وسهلت على السكان حمل أسلحة خفية، ضمن تحركات أخرى.

ومن المرجح أن تكون حجته الأساسية للترشح هي أنه الجمهوري الوحيد الذي يمكنه هزيمة بايدن الذي تغلب على ترمب في انتخابات 2020.

ومن بين المرشحين الجمهوريين الآخرين المعلنين نيكي هايلي، السفيرة الأميركية السابقة لدى الأمم المتحدة، وتيم سكوت، عضو مجلس الشيوخ عن ولاية ساوث كارولينا.

المصادر:
رويترز

شارك القصة

تابع القراءة
Close