الأحد 25 Sep / September 2022

بشكل مفاجئ.. بيونغيانغ تتوقف عن استيراد منتجات مكافحة كورونا من بكين

بشكل مفاجئ.. بيونغيانغ تتوقف عن استيراد منتجات مكافحة كورونا من بكين

Changed

تقرير يتناول انتشار فيروس كورونا في كوريا الشمالية (الصورة: تويتر)
استوردت كوريا الشمالية ملايين الكمامات وآلاف الأجهزة لقياس الحرارة والتنفس صناعي من الصين بين يناير وأبريل الماضيين قبل أن توقف هذه العملية في مايو.

توقفت كوريا الشمالية فجأة عن استيراد منتجات مكافحة فيروس كورونا من الصين، الشهر الفائت، بعدما اشترت كمامات للوجه وأجهزة التنفس الصناعي من جارتها في الأشهر السابقة.

ووفقًا للبيانات الصادرة عن الجمارك الصينية اليوم الإثنين، لم تستورد بينغيانغ أي أجهزة أو كمامات وقفازات أو لقاحات من الصين في مايو/ أيار الماضي.

وفي الفترة من يناير/ كانون الثاني إلى أبريل/ نيسان، استوردت كوريا الشمالية أكثر من 10.6 مليون كمامة للوجه، وما يقرب من 95 ألف جهاز لقياس الحرارة وألف جهاز تنفس صناعي من الصين.

وفي المجمل، تراجعت صادرات الصين إلى كوريا الشمالية بنسبة 85.2%، إلى 14.51 مليون دولار في مايو/ أيار من 98.1 مليون دولار في أبريل/ نيسان.

تفشي كوفيد

وسجّلت حالات الإصابة الجديدة اليومية "بالحمى" في كوريا الشمالية انخفاضًا، وفقًا لما أوردته وكالة الأنباء الرسمية، منذ أن أعلنت بيونغيانغ لأول مرة في منتصف مايو/ أيار عن أول إصابة بكوفيد.

وتحدثت السلطات الكورية الشمالية عن انتشار "حمّى مجهولة" دون الإشارة إلى فيروس كورونا، حيث قالت إنها لا تعرف سببها حيث من المحتمل أن البلاد ليس لديها ما يكفي من اختبارات كوفيد-19 وغيرها من المعدات الطبية للتعامل مع انتشار الفيروس.

وعرضت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة تقديم المساعدة لكوريا الشمالية، بما في ذلك في توفير اللقاحات، لكن بيونغيانغ لم تستجب.

ونظرًا لأن بيونغيانغ لم تؤكد بشكل مباشر عدد الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس، قالت منظمة الصحة العالمية في وقت سابق إنها تفترض أن الوضع يزداد سوءًا.

وقد يكون تفشي الفيروس التاجي مدمرًا في بلد فيه نظامه رعاية صحي معطل، إضافة إلى أن السكان غير محصنين، بسبب رفض البلاد فرض برنامج لقاح  كورونا عُرض عليها سابقًا من قبل منظمة الصحة العالمية والصين وروسيا.

المصادر:
العربي - رويترز

شارك القصة

تابع القراءة
Close