الأربعاء 1 فبراير / فبراير 2023

بعد تأكيد غيابه مباراتين بسبب الإصابة.. نيمار: أعيش أصعب لحظات

بعد تأكيد غيابه مباراتين بسبب الإصابة.. نيمار: أعيش أصعب لحظات

Changed

نيمار
نيمار باكيًا بعد تعرضه للإصابة أمام صربيا في أولى مباريات البرازيل بمونديال قطر - غيتي
نشر نيمار رسالة تحدث خلالها عن وضعه الحالي مع الإصابة ولم تخل من العاطفة تجاه منتخب بلاده المشارك في مونديال قطر حيث من المتوقع أن يعود للمشاركة معه في دور الـ16.

كشف نجم منتخب البرازيل لكرة القدم نيمار، بأنه يعيش أصعب لحظات في مسيرته المهنية، بعد تعرضه لإصابة خلال المباراة الأولى ضد صربيا في نهائيات كأس العالم قطر 2022. 

ولعب مهاجم باريس سان جيرمان دورًا حيويًا في فوز البرازيل بمباراتها الافتتاحية بالمجموعة السابعة بنتيجة 2-0 أمام صربيا، قبل أن يخرج في الدقيقة 80 من عمر اللقاء، وقد بدا كاحله الأيمن متورمًا بشكل واضح. 

وأكد منتخب البرازيل المرشح بقوة لنيل اللقب السادس في تاريخه، أمس الجمعة، أن الثنائي نيمار ودانيلو سيغيبان عن المباراتين المتبقيتين في دور المجموعات بكأس العالم لكرة القدم وسيسابقان الزمن للتعافي قبل مرحلة خروج المغلوب.

أصعب اللحظات

نيمار نشر أمس على حساباته الرسمية في مواقع التواصل، بيانًا قال فيه: "لا شيء في حياتي كان سهلًا، وكان علي أن أطارد أحلامي، وأهدافي، أعيش اليوم واحدة من أصعب اللحظات في مسيرتي، ومجددًا في بطولة كأس العالم". 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by NJ 🇧🇷 (@neymarjr)

وكان نيمار قد تعرض لإصابة في الظهر، خلال مباراة دور ربع النهائي أمام كولومبيا في مونديال 2014 الذي استضافته البرازيل، مما أبعده عن الهزيمة 7-1 في الدور قبل النهائي أمام ألمانيا.

نيمار تابع في منشوره أمس، قائلًا: "نعم لدي إصابة، وستؤلمني، لكنني مقتنع بأنني سأتمكن من العودة لأنني سأفعل كل ما في وسعي لمساعدة بلدي وزملائي في الفريق ونفسي".

البرازيل دائمًا 

ويلاقي نيمار دعمًا هائلًا من مشجعي البرازيل في بلاده وحول العالم، فاحتلت أخبار إصابته مساحة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، وأثار اسمه الجدل مجددًا بين محبيه الذين يعتقدون أنه لاعب سيئ الحظ، ولم يحظ بحماية من الإصابات من قبل جكام المباريات ما جعله عرضة للخشونة الدائمة. 

نيمار أشار إلى أنه لا يريد السقوط بهذه الطريقة في البطولة، وبأن إيمانه كبير ولا ينتهي بالعودة القربية. وأضاف حول تمثيله المنتخب البرازيلي بالقول: "الفخر والحب اللذين أشعر بهما عند ارتداء هذا القميص لا يمكن تفسيرهما، إذا منحني الله الفرصة لاختيار بلد أولد فيها، فستكون البرازيل دائمًا". 

رأي آخر يصب عكس أهواء محبي وداعمي نيمار، ويتهم الأخير بفشله في تفادي الإصابات، ومبالغاته الفنية في لحظات لا تتطلب ذلك المجهود، ما جعله عرضة للإصابات باستمرار. 

وبعد مغادرته المباراة ظهر نيمار وهو يبكي، وقال ريتشارليسون، مسجل هدفي البرازيل أمام صربيا إنه تحدث إلى زميله للاطمئنان على إصابته.

بدورها، نقلت صحيفة "كورينيو برازيليناس" عن نجم السيلساو ونادي مانشستر يونايتد أنتوني قوله: "نيمار يتعرض دائمًا للضربات خلال مبارياته، ونأمل أن يتعافى في أسرع وقت ممكن، فنحن نعلم الأهمية التي يتمتع بها في المنتخب الوطني". وأضاف أنتوني: "لا نعرف ما حدث، لكن الطاقة الإيجابية لديه ستعود قريبًا". 

وتلعب البرازيل مباراتها الثانية، في المجموعة السابعة أمام سويسرا يوم الإثنين على استاد 974، وتختتم الجولة الأخيرة من مرحلة المجموعات بلقاء الكاميرون يوم الجمعة القادم في 2 ديسمبر/ كانون الاول المقبل، على أرض استاد لوسيل.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close