الأربعاء 30 نوفمبر / November 2022

بعد ضربات موسكو.. كييف تعلن مقتل 50 روسيًا في لوغانسك

بعد ضربات موسكو.. كييف تعلن مقتل 50 روسيًا في لوغانسك

Changed

تقرير يتابع الهجوم على شبه جزيرة القرم بطائرات مسيرة مع تواصل قصف القوات الروسية لمواقع الجيش الأوكراني (الصورة: غيتي)
لم تكشف هيئة الأركان العامة الأوكرانية في تدوينة على فيسبوك تفاصيل أخرى عن توقيت أو كيفية تنفيذ الهجوم.

أعلن الجيش الأوكراني، الأربعاء، أن نحو 50 جنديًا روسيًا قتلوا وأصيب نحو 50 آخرين في هجوم للقوات الأوكرانية على مستودع للذخيرة في منطقة لوغانسك في شرق البلاد.

ولم تكشف هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة في تدوينة على فيسبوك تفاصيل أخرى عن توقيت أو كيفية تنفيذ الهجوم.

وأشارت الهيئة إلى أن غارة منفصلة بمنطقة زابوريجيا في جنوب البلاد تمخضت عن مقتل نحو 15 روسيًا وإصابة نحو 20 آخرين.

التركيز على ضرب محطات الطاقة

وفي سياق متصل، دمّرت ضربات روسية في مختلف أنحاء أوكرانيا الأربعاء شبكة الكهرباء المتضررة بالأساس وخلّفت العديد من القتلى وتسببت بفصل ثلاث محطات للطاقة النووية عن الشبكة، ما أدى إلى انقطاع "هائل" للتيار الكهربائي في مولدافيا المجاورة.

وتُرك نظام الطاقة الأوكراني في حالة يرثى لها، وانقطع التيار الكهربائي عن الملايين بعد أسابيع من القصف الروسي. وحذرت منظمة الصحة العالمية من أن الأولوية لأوكرانيا هذا الشتاء ستكون "النجاة".

وأعلن سلاح الجو الأوكراني الأربعاء أن روسيا أطلقت نحو 70 صاروخًا عابرًا على أوكرانيا أسقط 51 منها.

واعتبر وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا هذه الضربات الأخيرة ردًّا على اعتماد البرلمان الأوروبي الأربعاء قرارًا يصف روسيا بأنها "دولة راعية للإرهاب" على خلفية هجومها على أوكرانيا ودعوته دول الاتحاد الأوروبي الـ27 إلى أن تحذو حذوه.

وقال كوليبا: "نظرًا لعدم قدرتها على الفوز في معركة عادلة مع الجيش الأوكراني، تشن روسيا حربًا إرهابية جبانة ضد المدنيين"، داعيًا داعمي كييف الغربيين إلى توفير المزيد من أنظمة الدفاع الجوي لكييف.

وفاقمت الضربات الأربعاء الضغط على شبكة الكهرباء الأوكرانية، وتعطّلت إمدادات الطاقة في المناطق الجنوبية والشرقية، وانقطع التيار الكهربائي والمياه عن العاصمة كييف.

ومنذ أكتوبر/ تشرين الأول، دأبت روسيا على استهداف البنية التحتية للكهرباء والتدفئة. وتقول موسكو إن الهدف هو تقليص قدرة أوكرانيا على القتال. وتقول كييف إن الضربات المتعمدة على البنية التحتية المدنية تشكل جريمة حرب.

وفي خطاب مصور الليلة الماضية، أعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أنه سيتم إنشاء "مراكز صمود" خاصة في جميع أنحاء أوكرانيا لتوفير الكهرباء والتدفئة والمياه والإنترنت واتصالات الهاتف المحمول وتوفير العقاقير مجانا وعلى مدار الساعة.

وتسببت الهجمات الروسية في انقطاع التيار الكهربائي لفترات طويلة لما يصل إلى 10 ملايين مستهلك في وقت واحد. وقال مشغل شبكة الكهرباء الوطنية الأوكرانية قبل هجمات اليوم الأربعاء إن هناك حاجة لمزيد من انقطاع التيار الكهربائي في جميع أنحاء البلاد.

وقال زيلينسكي: "إذا حدثت ضربات روسية ضخمة مرة أخرى واتضح أنه لن يتم استعادة الكهرباء لساعات، فإن ’مراكز الصمود’ ستبدأ في تقديم جميع الخدمات الرئيسية".

ومع تساقط أول ثلوج الشتاء، حذرت السلطات من انقطاع التيار الكهربائي الذي قد يؤثر على ملايين الأشخاص.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close