السبت 2 مارس / مارس 2024

كييف تعثر على "مواقع تعذيب" في خيرسون.. موسكو: قلقون من قصف زابوريجيا

كييف تعثر على "مواقع تعذيب" في خيرسون.. موسكو: قلقون من قصف زابوريجيا

Changed

مراسل "العربي" في موسكو يتحدث عن اتهامات روسيا لأوكرانيا بإعدام عدد من جنودها (الصورة: غيتي)
جددت أوكرانيا اتهاماتها لموسكو بممارسة التعذيب في خيرسون، فيما توعدت روسيا بمحاسبة جنود أوكرانيين أعدموا أكثر من عشرة من جنودها.

أعلن الادعاء العام الأوكراني اليوم الإثنين العثور على أربعة "مواقع تعذيب" كانت تستخدمها القوات الروسية خلال احتلالها لمدينة خيرسون بجنوب أوكرانيا، والتي استعادتها قوات كييف في 11 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري.

وعبر تطبيق "تلغرام"، كتب الادعاء الأوكراني: "في خيرسون، يواصل المدّعون تحديد الجرائم التي ارتكبتها روسيا: تمّ العثور على أربعة مواقع تعذيب في أربعة مبانٍ".

وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي قد اتهم موسكو بارتكاب جرائم حرب وقتل للمدنيين في خيرسون، قائلًا: إن المحققين عثروا على جثث ومدنيين في المناطق التي تم تحريرها هناك، كما وثقوا أكثر من 400 جريمة روسية.

روسيا تتوعد

إلى ذلك، توعّد الكرملين الإثنين بالعثور على المسؤولين عن مقتل مجموعة من الجنود الروس في أوكرانيا ومعاقبتهم عما وصفه بأنه عملية "إعدام"، في الوقت الذي قالت فيه كييف إنّ هؤلاء الجنود قُتلوا بعد استسلام وهمي.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف للصحافة: "من الطبيعي أن تبحث روسيا بنفسها عن أولئك الذين ارتكبوا الجريمة. يجب العثور عليهم ومعاقبتهم"، مضيفًا أن موسكو ستتوجّه إلى الهيئات الدولية لهذا الغرض "إذا كان من الممكن أن يكون ذلك مفيدًا".

والجمعة، اتهمت روسيا أوكرانيا بإعدام أكثر من عشرة من جنودها بعد إلقاء أسلحتهم، بناءً على مقاطع فيديو نُشرت على شبكات التواصل الاجتماعي.

وفي أحد مقاطع الفيديو، يظهر نحو عشرة جنود يبدو أنّهم روس يخرجون الواحد تلو الآخر من مخبأ وأياديهم في الهواء، ثم يستلقون ووجوههم على الأرض بناء على أوامر جنود أوكرانيين على ما يبدو، يوجهون إليهم سلاحهم.

وينتهي مقطع الفيديو فجأة عندما تظهر صورة ظلال أشخاص آخرين من الملجأ، ويبدو أنهم قاموا بإطلاق النار. ويُظهر مقطع فيديو آخر صوّرته طائرة بدون طيار، المكان نفسه وفيه نحو عشر جثث لجنود ملقاة في بقع من الدماء.

وقال مسؤول حقوق الإنسان الأوكراني دميترو لوبينيتس الأحد: إنّ مقاطع الفيديو تُظهر "استسلامًا وهميًا" وأنّ الجنود الروس "ارتكبوا جريمة حرب بفتح النار على القوات المسلّحة الأوكرانية"، وتابع: "العسكريون الروس الذين قُتلوا في هذا الحادث "لا يمكن بالتالي اعتبارهم أسرى حرب".

"قلق" روسي من قصف زابوريجيا

في غضون ذلك، أعرب الكرملين اليوم الإثنين عن قلقه إثر تجدد القصف على محطة زابوريجيا النووية مطلع الأسبوع، مطالبًا الدول الأخرى باستخدام نفوذها للمساعدة في إنهاء الهجمات على أكبر محطة للطاقة النووية في أوروبا.

وجدد المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف في مؤتمر صحفي عبر الهاتف اتهام موسكو لكييف بأنها مسؤولة عن تلك الهجمات.

وتقول كييف إن موسكو قصفت المحطة التي تقع في منطقة خاضعة لسيطرة روسيا في جنوب أوكرانيا.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close