الخميس 13 يونيو / يونيو 2024

بفعل التطورات العسكرية.. الملاحة عبر قناة السويس تتراجع بنسبة 66%

بفعل التطورات العسكرية.. الملاحة عبر قناة السويس تتراجع بنسبة 66%

Changed

قناة السويس
تستشعر مصر وطأة التطورات الأمنية التي يشهدها البحر الأحمر على إيرادات قناة السويس- غيتي
تأثرت إيرادات قناة السويس المصرية بعد بدء الهجمات الحوثية اليمنية على سفن الشحن التابعة لإسرائيل إثر حربها على غزة.

تراجعت حركة الشحن عبر قناة السويس بواقع الثلثين منذ منتصف ديسمبر/ كانون الأول الماضي، نتيجة تحويل عدد كبير من الرحلات التجارية صوب رأس الرجاء الصالح، مع استهداف الحوثيين في اليمن عددًا من السفن العابرة للبحر الأحمر.

وقال مكتب الإحصاءات الوطنية البريطانية، إن هذا التراجع مرتبط بالتطورات الأمنية التي يشهدها مضيق باب المندب.

تحويل مسارات السفن

هكذا صار مضيق باب المندب يضيق الخناق على الاقتصاد المصري، فالبلد العربي أخذ يستشعر وطأة التطورات الأمنية التي يشهدها البحر الأحمر، والتي تهدد أحد أهم موارده المالية الشحيحة، مقارنة بحجم التزاماته المتنامية.

ويستهدف الحوثيون في اليمن بعض السفن العابرة لباب المندب التي ترى الجماعة اليمنية أنها تقدم خدمات لإسرائيل. فتجتمع أساطيل عسكرية تتبع لدول كبرى قرب خليج عدن.

ويدب الخوف في أوصال شركات الشحن العالمية باحثة عن مسارات بديلة، فتدفع قناة السويس ثمن هذا التحول.

والقناة التي تغذي ميزان مدفوعات أكثر الدول العربية سكانًا سنويًا بعشرة مليارات دولار، أدت الخطط البديلة التي تبنتها شركة "ميرسك" وشقيقاتها إلى التأثير سلبًا على عوائدها.

تراجع إيرادات مصر

هذا مع تراجع عمليات الملاحة عبرها بواقع 66% منذ منتصف ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وصولًا إلى مطلع أبريل/ نيسان الحالي، بحسب مكتب الإحصاءات الوطنية البريطانية.

ويرزح البلد الذي اضطر في الآونة الأخيرة إلى تبني نظام سعر الصرف المرن، وواصل عملية تحرير أثمان الوقود، تحت ضغط اشتراطات صندوق النقد الدولي. ولن تصب البيانات الجديدة للقناة في صالح نمو اقتصاده والمرجح وصوله العام المقبل إلى أكثر من 4%.

ووجدت مصر التي تجاوزت بصعوبة محنة كورونا، وتداعيات الحرب الروسية على أوكرانيا، نفسها اليوم أمام ملف عوائد قناة السويس، الممر الذي اختصر طرق التجارة على مدار 150 عامًا.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close