الخميس 13 يونيو / يونيو 2024

"بوتين قرر استخدام مرتزقة سوريين".. زيلينسكي يطلب من أوروبا "المزيد"

"بوتين قرر استخدام مرتزقة سوريين".. زيلينسكي يطلب من أوروبا "المزيد"

Changed

إضاءة حول قدرة قوات المرتزقة على مواجهة الاجتياح الروسي لأوكرانيا (الصورة: غيتي)
اعتبر زيلينسكي في خطاب له أنه "من المستحيل تحديد عدد الأيام التي لا يزال يتعين علينا العمل فيها على تحرير الأراضي الأوكرانية. لكن يمكننا القول إننا سنفعل ذلك".

كشف الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، اليوم الجمعة، أن موسكو تنشر مرتزقة سوريين خلال الحرب التي قال إن أوكرانيا وصلت فيها إلى نقطة تحول إستراتيجية، لكنه أشار إلى أن المدة التي سيستمر فيها القتال لا يمكن تحديدها.

وأعلنت موسكو، اليوم، أنها ستسمح بإرسال مرتزقة سوريين للقتال إلى جانب القوات الروسية في البلاد.

وقال الرئيس الأوكراني: "إنها حرب مع عدو عنيد جدًا قرر استخدام مرتزقة ضد مواطنينا. قتلة من سوريا، من بلد دمر فيه المحتلون كل شيء، كما يفعلون بنا".

وقال زيلينسكي في خطاب نقله التلفزيون: "من المستحيل تحديد عدد الأيام التي لا يزال يتعين علينا العمل فيها على تحرير الأراضي الأوكرانية. لكن يمكننا القول إننا سنفعل ذلك. لأننا وصلنا بالفعل إلى نقطة تحول إستراتيجية". كما دعا المجتمع الدولي إلى زيادة ضغوط العقوبات على روسيا.

وأكد الرئيس الأوكراني أن على الاتحاد الأوروبي "فعل المزيد" من أجل أوكرانيا بعدما استبعد زعماء الدول الـ27 انضمامها السريع إلى الكتلة في اليوم السابق.

"لا مسار سريع"

وكان زيلينسكي قد صرّح في مقطع فيديو على تلغرام: "يجب بذل جهد أكبر. هذا ليس ما نتوقعه. يجب أن تتطابق قرارات السياسيين مع مزاج شعوبهم، الشعوب الأوروبية. على الاتحاد الأوروبي أن يفعل المزيد من أجل أوكرانيا".

وبدد رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأوروبي، الخميس، آمال أوكرانيا في انضمام سريع لعضوية التكتل، خلال اجتماع عاجل في فرساي لمناقشة انعكاسات الغزو الروسي لأوكرانيا.

وقال رئيس الوزراء الهولندي مارك روته لدى وصوله للمشاركة في المحادثات: "ليس هناك من مسار سريع". وأضاف: "أود التركيز على ما يمكننا فعله لفولوديمير زيلينكسي الليلة وغدًا، وانضمام أوكرانيا للاتحاد الأوروبي مسألة للمدى البعيد، إن حدث ذلك أصلًا".

"مرتزقة للقتال"

واقترح وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، الجمعة، إرسال سوريين إلى الجبهة الأوكرانية على الرئيس فلاديمير بوتين الذي وافق على الاقتراح في اجتماع لمجلس الأمن القومي.

وقال بوتين: "إذا رأيتم أن الناس يريدون الذهاب إلى هناك طوعًا ومساعدة من يعيشون في دونباس (شرق أوكرانيا) عليكم مقابلتهم ومساعدتهم في الوصول إلى منطقة القتال". وأضاف بوتين أن "الغرب يجمع مرتزقة من كل أنحاء العالم لإرسالهم إلى أوكرانيا".

التقدم الروسي توقف

في غضون ذلك، قال مستشار الرئيس الأوكراني أوليكسي أريستوفيتش، اليوم الجمعة، إن تقدم القوات الروسية في أوكرانيا توقف إذ لم تحرز أي تقدم خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وقال في إفادة صحافية: "خصمنا تم دحره تقريبًا في كل اتجاه من خلال الضربات الجوية وإطلاق الصواريخ والهجمات البرية". وأضاف أن القوات الأوكرانية شنت هجمات مضادة بالقرب من العاصمة كييف وخاركيف في شرق أوكرانيا.

جاء ذلك في وقت قال فيه مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة اليوم الجمعة إن 564 مدنيًا قتلوا في أوكرانيا منذ 24 فبراير/ شباط بينهم 41 طفلًا.

وقالت المفوضية السامية لحقوق الإنسان إنه يُعتقد أن العدد الحقيقي أعلى بكثير إذ لم تتمكن بعد من تأكيد التقارير الواردة من المناطق التي يدور فيها قتال عنيف.

وأضافت أن معظم القتلى سقطوا جراء استخدام أسلحة متفجرة خاصة خلال القصف المدفعي الكثيف والضربات الصاروخية والجوية.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close