الخميس 11 أبريل / أبريل 2024

تأهل المغرب للنهائيات.. فوز مصري تونسي في تصفيات أمم إفريقيا

تأهل المغرب للنهائيات.. فوز مصري تونسي في تصفيات أمم إفريقيا

Changed

النجم محمد صلاح يحتفل مع زملائه بعد الانتصار يوم أمس
النجم محمد صلاح يحتفل مع زملائه بعد الانتصار يوم أمس - غيتي
تمكن منتخبا مصر وتونس من تحقيق انتصارين مهمين في تصفيات كأس الأمم الإفريقية فيما سيواجه المغرب منتخب البرازيل وديًا الليلة بعد ضمان تأهله إلى البطولة يوم أمس.

سجل منتخبا مصر وتونس أمس الجمعة، انتصارين مهمين في تصفيات كأس الأمم الإفريقية، المقرر إقامتها في ساحل العاج مطلع العام المقبل، فيما تأهل منتخب المغرب مباشرة بعد تعادل منافسيه في المجموعة. 

مصر وتونس

وفي استاد القاهرة، قاد نجم ليفربول محمد صلاح منتخب بلاده للفوز بنتيجة 2-0 على مالاوي، ضمن الجولة الثالثة من المجموعة الرابعة في التصفيات المؤهلة للبطولة.

وسجل صلاح هدفًا وأهدى الثاني للمحترف في ألمانيا عمر مرموش، حيث أصبح صلاح سابع لاعب إفريقي يسجل 50 هدفًا لبلاده رسميًا، بعد مواطنه حسام حسن. 

ومكن هذا الانتصار المصري، منتخب "الفراعنة" من تصدر المجموعة بـ6 نقاط أمام غينيا التي تملك عدد النقاط نفسها، لكن صالح الأهدف يصب في مصلحة المنتخب العربي، رغم فوز غينيا الأخير على إثيوبيا 2-0، والتي تقاسمت مع مالاوي المركز الثالث، حيث ستستضيف هذه الأخيرة "الفراعنة" يوم الثلاثاء المقبل. 

وفي المجموعة العاشرة، واصل منتخب تونس عروضه القوية، وهزم شقيقه الليبي يوم أمس، على ملعب حمادي العقربي برادس، بثلاثية نظيفة، سجلها يوسف المساكني وعلي معلول، وهيثم الجويني. 

ومكنت النتيجة "نسور قرطاج" من الانفراد بصدارة مجموعتهم، برصيد 7 نقاط، فيما حلت غينيا الاستوائية بالمركز الثاني برصيد 6 أهداف بعد فوزها على بوتسوانا 2-0. 

أسود الأطلس والبرازيل

ويدخل منتخب المغرب مباراته الودية اليوم السبت أمام البرازيل، وقد ضمن تأهله إلى نهائيات البطولة الإفريقية، ليلة أمس، بعد تعادل منافسيه المباشرين في المجموعة 11 بالتصفيات، جنوب إفريقيا وليبيريا 1-1، لينفرد بترتيبها برصيد 6 نقاط وبفارق 5 عن أقرب منافسيه. 

وسيكون ملعب "ابن بطوطة" في مدينة طنجة شمال البلاد، مسرحًا لمواجهة مثيرة تجمع المغرب بالبرازيل، بعد أن تمكن أسود الأطلس من تقديم أنفسهم كمنتخب من مصافي كبار المنتخبات باللعبة، خلال المونديال الأخير في قطر 2022، حيث احتلوا المركز الرابع، وهو إنجاز غير مسبوق إفريقيًا وعربيًا. 

وسيتابع الجمهور المغربي كوكبة من أهم لاعبيه الذين تألقوا خلال المونديال الأخير، وعلى رأسهم نجم باريس سان جيرمان أشرف حكيمي، كذلك جناج تشيلسي حكيم زياش وسفيان امرابط وعز الدين أوناحي، لكن سيغيب عن صفوف "أسود الأطلس" الحارس الفذ ياسين بونو بداعي الإصابة. 

وهذه هي المباراة الثالثة التي ستجمع المنتخبين، بعد مباراة ودية أولى عام 1997 انتهت لصالح "السيلساو" 2-0، ومباراة رسمية جمعتهما في مونديال فرنسا بعد عام ضمن منافسات دور المجموعات، وكررت البرازيل حينها انتصارها بثلاثية نظيفة، سجلها الثلاثي "الأسطوري" حينها رونالدو وريفالدو وبيبيتو. 

غياب نيمار

وستكون المباراة فرصة أولى لمدرب البرازيل الجديد، رامون مينيزيس صاحب الـ50 عامًا، والذي استدعى 10 لاعبين فقط من الذين دافعوا عن ألوان المنتخب خلال المونديال الأخير. 

وكان المدرب السابق تيتي، قد أعلن استقالته عقب إقصاء منتخب البرازيل من كأس العالم الأخيرة، على يد كرواتيا في دور ربع النهائي، ليتسلم مينزيس المشرف على منتخب الشباب دفة القيادة الحالية.

وفي ظل غياب نجم المنتخب نيمار عن مباراة اليوم بداعي الإصابة، إضافة إلى تياغو سيلفا وماركينيوس والمهاجم ريشارليسون للسبب نفسه، من المتوقع أن يقود نجم ريال مدريد فينيسيوس جونيور، وزميله رودريغو هجوم البرازيل.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close