الجمعة 14 يونيو / يونيو 2024

تحدث عن دور الشركات الوهمية.. مسرب "أوراق بنما": موسكو تريدني ميتًا

تحدث عن دور الشركات الوهمية.. مسرب "أوراق بنما": موسكو تريدني ميتًا

Changed

حلقة من برنامج "كنت هناك" (21 سبتمبر 2018) حول تداعيات الكشف عن وثائق بنما (الصورة: غيتي)
قال مسرب أوراق بنما إن لديه براهين على مخالفات مالية لمسؤولين روس كبار مع حلفائهم ساهمت في تمويل الحرب في أوكرانيا.

أكد مُسرّب "وثائق بنما" التي كشفت عن تهرّب ضريبي كبير وتزوير دولي في 2016، في مقابلة نشرتها السبت مجلة "دير شبيغل" الألمانية أنه يخشى من انتقام روسيا منه.

وردًا على سؤال حول ما إذا كان يخشى على حياته، قال "إنه خطر أتعايش معه، علمًا أن الحكومة الروسية عبّرت عن إرادتها بأن أكون ميتًا". 

وأشارت المجلة إلى أن الصحافي الذي سرب الوثائق التي بني على أساسها تحقيق "أوراق بنما"، باسم مستعار هو "جون دو". ونقلت عنه تأكيده أنه يمتلك براهين على مخالفات مالية ارتكبها مسؤولون روس كبار مع حلفائهم ساهمت في تمويل الحرب في أوكرانيا. 

وفي حديث مع "دير شبيغل" حول الملاذات الضريبية التي يستخدمها "رجال السلطة في الأنظمة الاستبدادية"، تحدث عن الدور المزعوم الذي تلعبه هذه الملاذات في روسيا التي ينكر قادتها انتهاك القانون.

"الشركات الوهمية"

وقال الصحافي "جون دو" إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "يُشكل تهديدًا على الولايات المتحدة أكثر من التهديد الذي شكله هتلر، والشركات الوهمية هي أفضل أصدقائه". وأضاف أن "الشركات الوهمية التي تموّل الجيش الروسي هي ما يقتل مدنيين أبرياء في أوكرانيا فيما صواريخ بوتين تستهدف مراكز تسوق".

ولفت إلى أن شركات مجهولة "تجعل هذه الفظائع ممكنة أكثر من خلال القضاء على المساءلة من المجتمع. لكن من دون المساءلة، لا يمكن للمجتمع أن يعمل".

وأوضح "دو" أن قناة "آر تي" الروسية المموّلة من الدولة بثّت "دراما وثائقية من جزئين حول أوراق بنما تظهر فيها شخصية "جون دو" تعرّض لإصابة في الرأس ناتجة عن تعذيب، خلال الشارة. بعد ذلك، يظهر قارب من كرتون وهو يُبحر في بركة دم "جون دو"، وكأن البركة هي قناة بنما". وتابع أنه "مهما بدا ذلك غريبًا ومبتذلًا، لم يكن مبطّنًا".

وأضاف: "لقد رأينا آخرين مرتبطين بحسابات في الخارج يلجأون إلى القتل، مثلما قُتلت دافني كاروانا غاليزيا ويان كوتشياك"، وهما صحافيان استقصائيان قُتلا في مالطا وسلوفاكيا. وأشار "جون دو"، في أولى مقابلاته منذ نشر أوراق بنما في 2016، إلى أنه لا ينوي الكشف عن هويته. 

2,6 تيرابايت من البيانات السرية

وقال: "تضمّ أوراق بنما العديد من المنظمات الإجرامية المختلفة، بعضها لديه صلات بحكومات، لذا من الصعب تخيّل كيف يمكن أن يكون الكشف عن هويتي آمنًا".

وفي 2015، اتصل مُخبر باسم "جون دو" بصحيفة "سود دويتشه تسايتونغ" وسرّب أكثر من 2,6 تيرابايت من البيانات السرية لمراسليْن، بما فيها ملايين رسائل بريد إلكتروني داخلي مصدرها شركة المحاماة موساك فونسيكا ومقرها بنما.

واتصل "جون دو" مؤخرًا بالمراسليْن اللذين سرّب لهما البيانات وأصبحا يعملان حاليًا لدى "دير شبيغل". وقد أجريا معه المقابلة التي نُشرت السبت بحضور شاهد. و"أوراق بنما" واحدة من عميات تسريب عدة لوثائق مالية نشرها الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين.

وأدّى الكشف عن هذه التسريبات إلى استقالة رئيس وزراء أيسلندا وإلى تمهيد الطريق لإقالة رئيس وزراء باكستان

المصادر:
العربي - أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة